المغرب اليوم  - معرض ديترويت الأميركي  صناعة السيارات الألمانية تبقى رائدة

معرض ديترويت الأميركي : صناعة السيارات الألمانية تبقى رائدة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - معرض ديترويت الأميركي : صناعة السيارات الألمانية تبقى رائدة

برلين ـ وكالات

قطاع صناعة السيارات الذي يشهد هذه الأيام تنظيم معرض السيارات الدولي بديترويت الأمريكية يهتم بقضية الحد من الخسائر المالية بأوروبا وحركة النمو في البلدان الصاعدة. ويبدو أن الشركات الألمانية تملك فرصا قوية لفرض منتجاتها.فتح معرض السيارات في ديترويت الأمريكية أبوابه منذ الاثنين في أجواء تفاؤل مع استعادة المصنعين الأمريكيين عافيتهم وعودة قوية لليابانيين بعد عام سيء في 2011، فيما يمر القطاع في أوروبا بأزمة كبيرة. ورغم هذه الأزمة تفيد استطلاعات رأي أخيرة أن شركة فولكسفاغن الألمانية تحتل مكانة مرموقة في حجم المبيعات. وهذا ما يؤكده أيضا ماتيو مايير مدير قسم شؤون قطاع السيارات في إحدى شركات الاستشارة المرموقة بألمانيا الذي لا يستبعد أن تحقق فولكسفاغن هدفها المعلن في شغل المرتبة الأولى عالميا بحلول عام 2018 كأول شركة منتجة للسيارات. وقال في هذا السياق إن "فولكسفاغن تتصدر قائمة الشركات التي تسجل أكبر نسبة نمو حسب الخبراء المستطلعة آراؤهم. إذن حلم فولكسفاغن يبدو قريبا ليصبح حقيقة ملموسة". وتكشف البيانات أن فولكسفاغن تسجل أكبر نسب نمو في العالم، تليها في المرتبة الثانية بأفضل فرص نمو بين أكبر الشركات العالمية شركة بي إم دبليو الألمانية. وبعد فولكسفاغن وبي إم دبليو تأتي شركة تويوطا اليابانية لتبقى المرتبة الرابعة من نصيب هيونداي كيا الكوريتين. ونجد من بين الشركات العشر الأولى التي تملك أفضل فرص نمو أربع شركات صينية غير معروفة في البلدان الغربية. كما أن شركة طاطا الهندية التي تملك أيضا سيارتي جاغوار ولاند روفر الفاخرتين من ضمن الشركات الأوائل العشر المصنفة في امتلاك فرص تحقيق الأرباح. ويقول الخبير الألماني في تقييمه لقائمة شركات السيارات الأكثر نجاحا بأنه "من بين الشركات العشر التي تملك أكبر قدرات نمو توجد ثماني شركات في آسيا التي يتمركز أكبر عدد منها في الصين. وهذه ستكون بلا شك الشركات الأوفر حظا لتحقيق أكبر نسبة نمو خلال السنوات الخمس أو العشر المقبلة".ويتوقع الكثير من الخبراء في هذا القطاع أن تتراجع قوة الإنتاج والمبيعات خلال السنوات الخمس المقبلة، لاسيما في أوروبا. وتشير هذه التوقعات إلى أن أقوى تراجع في الانتاج والبيع سيكون في إيطاليا وإسبانيا.يختلف الوضع تماما في الاقتصاديات الصاعدة حيث ينطلق الخبراء من تسجيل هذه الأخيرة في السنوات المقبلة نسب نمو متزايدة في الإنتاج والبيع، لاسيما في الصين والهند والبرازيل وروسيا. وتفيد دراسة صادرة عن إحدى مؤسسات الاستشارة الاقتصادية في ألمانيا أن السيارات التي ُتنتج في البلدان الصاعدة للسوق المحلية ستحقق حتى عام 2018 مستويات الجودة السائدة في البلدان المتطورة. وهذا يدل على أن تلك الدول ستكون قادرة في مستقبل قريب على تصدير منتجاتها من السيارات إلى الخارج. ويؤكد بعض المعنيين بتطور قطاع السيارات أن الاقتصاديات الصاعدة ستحاول ولوج السوق الأوروبية عبر أوروبا الشرقية، أي أنه من المحتمل أن تستغل شركات صينية وهندية سوق أوروبا الشرقية كجسر لاقتحام السوق الأوروبية الغربية، فيما ستعمل تلك الشركات الصينية والهندية في القارة الأمريكية على استغلال المكسيك كمعبر لبيع مختلف أنواع السيارات.وتشكل رغبات الزبائن حسب تنوع المناطق تحديا كبيرا أمام الشركات المنتجة. ففي الدول الصناعية المتطورة تنصب طلبات الزبائن على اقتناء سيارات صغيرة الحجم مراعية لعنصر المحافظة على البيئة. كما أن صناعة السيارات تعكف منذ مدة على تطوير تقنيات المحركات الحديثة. فرغم الاهتمام القوي مؤخرا بالمحركات الكهربائية، فإن الخبراء يعتقدون أن استثمار الأموال سيركز في السنوات الخمس المقبلة على مواصلة تحسين مردودية المحركات ذات الاحتراق الداخلي.أعلنت مجموعة فولكسفاغن الألمانية أكبر منتج للسيارات في أوروبا أن مبيعاتها العالمية العام الماضي حققت رقماً قياسياً جديداً تجاوز تسعة ملايين سيارة بفضل دينامية الأسواق الصينية والأمريكية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - معرض ديترويت الأميركي  صناعة السيارات الألمانية تبقى رائدة  المغرب اليوم  - معرض ديترويت الأميركي  صناعة السيارات الألمانية تبقى رائدة



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - معرض ديترويت الأميركي  صناعة السيارات الألمانية تبقى رائدة  المغرب اليوم  - معرض ديترويت الأميركي  صناعة السيارات الألمانية تبقى رائدة



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib