المغرب اليوم  - الطرق الأمثل لتصميمات الديكور الفاخرة

الطرق الأمثل لتصميمات الديكور الفاخرة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الطرق الأمثل لتصميمات الديكور الفاخرة

لندن ـ رانيا سجعان

الديكورات الداخلية الفاخرة تركز على تقديم كل ما هو جيد ومتطور وراقي لتقدم في النهاية منتجاً عالي الجودة، لكن معظم هذه المنتجات الفاخرة غالباً ما تكون خارج نطاق إمكانات غالبية السكان، ولكن هناك طرق لخلق هذا الجو من الأناقة والرقي بتكلفة أقل. وحقيقة الأمر أننا نريد ونسعى لدمج القليل من الترف والرفاهية لأنماط حياتنا، ومع الاتجاهات الحديثة التي سنعرضها، سيكون هذا الأمر ممكناً أكثر وأكثر. ما هو عصري في التصميمات الحديثة اليوم: بالطبع يمكنك أن تسأل 20 مصمماً مختلفاً عما يعتقدون أنه أكثر عصرية في الوقت الحالي وفى الموسم المقبل، وستجد أن كل منهم سيعطيك إجابة مختلفة، ربما كان السبب في ذلك هو عدم وجود قاعدة ثابتة، أو ربما لأن لكل مصمم أسلوبه الخاص، الذي يعكس طريقة مختلفة في الحياة، الاتجاهات العامة اليوم تميل أو تتأثر بالرفاهية، ربما يكون ذلك أكثر وضوحا في ديكورات غاتسبي والتي تتأثر بروح منتصف القرن الحديث وكذلك في "آرت ديكو" حيث نشاهد الأثاث البسيط مع الديكورات الواضحة والأناقة في الأقمشة وأغطية الجدران وحتى الزجاج والكريستال، فالزجاج والكريستال في كل مكان ، تماما كالمعادن، وبخاصة النحاس. الألوان الغنية العميقة لتلك الحقبة تعود كما يعود الخشب المرصع . ما الذي يخطر ببالك عندما تفكر من الترف؟ عندما نفكر في الترف والرفاهية لا نفكر فقط في الألوان الغنية و الأقمشة الثرية ذات القوام الرائع مثل المخمل السميك، لكننا نفكر في الفراء، وهو يقدم الإضافة الجوهرية للرفاهية والراحة والدفء، في حين أن بعض من الملحقات المصنوعة من الفراء هي منتجات مرتفعة الأثمان، هناك منتجات "مقلدة" تتمتع في الواقع بالجمال والجاذبية، وبالإضافة إلى ما يوفره هذا الفراء من جمال وما يضيفه من رفاهية للمكان فإنه أيضاً سهل التوفير للجماهير العامة. الجلود والدانتيل بالإضافة إلى الفراء نرى أيضا الكثير من الجلود، وجلد الغزال، وحتى الجلد اللامع، وتعطي درجات اللون الفضية وجهاً جديداً تماما للجلود التقليدية، لتعطي صورة معاصرة و أكثر حداثة، وتضيف أيضاً الألوان المعدنية الفضية لمسة من التألق والرقي. وفي الوقت نفسه، نجد أن الدانتيل بصدد العودة بشكل كبير، حيث شاهدناه للمرة الأولى في عروض الأزياء ونراه مرة أخرى في مجلات الديكورات. حان الوقت لننفض الغبار عن الإرث الذي ورثته من جدتك، فالقديم يعود جديدا مرة أخرى. الأخضر في كل مكان لا يزال الأخضر يتمتع بشعبية على نطاق واسع في هذه الأيام، ليس فقط اللون في حد ذاته ، والذي نراه في كل مكان يمكن تخيله، ولكنه اللون الصديق للبيئة، والمزيد والمزيد من الشركات المصنعة تتطلع إلى خيارات أكثر اخضرارا وأكثر استدامة لتقدمها لعملائها وهؤلاء العملاء مسرورون بهذه الخيارات . الألوان المحايدة لا تتناقض أبداً مع الأناقة والمعاصرة أنها الخلفية المثالية للأقمشة والمفروشات الفاخرة، مشكلة الألوان المحايدة، بالنسبة لغالبية الناس، هو أن معظم الناس يخافون المجازفة بالألوان الجريئة، لهذا فإن غالبية الألوان المحايدة تبقى فاخرة وآمنة ولكن مملة، وهذا هو ما لا يحبه المصممون الذين يعتمدون على الألوان المحايدة،  ولكن الألوان المحايد يمكن أن تكون رائعة عندما يتم توظيفها وتعمل مع العناصر المتناقضة - العناصر مع اللون والأسلوب ، والملمس. واللون الكريمي، والعاجي والبيج لن يتناقض أبداً مع الأناقة والمعاصرة ولكن الآن نرى المزيد من درجات اللون الرمادي، وكما ذكر أحد المصممين أن "الرمادي هو اللون البيج الجديد" في حين نٌقل عن مصمم آخر قوله إن "الخزامى هو الرمادي الجديد .. هذا يثبت مرة أخرى أنه لا يوجد قواعد تحكم عالم الرفاهية أو الديكور. النمط ، واللون والملمس الزهور والمطبوعات، والأشكال والخامة لا تزال في كل مكان، فبينما يرى بعض المصممين، أن التوجه الجديد نحو الألوان المحايدة هو نوع من التمرد ضد هذه الأنماط الصاخبة كلها، يصر البعض الآخر على الاستفادة منها ولا يترددون في استخدامها. واستخدام النقوش والأزهار في الأثاث والأقمشة وأغطية الجدران لا تزال تحظى بشعبية كبيرة، وبالإضافة إلى النقوش ذات الأزهار، فإن الديكورات الفاخرة تشهد الكثير من استخدام الأقمشة القطنية المطبوعة، والتي يبدوا أنها دائماً محل اهتمام . جمع الأعمال الفنية جمع الأعمال الفنية هي جزء مهم في عالم الفخامة، كلما كان الشخص أكثر ثراء كلما زادت شهيته في اقتناء وجمع التحف والأعمال الفنية ليصبح أكثر خبرة ومهارة في هذا المجال. تتولد لديه رغبة في إثبات أن بإمكانه امتلاك ما لا يمتلكه جيرانه – إنه شعور مبالغ بالرغبة في مواكبة الجيران. النحاس يعود. هناك شيء  يبدو أن المصممين تتفق عليه، ألا وهو أن المعادن موضة الوقت الحالي وعلى رأسها النحاس الأصفر ، فهو "معدن هذا العام." نحن نرى النحاس في كل مكان من التجهيزات الصغيرة، إلى الإضاءة وحتى المفروشات. النحاس، وكل المعادن المصنعة تضيف لمسة فاخرة، ونظيفة، وقوية وغنية للمكان . طلاء الورنيش، والطلاء المذّهب والترصيع طلاء الورنيش، والطلاء المذّهب والترصيع، كلها توجهات عادت لتظهر في آخر صيحات الديكور ، سواء في الأثاث أوعلى الجدران ، وذلك بأشكال ودرجات متنوعة. كل هذه الأشياء في الغالب تكون مرادفة للفخامة،. فالجدران والأثاث المطلي لها وجود مميز للغاية في المكان. أما استخدام اللون المذّهب فإنه تلقائياً يحول كل ما هو تقليدي وممل إلى شيئاً راقي وفخم تطعيم تقدم البذخ فوري. أما الترصيع فيعطى إحساس فوري بالترف والفخامة. الشغل المصنوع خصيصاً كل ما هو مفصّل أو مصنوع هو مرادف لكلمة. فعندما تقوم بعمل شيئاً ما أو تصميمه خصيصاً ليتلاءم مع نمطك الخاص ، أواحتياجاتك، أو أسلوب حياتك هو شيء "مفصل" . وكل ما هو "مفصّل" أو مصنوع خصيصاً يجعل متميزاً عن البقية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الطرق الأمثل لتصميمات الديكور الفاخرة  المغرب اليوم  - الطرق الأمثل لتصميمات الديكور الفاخرة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الطرق الأمثل لتصميمات الديكور الفاخرة  المغرب اليوم  - الطرق الأمثل لتصميمات الديكور الفاخرة



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib