8 عادات تؤدي إلى الطلاق و الخبراء يحذرونك منها
اندلاع مواجهات عنيفة بين الجيش اليمني ومليشيات الحوثي في محيط القصر الجمهوري مقاتلات التحالف العربي تستهدف مجمع سلاح مدفعية لمليشيات الحوثي الإنقلابية شرق سوق صرواح بين محافظتي صنعاء ومأرب شرق اليمن، ومصرع وجرح عدد من عناصرها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يعلن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي سيزور موسكو الاحد القادم لعقد مباحثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف مقتل إثنين من عناصر مليشيا الحوثي بكمين للمقاومة الشعبية في محافظة البيضاء وسط اليمن. قتلى وجرحى من مليشيا الحوثي بغارات لطيران التحالف العربي استهدفت مواقعهم في محافظة البيضاء وسط اليمن. السيطرة على حريق بمول "هايبر وان" في مدينة الشيخ زايد مقتل قيادي من ميليشيات الحوثي الإيرانية وعدد آخر من المتمردين في غارات للتحالف العربي في محافظة البيضاء وسط اليمن مسلحون مجهولون يختطفون نجل رئيس تحرير صحيفة الثورة السابق عبدالرحمن في جاش وسط العاصمة صنعاء شمال اليمن وهبي يُطالب بإطلاق سراح ناصر الزفزافي ورفاقه
أخر الأخبار

8 عادات تؤدي إلى الطلاق و الخبراء يحذرونك منها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 8 عادات تؤدي إلى الطلاق و الخبراء يحذرونك منها

عادات تؤدي إلى الطلاق
الرباط - المغرب اليوم

للأسف، فإنَّ عاداتك اليومية التي تبدو بريئةً، مثل تصفُّح موقع إنستجرام وأنت في سريرك، يمكن أن تدمر زواجك.

تقول كاري كول، استشارية العلاقات الزوجية والمدربة الموثقة من معهد "غوتمان" في هيوستن، لمجلة Marie Claire الفرنسية: "أظهرت الأبحاث أن هناك الكثير من الأشياء  الصغيرة يفعلها الأزواج قد تشير إلى مشاكل خطيرة في العلاقات".

الخبر الجيد هو أنه حتى وإن كنت تواجه مشاكل الآن، فهذا لا يعني أن زواجك سينتهي، إذ أظهرت دراسةٌ حديثة أن الأزواج يميلون الآن إلى محاولة حل المشاكل والتوقف عن العادات السيئة التي يقومون بها أكثر مما كان عليه الأمر منذ عشر سنواتٍ مضت.

فيما يلي نستعرض بعض العادات الزوجية السيئة التي قال مستشارو العلاقات الزوجية إنَّها تؤدي إلى الانفصال:

التحدث عن بعضكما بسوء في غياب الآخر
تقول، إنَّ التحدث بطريقةٍ سيئة عن شريكك عندما لا يكون موجوداً -وليس مجرد التهكم والمزاح- هو خطٌّ أحمر.

الغريب أن هذه العادة منتشرةٌ جداً. وقد يكون هذا له علاقة بأصدقائك. وقالت: "قد تفعل المرأة ذلك إن كانت محاطةً بأخريات يفعلن نفس الشيء. إن كانت دائرتك القريبة من أصدقائك الفتيات يتحدثون بالسوء دوماً عن أزواجهن، قد يجعلك هذا تشعرين أنه شيءٌ طبيعي أن تقولي: أتعتقدين أن زوجك سيئ؟ فلتسمعي عن زوجي".

لكن في الحقيقة ذلك يسلط الضوء على مشكلةٍ أعمق، فهذا يظهر أنكِ لا تُكنين له الاحترام، وأن هناك مشكلةً في التواصل بينكما، حتى وإن لم يكتشف ذلك أبداً. وعندها يبدأ نمط المقارنات السلبية التي يمكن أن تؤدي إلى مزيدٍ من النقد والاحتقار، وقبل حتى أن تدركي الأمر ستبدأ علاقتك في التدهور بسرعة.

التركيز على ما لا يستطيع زوجك فعله جيداً
سواء كنتِ تذكرين كيف كان خطيبك السابق مرحاً، على عكس زوجك الهادئ نسبياً، أو كنتِ تتمنين أن يفتح لكِ زوجك الباب كرجلٍ نبيل مثل زوج صديقتك، فإن مقارنة زوجك بالآخرين بشكلٍ سلبي هو شيءٌ مميت لعلاقتكما.

وتقول كاري: "حتى وإن كنتِ تحتفظين بملاحظاتٍ في عقلك فقط، فيمكن لهذا أن يقتل العلاقة مع مرور الوقت". حاولي تذكُّر أن العشب يبدو دوماً أكثر خضرة، وأن الشخص الواحد لن يمكنه أبداً الحصول على كل ما يتمناه، وقد يكون أصدقاؤك يشعرون بالغيرة من شيءٍ يفعله شريكك، مثل حقيقة أن لديه مهاراتٍ جيدة فيما يتعلق بالمطبخ.

وإن كانت هناك عادةٌ هو نمَّاها وأنت تريدين تعديلها، مثل ميله للإنفاق بإسراف مثلاً، فلا يوجد خطأ في هذا، طالما أنكِ لا تحاولين تغيير شخصيته في النهاية. وتقول كاري إنَّ عليكِ استخدام طريقةٍ لطيفة، وفي نهاية اليوم حاولي التركيز على الأشياء الجيدة، هذا أفضل لزواجكِ ولعقلك.

ألا تقبلان تأثير كلٍّ منكما
يتفق الخبراء بشكلٍ كبير على أن الرجال يواجهون صعوبةً أكثر مع المهارة التي تسمى "قبول التأثير"، ما يعني امتلاك المقدرة على فهم وجهة نظر الشريك الآخر حتى وإن كنت لا تتفق معه.

ويعتقد الخبراء أن الرجال يعانون من تطوير تلك المهارة بسبب أن السيدات أكثر تعاطفاً، وذلك بفضل الاختلافات البيولوجية والعصبية بين الجنسين، ولكن لمجرد أن ذلك أصعب فهذا لا يعني أنه يجب تجاهلها.

وتقول ديان جيهارت، أستاذة استشارات العلاقات الزوجية والأسرية بجامعة ولاية كاليفورنيا بنورثريدج: "الزواج الذي لا يقبل فيه الرجال التأثير من زوجاتهم مُعرَّض أكثر لخطر الطلاق".

وأظهر بحثٌ من معهد غوتمان أنه عندما لا يفعل الرجال هذا يكون زواجهم معرضاً للفشل بنسبة 81 بالمئة. ولكن لمجرد أن الرجال عادةً هم من يعانون في ذلك الأمر، فلا يعني هذا أن السيدات قد نجين من اللوم، فالرجال بالأصل يريدون أن يُفهَموا أيضاً (وهذا يرتبط بحاجتهم للشعور بالاحترام من شريكاتهم)، لذلك يجب أن يضع كلا الطرفين أنفسهما في مكان الآخر عندما يحاولان حل أية مشكلة.

بدء الشجار وأنتما متحفزان تجاه بعضكما البعض
عندما تكوني تتحدثين مع زوجك، وفجأة تشعرين بالغضب الشديد، فهذا لا يبشر بالخير، فكما أوضحت ديان أنَّ فعل هذا يدفع بشريكك بعيداً، لأنه على الفور يقضي على أية فرصة في الحصول على محادثة مثمرة، وللأسف فإن النساء هن المتهمات كالعادة.

وتقول دايان: "إنَّ النساء عادةً ما يطرحن المشاكل بعنفٍ أكثر من الرجال". وأظهرت دراسةٌ أن الرجال عادةً لديهم المقدرة على أن يهدأوا سريعاً، وأن يحللوا الموقف بلا مشاعر، بينما النساء تقودهن مشاعرهن دوماً.

ونحن نعلم أن الأقوال أسهل من الأفعال، ولكن إن كنتِ ستصرخين أو ستستخدمين لهجةً قاسيةً في كل مرةٍ يثير زوجك فيها أعصابك، فحاولي أن تتراجعي، وإلا فإنك ستثيرين آلياته الدفاعية، التي ستوقف قدرته أو رغبته في التحدث بصراحةٍ وصدق. وإن كان ليس صريحاً معك ولا يرى سوى غضبك وسخطك، إذاً فما الفائدة؟

عدم إدراك الوقت المناسب للتوقف أثناء الشجار
تقول كاري إنَّه عند بدء الشجار يصعب إيقافه أو تجنب تفاقمه، ولكن فض الشجار يسهّل من حل المشاكل، لتمكُّن الطرفين من الحديث والنقاش بهدوء.

وإذا لم تتوقف المشاجرة فغالباً ما ستجدان نفسيكما تصرخان، أو تبكيان، أو حتى تتجمد أجسادكما ولا تستطيعان الكلام. وتقول كاري: "عندما يتوقف الجسد عن العمل بطريقةٍ صحيحة، يكون ذلك بسبب ارتفاع معدل نبضات القلب عن 100 نبضة بالدقيقة خلال الشجار، وهو ما يدفع بأحد الأطراف إلى العراك أو الانسحاب تماماً".

وتضيف كاري "عند حدوث ذلك ينقطع اتصالك مع الجزء من المُخ المسؤول عن مهارات التواصل، وفي بعض الأوقات لا تتمكن بالفعل من التحدث بلغة مفهومة حتى وإن حاولتَ جاهداً".

لذا، حينها لا يكون إيقاف النقاش لاستكماله لاحقاً هروباً من هذا النقاش، بل إنه في بعض الأحيان يُعد طريقاً لنقاشٍ آخر أكثر فائدة، وقد ينتج عنه حلول لسبب المشاجرة والخلاف، عوضاً عن الوقوع في فخٍ وفجوةٍ عميقة من الخلاف، وهي الفجوة التي قد تقود إلى الطلاق أو الانفصال.

التظاهر بالهدوء دائماً
لا تحاول ادعاء الهدوء بتعابير وجهك، فعادةً ما تفضح إشاراتك الجسدية ما تشعر به حقاً. إذ توجد بعض الإشارات البسيطة التي قد تظهر حالتك: كارتفاع طبقة الصوت، واتساع حدقة العين، وشحوب البشرة، وعادةً ما تجتمع هذه الإشارات مع ابتسامةٍ تقليدية لزجة ومصطنعة، بالإضافة إلى حركاتٍ جسدية قاسية.

وتقول أخصائية العلاقات سوي جونسون، الحاصلة على الدكتوراه، ومؤلفة كتاب "Hold Me Tight: Seven Conversations for a Lifetime of Love": "كل هذه علاماتٌ على أن شريكك منفعلٌ بشدة، ويفكر إما في الشجار أو الهرب من الموقف، وهو ما لن ينتج عنه أبداً نقاش مثمر".

وتشرح جونسون ذلك بأن الشخص إن كان في هذا الوضع، بدلاً من الإفصاح بشعوره تجاه شريكه، ككرهه مثلاً لفكرة دعوة الطرف الآخر لوالدته للإقامة معهما لمدة أسبوع كامل، دون استشارته. فإن هذا قد يخلق نمطاً من رفض الوضوح والصراحة في المشاعر، الذي بدوره يغلق الباب أمام التفهُّم، والدعم، وإمكانية حل المشاكل، بل إنه يدفع بالعلاقة في غياهب الضغط، وقد يضع مسافة بين طرفي العلاقة وينهي الزواج.

عدم الشجار على الإطلاق
يقول الخبراء إنَّه عندما يصمت الطرفان دائماً بدلاً من النقاش فيما يختلفان بشأنه، قد يعني ذلك أن العلاقة تموت موتاً بطيئاً، فلا يوجد شخصان يتفقان على كل شيء.

وتقول ديان إنَّ الشخص إذا لم يتطرق إلى الأمور التي تزعجه فهذا يعني أنه لم يعد يبذل جهداً في العلاقة، وهو ما يعني الانسحاب منها عاطفياً. ولكن هذا لا يعني أنه على الشخص أن يخلق شجاراً ليظهر أنه ما زال يهتم، ولكن إذا شعر أحد الطرفين بالاستياء، أو التردد، فيُفضل مناقشة المشكلة عن تجاهلها وتركها لتتفاقم.

وتقول ديان إنَّ المشكلة عادةً ما تنفجر بنهاية الأمر، وكذلك ينفجر الزواج.

التباطؤ في مواجهة مشاكل العلاقة
من الشائع جداً تجنب الشريكين الخوض في نقاشاتٍ حادة، وفقاً لإحصائيات أحد مراكز العلاقات بجامعة إيكرد. بالطبع الأمر ليس ممتعاً، ولكن تجنُّب مواجهة مشاكل العلاقة سُرعان ما قد يضعكما في وضعٍ سيئ، يكون قد فات الأوان فيه لمواجهة تلك المشاكل.

وتقول كاري: "في الوقت الذي يذهب فيه الزوجان للمرة الأولى لأحد مستشاري العلاقات الزوجية، يكون الأوان قد فات بالفعل على محو تأثير الأذى الذي سببته ممارساتهما الخاطئة، فوفقاً لإحصائيةٍ لم يتم نشرها متوسط الوقت الذي ينتظره كل زوجين لطلب المساعدة في حل مشاكل علاقتهما قد يصل إلى 6 سنوات من بداية المشاكل".

ولكن هذا لا يعني عدم وجود أمل في حل المشكلة، فقط تذكر أنه كلما طال وقت الانتظار، زاد الوقت والجهد المطلوب لإعادة الأمور إلى نصابها الطبيعي، ويجب أن يكون لدى الطرفين الإرادة الكاملة لبذل كل الجهد لدفع هذا الزواج صوب المسار الصحيح مجدداً.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

8 عادات تؤدي إلى الطلاق و الخبراء يحذرونك منها 8 عادات تؤدي إلى الطلاق و الخبراء يحذرونك منها



GMT 01:12 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

طرق الحصول على السعادة الزوجية في رمضان

GMT 01:09 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

الورد يسعد المرأة أكثر من الهدايا الثمينة

GMT 01:05 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

شاركي زوجكِ اهتماماته دون أن تشعري بالملل

GMT 10:18 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

تجنب 3 تصرفات على "فيسبوك" تؤدي إلى انهيار زواجك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

8 عادات تؤدي إلى الطلاق و الخبراء يحذرونك منها 8 عادات تؤدي إلى الطلاق و الخبراء يحذرونك منها



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام تُبهر الجميع في حفل عشاء "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 05:30 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

عرض استثنائي لـ"فيتون" لوداع المدير الفني الخاص بها
المغرب اليوم - عرض استثنائي لـ

GMT 07:52 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

كومبورتا تجمع الباحثين عن الهدوء بعيدًا عن صخب المدن
المغرب اليوم - كومبورتا تجمع الباحثين عن الهدوء بعيدًا عن صخب المدن

GMT 06:51 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لبيع منزله في فلوريدا
المغرب اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لبيع منزله في فلوريدا

GMT 04:06 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يُثير فكرة بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
المغرب اليوم - جونسون يُثير فكرة بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:35 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" متهمة بالتمييز العنصري والكيل بمكيالين
المغرب اليوم -

GMT 08:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال جريئة ومسيطرة
المغرب اليوم - أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال جريئة ومسيطرة

GMT 05:41 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

نحت قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
المغرب اليوم - نحت قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 05:52 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

جمالية في التصميمات الداخلية للمصممين البريطانيين
المغرب اليوم - جمالية في التصميمات الداخلية للمصممين البريطانيين

GMT 03:28 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يوضح سبب إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
المغرب اليوم - تيلرسون يوضح سبب إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 04:45 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

20 مدينة على قائمة "أمازون" لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
المغرب اليوم - 20 مدينة على قائمة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره

GMT 11:02 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

ارتفاع أسعار التبغ والمعسل في المغرب ابتداء من الإثنين

GMT 02:47 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

توقيف شاب قتل والده في نواحي تازة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

جواز السفر يصل إلى 800 درهم بعد زيادة 2018

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib