المغرب اليوم  - السيارات التي تسير بالبنزين لا تزال تطغى على الطلبات في الجزائر

السيارات التي تسير بالبنزين لا تزال تطغى على الطلبات في الجزائر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - السيارات التي تسير بالبنزين لا تزال تطغى على الطلبات في الجزائر

الجزائر ـ واج

أكد ممثلو علامات سيارات مشاركة في الطبعة ال17 لصالون السيارات الدولي للجزائر العاصمة أن السيارات التي تسير بالبنزين لا تزال تطغى على الطلبات لدى وكالاء السيارات على حساب سيارات الدييزل بالرغم من الأسعار المغرية لزيت الوقود. وأوضحوا أن "التوجه الحالي تطغى عليه السيارة الحضرية الصغيرة التي تسير بالبنزين" مضيفين أنه بالرغم من تطور السيارات التي تستعمل المازوت لاسيما رباعيات الدفع تبقى السيارات التي تسير بالبنزين تشكل معظم المبيعات خلال السنوات الأخيرة. وأوضح باعة متواجدون بالصالون الذي تجري فعالياته بقصر المعارض (12-22 مارس) أن مبيعات السيارات التي تسير بالبنزين في الجزائر تتراوح بين 55 و67%. وأشارت أرقام الديوان الوطني للإحصائيات أن 64.09% من السيارات تسير اليوم بالبنزين مقابل 35.91% بزيت الوقود. وتضم الحضيرة الوطنية للسيارات شاحنات وعربات تسير أساسا بزيت الوقود لكن هذا التوجه أخذ في الانعكاس خلال السنوات الأخيرة لاسيما مع وصول السيارات الجديدة التي تسير بالبنزين بدون رصاص. وأشارت أرقام شركة نفطال إلى أن السيارات الجديدة المستوردة أدت إلى رفع كميات البنزين بدون رصاص المباعة من 400.000 طن في 2010 إلى 900.000 طن 2013. وتراجعت مبيعات المازوت من 70% من الوقود الموزع من قبل نفطال في 2008 إلى 45% اليوم بفعل الارتفاع المنتظم لاستهلاك البنزين في الجزائر. ويرى المهنيون أن مزايا محرك الدييزل تكمن في متانته وديمومته بحيث -كما أوضحه خبير فرنسي لوأج- "يمكن قطع مسافة تفوق 500.000 كلم بمحرك دييزل عصري مقابل 400.000 كلم بمحرك يسير بالبنزين". كما يسمح المازوت باستهلاك أقل مقارنة مع البنزين ويعد سعر زيت الوقود "منخفضا في الجزائر مقارنة بالخارج" (13.70 دينار). غير أن صيانة محركات الدييزل تكلف أكثر ويعد سعر شراء السيارات التي تسير بالمازوت مرتفعا مقارنة مع السيارات التي تسير بالبنزين بحيث عادة ما يتعدى الفارق 100.000 دينار. أما حجة محبي السيارات التي تشتغل بالبنزين فتتمثل في صعوبة إعادة بيع سيارات المازوت "دييزل" بعد سنوات من الاستعمال. ع كل هذا فقد حققت التكنولوجيا نتائج "مذهلة" في السنوات الأخيرة من خلال إدخال محركات "دييزل" تشتغل بالمازوت حديثة لا تحدث ضجيجا عند السير وهي أسرع من السابق لدرجة أن الفرق في الأداء يتقلص سنة بعد سنة بين النوعين من المحركات. أما السيارات التي تشتغل بالمازوت فهي الوحيدة التي قطعت مسافة مليون كيلومتر بمحرك أصلي صدق عليه الخبراء قبل إثبات هذا الرقم القياسي. وبخصوص غاز البروبان المميع والغاز الطبيعي المضغوط وهما من أنواع الوقود الأقل تلويثا تأسف المختصون لكون سائقي السيارات مازالوا يجهلون مزايا هذين المنتوجين بالرغم من سعريهما المنخفضين. ويمثل غاز البروبان المميع اليوم 2% من أنواع الوقود الذي تسلمه نفطال.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - السيارات التي تسير بالبنزين لا تزال تطغى على الطلبات في الجزائر  المغرب اليوم  - السيارات التي تسير بالبنزين لا تزال تطغى على الطلبات في الجزائر



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib