دراسة جديدة تؤكّد أنّ الواجبات المنزلية تحسّن شخصية الطفل

دراسة جديدة تؤكّد أنّ الواجبات المنزلية تحسّن شخصية الطفل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة جديدة تؤكّد أنّ الواجبات المنزلية تحسّن شخصية الطفل

الواجبات المنزلية
القاهرة - المغرب اليوم

تساعد الواجبات المنزلية، الطفل، على التعلم ويمكنها تغيير شخصيته، ووجد الباحثون أن الطلاب الذين يقومون بمزيد من الواجبات المنزلية لديهم وعي وضمير يقظ أكثر من أقرانهم، حيث أن الالتزام بجدول زمني صارم للعمل بعد المدرسة يمكن أن يجعل الأطفال أكثر ميلا لترتيب غرفتهم، والتخطيط ليومهم وممارسة الهوايات.

وتشير النتائج إلى أن الواجبات المدرسية قد تكون أكثر من مجرد مساهمة في تعلم الطلاب، وقد تؤدي أيضًا إلى تغييرات إيجابية في شخصياتهم، في حين أظهرت الدراسات السابقة أن أداء الواجبات المنزلية يرتبط بالإنجاز، حيث كان الباحثين من جامعة توبينغن في ألمانيا مهتمين بمعرفة تأثيره على الشخصية.

وكشف المؤلف الأول للدراسة الدكتور ريتشارد غولنر، أنّ "نتائجنا تظهر أن الواجبات المنزلية ليست ذات صلة فقط بالأداء المدرسي، ولكن أيضا بتنمية الشخصية - شريطة أن الطلاب يمارسون الكثير من الجهد أثناء أداء واجباتهم المنزلية"، وشملت الدراسة 2760 طالبا من مسارين مختلفين في المدارس في بادن فورتمبيرغ وساكسونيا، وفي البداية، تم تقييم الطلاب بعد انتقالهم من المرحلة الابتدائية إلى المدرسة الثانوية، ثم على مدار الثلاث سنوات التالية، تم تقييم الطلاب سنويا قبل بداية كل عام دراسي، وفي كل تقييم، أجاب الطلاب على أسئلة مثل كم واجب منزلي قد حلوه من آخر 10 واجبات منزلية في الرياضيات والألمانية؟، وسئل الطالب أيضا عن الكيفية التي كان يعتقد بها أنه حي الضمير ومجتهد، بما في ذلك ما إذا كان سيصف نفسه بأنه مرتب أو فوضوي.

وبالإضافة إلى التقارير الذاتية للطلاب، طلب من الآباء أيضا تقييم ضمير أطفالهم. وأظهرت النتائج أن الطلاب الذين استثمروا الكثير من الجهد في القيام بواجباتهم المنزلية استفادوا أيضا من حيث يقظة الضمير، وبينما أظهرت الدراسات السابقة أن يقظة الضمير والاجتهاد تنخفض عادة في مرحلة الطفولة المبكرة، تشير النتائج إلى أن القيام بواجبك المنزلي يقابل هذا الانخفاض. وعلى النقيض من ذلك، فإن الطلاب الذين لم يبذلوا جهدا في أداء واجباتهم المنزلية قد شهدوا انخفاضا كبيرا في يقظة الضمير والاجتهاد.

وقال مدير معهد بحوث هيكتور لعلوم التربية وعلم النفس البروفسور أولريش تراوتوين، "إن السؤال عما إذا كان القيام بواجبك المنزلي يمكن أن يؤثر أيضًا على تنمية اجتهادك ويقظة ضميرك قد أهُمل في الغالب في المناقشات السابقة لدور الواجبات المنزلية، نحن بحاجة إلى تحديد، بشكل أكثر دقة، هي التوقعات التي لدينا بشأن إمكانات الواجبات المنزلية وكيف يمكن الوفاء بهذه التوقعات".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تؤكّد أنّ الواجبات المنزلية تحسّن شخصية الطفل دراسة جديدة تؤكّد أنّ الواجبات المنزلية تحسّن شخصية الطفل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تؤكّد أنّ الواجبات المنزلية تحسّن شخصية الطفل دراسة جديدة تؤكّد أنّ الواجبات المنزلية تحسّن شخصية الطفل



أكّدت أنها تقتني أشيائها من فندي وغوتشي

هاديش تتألق في ثوب لـ "جيامباتيستا فالي هوت كوتور

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
دخلت الكومديانه تيفاني هاديش في خط الموضة لنشر العلامة التجارية الجديدة في العدد الثالث من مجلة دبليو, وعلى الرغم من أن نجمة "رحلة الفتيات" ذات 38 عامًا، أثبتت قدرتها على تصميم الأزياء الراقية مثل المحترفين، فقد اعترفت لوس أنجلوس بأنها لا تحمل حقيبة يد، قائلة "فلسفتي هي، أنه مهما كانت تكاليف الحقيبة، فمهمتها أن أتمكن من الحفاظ على ذلك مبلغ من المال داخلها وليس صرفة عليها". و نهضت تيفاني هاديش ببراعة، عندما تحولت إلى عارضة أزياء من الدرجة الأولى، ففي وقت لاحق ارتدت تصميمات رونالد فان دير كيمب وكانت تبدو كخادمة من العصور الوسطى. وبعدها ظهرت مرة أخرى ووصفت بأنها "ماري أنطوانيت الجاذبية"، عندما تألقت في ثوب من تصميم "جيامباتيستا فالي هوت كوتور" مع طبقات ومستويات من التول الوردي وحزام وسط بسيط. تيفانى تعيد ارتداء نفس الفستان فى الأوسكار وتألقت  بزيها الأحمر الساحر، به في مسلسل "كارمايكل شو"

GMT 06:40 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط للشعور بالراحة
المغرب اليوم - ملابس فصل الربيع في خمسة أنماط  للشعور بالراحة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib