حبوب وردية تدرأ عملية الشيخوخة عند البشرية

حبوب وردية تدرأ عملية الشيخوخة عند البشرية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حبوب وردية تدرأ عملية الشيخوخة عند البشرية

حبوب وردية تدرأ عملية الشيخوخة
واشنطن - المغرب اليوم

اكتشف عالم أسترالي أقراصا وردية صغيرة قد لا تبدو أن بها أي إثارة، ومع ذلك فهي تمثّل تتويجا لقرون من السعي المتواصل والمهام من أجل إكسير الحياة السحري.ويتوقع العالم الأسترالي الذي طور تلك الأقراص أنه في العقود المقبلة سيبحث الناس مرة أخرى عن إنشائه كلحظة ذات أهمية تاريخية كأول رحلة للأخوين رايت.

على ما يبدو، أنها لها طعم مثل الفشار المملح، ولكنها تتكون من جرعة صغيرة من النيكوتيناميد مونوكلأوتيد غير المضرة، بل على العكس من ذلك، يعتقد البروفيسور سنكلير، وهو أحد كبار الخبراء العالميين في مجال علم الشيخوخة، أنها المفتاح ليس فقط لدرء عملية الشيخوخة عند البشرية بل حتى عكسها.

الآن أستاذ علم الوراثة في كلية الطب بجامعة هارفارد، وقد أمضى عقدين من الزمن في التحقيق في كيفية "علاج" الشيخوخة، ويعتقد سنكلير أنها إلى حد بعيد أفضل احتمال لتقديم الجواب.

نبع الشباب هو في الواقع البديل المتخصص لفيتامين B3 الذي يوجد في العديد من الأطعمة، بما في ذلك القرنبيط والخيار والأفوكادو، والذي يساعد خلايانا على إصلاح الحمض النووي التالف، ويعتقد أن هذا الأخير هو السبب الرئيسي للشيخوخة الطبيعية.

في الجسم، يتم تحويل الـ NMN إلى مادة كيميائية ذات صلة تسمى بالنيكوتيناميد أدينين دينوكلأوتيد (NAD)، التي توجد في كل خلية من الكائنات الحية وهي ضرورية للحياة. إن NAD هي أمر حاسم في تأجيج سبعة جينات مختلفة في الجسم، التي تتحكم في الشيخوخة.

ومع ذلك، فإن مستويات ناد لدينا تنخفض بنحو 50 في المئة مع تقدمنا في السن، وإيقاف الدفاعات الجسم ضد الشيخوخة والأمراض المرتبطة بالعمر مثل السرطان والسكري وأمراض القلب والزهايمر.

وأظهرت التجارب على الفئران التي كتبها البروفيسور سنكلير وفريقه أنه بعد أسبوع واحد فقط من تغذية نمن الذائبة في مياه الشرب، وخلايا الفئران الشيخوخة لا يمكن تمييزها عن تلك التي من الفئران الشابة. بدا عضلاتها وتصرفت مثل تلك من الفأر الشباب، أيضا.

من الناحية الإنسانية، كان ما يعادل خلايا 60 عاما والعضلات تتحول إلى تلك التي يبلغ من العمر 20 عاما. ووفقا لورقة الفريق في مجلة العلوم الدولية، لم تعان الفئران من آثار جانبية سلبية.

في كثير من الأحيان ما يعمل ببراعة في الفئران المختبر لا يترجم إلى أنظمة أكثر تعقيدا من البشر. ومع ذلك، يقول البروفيسور سنكلير لا أحد حاول أي وقت مضى ليحل محل لدينا ناد يتضاءل من قبل.
ويقول سنكلير: "إن NAD هي جزيء طبيعي في الجسم، لذلك نحن سوف نجدد فقط ما يفقد منه مع مرور الوقت. وهذا يختلف عن الاستراتيجيات الأخرى التي تدخل جزيء أجنبي من بكتيريا أو نبات، والذي يمكن أن يكون له كل أنواع الآثار الجانبية. إنها أقوى من المخدرات المضادة للشيخوخة الآمنة والفعالة الموجودة في السوق، حيث تقتص من آثار السن على البشرة من ثلاث إلى خمس سنوات إذا كانت التجارب على ما يرام".

ستبدأ الاختبارات الأولى على البشر قريبا في بوسطن في الولايات المتحدة، مع التركيز أولا على السلامة ثم على ما إذا كان العلاج يمكنه فعلا عكس علامات الشيخوخة في الناس أيضا.

وسيتم رصدها عن كثب من قبل وكالة الفضاء الأميركية ناسا التي تهتم باستخدام العقار خلال البعثات المستقبلية إلى المريخ لوقف عملية الشيخوخة المتسارعة التي تؤثر على رواد الفضاء المعرضين للإشعاع في الفضاء.

البروفيسور سنكلير هو مقتنع جدا بسلامة الحبوب إذ يستخدمها بنفسه، وحتى لوالده البالغ من العمر 77 عاما.

ومن المؤكد أن النتائج مشجعة. قبل أن تبدأ الحبوب ذات الـ500 ملغ من NMN كل صباح، كان البروفيسور سنكلير البالغ من العمر 47 عاما قد فحص دمه، وعرف أن جسده كان عمره البيولوجي 58 عاما.

بعد أن تناول  NMNلمدة ثلاثة أشهر، تم اختباره مرة أخرى وكان عمره البيولوجي 32، أما بالنسبة إلى أبيه، قال إنه في الآونة الأخيرة لاحظ سرعته في بعثات تسلق الجبال في موطنه أستراليا.

ويقول البروفيسور سنكلير: "كان قويا كما لو كان في العشرينيات أو الثلاثينيات، ويبدو أنه يزداد نشاطا".

عملية تصنيع الحبوب معقدة ومكلفة، وتكلف حاليا البروفيسور سنكلير أكثر من 1000 دولار في الشهر لشرائه لنفسه فقط.

ومن شأن التصنيع على نطاق واسع أن يخفض حجم التكلفة، لكنه يقول إنها في نهاية المطاف لن تكون رخيصة، في البداية، إن الأقراص لا يمكنها القيام بتجديد مظهرنا الخارجي، خاصة إذا كنا أصبنا بالشيخوخة بالفعل.

حقيقة أن البروفيسور سنكلير، وهو أب لثلاثة أطفال صغار، لا يزال لديه الشعر الرمادي ويبدو عليه القليل من التجاعيد هي معجزة في حد ذاتها، لكنه يقترح أنه ليس بسبب الحبوب.

إن فقدان الشعر والشعر الرمادي والجلد المتجعد ليس قابلا للعكس حتى الآن، على الرغم من أنه إذا بدأت في تناول NMN الشباب، فإنه قد يؤخر الشيخوخة المرئية، كما أنه من الأسهل بكثير منع تساقط الشعر والشعر الرمادي بدلا من عكس تلك العملية.

ويقول البروفيسور: "لا أعتقد أن الناس سوف يذهبون من الـ80 ليبدون وكأنهم في الـ20، على الرغم من أن الشخص الذي بدأ في العقد الرابع من عمره سوف يظل يبدو في الـ40 لفترة أطول".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حبوب وردية تدرأ عملية الشيخوخة عند البشرية حبوب وردية تدرأ عملية الشيخوخة عند البشرية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حبوب وردية تدرأ عملية الشيخوخة عند البشرية حبوب وردية تدرأ عملية الشيخوخة عند البشرية



​ارتدت فستانًا يتألّف مِن سُترة مفتوحة الأكمام باللون الكحلي

تألّق فيكتوريا بيكهام برفقة زوجها خلال حضورها زفاف الأمير هاري

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت النجمة فيكتوريا بيكهام بإطلالة أنيقة وجذّابة برفقة زوجها لاعب كرة القدم في فريق مانشستر يونايتد السابق، ديفيد بيكهام، في حفلة زفاف الأمير هاري وميجان ماركل الملكي، السبت. ارتدت فيكتوريا بيكهام أيقونة الأزياء ذات الـ44 عاما، فستانا أنيقا كلاسيكيا يتألف مِن سترة مفتوحة الأكمام باللون الكحلي مع تنورة بقصة مستقيمة ونسّقتها مع حذاء "STILLETTO" أحمر وحقيبة صغيرة، عند وصولها إلى قصر وندسور الملكي، إلى جانب ديفيد، 43 عاما، الذي كان يرتدي بدلة مزدوجة الصدر. ولم تذكر فيكتوريا عبر حسابها لأي مصمم ترتدي، لكن يُرجّح أنها ترتدي مِن تصاميمها. اكتفت فيكتوريا بتبرّج بسيط يرتكز على العيون والمكياج النيود مع قبعة بشباك موحدة اللون، فبدت كفرد من العائلة المالكة.  وانضمت فيكتوريا إلى عدد كبير من المشاهير الذين حضروا إلى الكنيسة للمشاركة في الاحتفال، إلى جانب نجم هوليوود توم هاردي، والممثلة كاري موليجان، والثنائي جورج وأمل كلوني. يُذكَر أن إطلالة فيكتوريا

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib