المغرب اليوم  - المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة

المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة

دبي ـ الإمارات

يشهد عالم السيارات حالياً اتجاهات عدة لتطوير المحركات، لرفع قوتها وكفاءتها، وخفض معدل استهلاك الوقود والانبعاثات الضارة. وعلى الرغم من أن محركات الاحتراق الداخلي ثلاثية الأسطوانات معروفة منذ فترة طويلة، ويتم الاعتماد عليها لدفع السيارات الصغيرة، فإن التقنيات الحديثة، مثل الشاحن التربو، وتقنية الحقن المباشر للوقود، أتاحت زيادة قوة هذه المحركات الموفرة للوقود، ما مهد لها الطريق لغزو الفئات الأكبر. وكان الاتجاه نحو تقليص حجم المحركات قاصراً، حتى وقت قريب، على موديلات الفئتين الفاخرة والمتوسطة، التي يتم تجهيزها بمحركات أكبر وبعدد أسطوانات أكثر. وقال البروفيسور شتيفان بشينغير، من معهد محركات الاحتراق الداخلي التابع للجامعة التقنية بمدينة «آخن» الألمانية، إن «شركات السيارات أصبحت تعتمد حالياً على المحركات الصغيرة ثلاثية الأسطوانات في الموديلات المدمجة، فضلاً عن السيارات الصغيرة، وبالتالي، فإنها تتمكن من خفض وزن السيارات، والاحتكاك الداخلي، إضافة إلى التوفير في استهلاك الوقود وخفض الانبعاثات الضارة بالبيئة». ويتم دفع السيارات متناهية الصغر، مثل موديلات شركة «سمارت» الألمانية، بواسطة المحركات ثلاثية الأسطوانات منذ فترة طويلة، كما تعتمد الموديلات الجديدة المُخصصة للمدن مثل «فولكس فاغن يو بيه» على مفهوم المحركات نفسه، لكن عن طريق شواحن «التربو»، إذ يمكن رفع قدرة وكفاءة هذه المحركات، ليمكن استخدامها حالياً في السيارات الأكبر حجماً. وهذا يرجع إلى زيادة قوة المحرك بالنسبة للتر الواحد من سعته الحجمية، التي تبلغ حالياً ‬80 كيلووات/‬109 أحصنة بشكل قياسي، أما المحركات الرياضية فيمكنها توليد قوة ‬100 كيلووات/‬136 من سعة حجمية تبلغ لتراً واحداً، ومن خلال بعض التعديلات التقنية، فإنه يمكن زيادة هذه القوة لتصل إلى ما يزيد على ‬120 كيلووات/‬163 حصاناً. وتسعى شركة «فورد» في اتجاه تطوير المحركات ثلاثية الأسطوانات بنشاط، إذ وسعت الشركة الأميركية بتوسيع باقة محركاتها المعروفة باسم EcoBoost خلال عام ‬2011، من خلال طرح محرك ثلاثي الأسطوانات بسعة لتر وبقوة ‬88 كيلووات/‬125 حصاناً، الذي يتم الاعتماد عليه حالياً في العديد من الموديلات القياسية، وصولاً إلى السيارة «فوكس». بدوره، أفاد المتحدث الإعلامي باسم شركة «فورد»، هارتفيغ بيترسن، بأنه على الرغم من أن هذا المحرك يولد قوة كبيرة توازي قوة محرك رباعي الأسطوانات بسعة ‬1.6 لتر، فإن معدل استهلاك الوقود تراجع بنسبة تصل إلى ‬20٪». ولا يقتصر هذا الاتجاه على شركة «فورد» الأميركية، بل توجد خطط طموحة لدى شركة «فولكس فاغن» لتطوير المحركات الصغيرة، إذ جهزت الشركة الألمانية الموديل الاختباري «تايغون»، الذي ينتمي إلى فئة الموديلات الرياضية متعددة الأغراض، بالإصدار «التربو» من المحرك ثلاثي الأسطوانات المستخدم في سيارتها الصغيرة «يو بيه». وفي حين لايزال إطلاق هذه السيارة الصغيرة المخصصة للأراضي الوعرة موضع شك، فقد قررت الشركة الألمانية البدء في طرح هذا المحرك الصغير بقوته البالغة حالياً ‬81 كيلووات/‬110 أحصنة ضمن باقة الموديلات القياسية قريباً. ولن يقتصر دوره على دفع الموديل الرياضي من السيارة «يو بيه» فقط؛ إذ أكد مدير التطوير بالشركة الألمانية، أولريش هاكينبيرغ، أن هذا المحرك يمتلك قوة كافية لدفع السيارة «بولو» أو حتى الموديل «غولف» الشهير. وأدركت شركات السيارات الأخرى مزايا المحركات الصغيرة، فعلى سبيل المثال، تقدم شركة «بيجو» الفرنسية سيارتها الصغيرة ‬208 مع تجهيزها بباقة جديدة من المحركات ثلاثية الأسطوانات، كما تعمل شركة «بي إم دبليو» الألمانية على تطوير مجموعة من النماذج الاختبارية من الفئة الأولى.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة  المغرب اليوم  - المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة  المغرب اليوم  - المحركات ثلاثية الأسطوانات تغزو السيارات الكبيرة



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib