المغرب اليوم  - البنك الدولي يحذر من تداعيات وخيمة لظاهرة التغير المناخي على العالم العربي

"البنك الدولي" يحذر من تداعيات وخيمة لظاهرة التغير المناخي على العالم العربي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

لندن ـ وكالات

حذر البنك الدولي في تقرير خاص من تداعيات وخيمة لظاهرة التغير المناخي على منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا التي ستعاني من درجات حرارة اكثر ارتفاعا ومن ظروف مناخية مدمرة للقطاعات الحيوية من الزراعة وصولا الى السياحة. واذا ما استمرت وتيرة الانبعاثات الحالية، فان درجات الحرارة في الدول العربية سترتفع بمعدل ثلاث درجات مئوية بحدود العام 2050، ويصل هذا الارتفاع الى 6 درجات خلال الليل، بحسب تقرير البنك الدولي الذي كشف عنه النقاب خلال مؤتمر الامم المتحدة للمناخ في الدوحة. وستشهد المنطقة، التي تعاني اصلا من شح في المياه العذبة، تقلصا في نسبة هطول الامطار، فيما ستصبح الفياضانات المباغتة اكثر شيوعا. وقال التقرير ان 'المناخ في العالم العربي سيعاني من ظروف مناخية نقيضة غير مسبوقة'. واضاف 'ان درجات الحرارة ستواصل بلوغ مستويات مرتفعة قياسية، وفي مناطق كثيرة سيتقلص هطول الامطار. ستقل المياه المتوفرة، ومع ازدياد عدد السكان في المنطقة التي تعاني اصلا من شح في المياه، قد لا يكون هناك موارد مائية كافية لري الاراضي الزراعية وتشغيل الصناعة وتأمين المياه الصالحة للشرب'. وبحسب التقرير، فان 'التغير المناخي لن يهدد فقط التوازن الراهن، بل سيهدد الاساسات الرئيسية للتنمية'. وذكر البنك الدولي ان التغير المناخي بدأ يؤثر او سيؤثر في المستقبل على غالبية الـ340 مليون نسمة الذين يقطنون العالم العربي، الا ان المئة مليون شخص الاكثر فقرا سيعانون اكثر من غيرهم اذ يملكون القليل من الموارد ليتأقلموا مع التغيير. وسيؤثر تغير المناخ على نوعية الحياة مع انخفاض الدخل بالنسبة لحوالى سبعة بالمئة من سكان سوريا وتونس و24' من سكان اليمن. وتعاني جميع الدول العربية ما عدا ست فقط، من شح المياه. وهذا الوضع محدد بتوفر اقل من الف متر مكعب من المياه سنويا لكل شخص. وسيؤدي تغير المناخ الى انخفاض المياه العذبة المتوفرة بنسبة 10' اضافية بحلول العام 2050، بينما سيكون عدد السكان قد ارتفع بنسبة 60'. واضافة الى ارتفاع الحرارة وشح المياه، سيواجه المزارعون مشكلة تملح الاراضي نتيجة لارتفاع مستوى مياه البحر، كما سيعانون من انواع جديدة من الحشرات ومن انخفاض خصوبة الارض. والارتفاع الذي تشهده الدول العربية حاليا في المنتوجات الزراعية، سيتباطأ على الارجح خلال العقود المقبلة وقد يبدأ بالتراجع بعد العام 2050. وقال التقرير ان 'ذلك يدق ناقوس الخطر لان نصف سكان المنطقة العربية تقريبا يعيشون في الارياف، كم ان 40' من الوظائف هي في قطاع الزراعة'. وستعاني السياحة ايضا من التغير المناخي. وهذا القطاع الذي يسهم بحوالى 50 مليار دولار من اقتصاد المنطقة العربية حاليا (حوالى 3' من اجمالي الناتج المحلي و6' من الوظائف)، سيعاني بالتأكيد عندما يبدأ السياح باختيار وجهات اكثر اعتدالا لناحية الطقس. وقال البنك الدولي 'ان تساقط الثلوج في لبنان (لسياحة التزلج)، والارياف المرجانية في البحر الاحمر، والكثير من الاثار في المنطقة، جميعها مهددة بسبب تغير المناخ والطقس القاسي'. وفي الوقت ذاته تزيد الحرارة من مخاطر انتشار امراض مثل الملاريا وحمى الضنك في مناطق جديدة، فيما قد تنتشر آفة سوء التغذية مع شح الغذاء. ودعا التقرير الى تحرك سياسي عاجل لدمج الاهداف المناخية ضمن السياسات الوطنية. وبحسب البنك الدولي، فانه يتعين على حكومات دول المنطقة ان تجمع المعلومات المتعلقة بالمناخ وان تحسن من فاعلية ادارة الاراضي الزراعية، وان تمول الابحاث في مجال الزراعات المقاومة للجفاف وفي منشآت تكرير المياه المبتذلة. وقال اينغر اندرسن نائب رئيس البنك الدولي للشرق والاوسط وشمال افريقيا في التقرير 'بينما يصبح المناخ اكثر تطرفا، كذلك ستكون تداعيات تغير المناخ على نوعية حياة الاشخاص ورفاههم'. واضاف 'ان الوقت للتحرك على المستوى الوطني والاقليمي للحد من تغير المناخ هو الآن'.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - البنك الدولي يحذر من تداعيات وخيمة لظاهرة التغير المناخي على العالم العربي  المغرب اليوم  - البنك الدولي يحذر من تداعيات وخيمة لظاهرة التغير المناخي على العالم العربي



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن

ويني هارلو تلفت الأنظار إلى فستانها الأسود الرائع

لندن - كارين إليان
تألقت العارضة ويني هارلو، خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن، مرتدية فستانًا شفافًا باللون الأسود، من تصميم جوليان ماكدونالد. واحتفلت هارلو بأدائها المذهل في العرض، طوال الليل، في ملهى ليبرتين في لندن بعد ذلك. وكشفت النجمة الصاعدة، البالغة من العمر 22 عامًا، عن أطرافها الهزيلة في تي شيرت مرسوم عليه بالأحمر وسترة من الجلد، وانضمت لعارضة الأزياء جوردان دان في تلك الليلة. وبدت الجميلة السمراء رشيقة وفي روح معنوية مرتفعة في تي شيرت كبير الحجم، الذي أعطاها لوك مفعم بالحيوية، وانتعلت في قدمها تفاصيل من الدانتيل فوق الكعب العالي. وصففت شعرها الأسود الحالك في موجات لامعة تنسدل على كتفيها، وضعت على وجهها القليل من الماكياج على عيونها، التي لمعت في ظلال برونزية والماسكارا. وكان يبدو على ويني الزهو بالانتصار بعد سيرها على الممشى، وضحكت ويني في حين صعدت إلى سيارة أجرة مع الجميلة البريطانية جوردان، 26، معربة…

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  - آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة

GMT 04:25 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جمال ساحر في حمام "باث سبا غينزبورو" الروماني
 المغرب اليوم  - جمال ساحر في حمام
 المغرب اليوم  - جون كيلي يكشف عن تفاصيل قرار حظر السفر إلى أميركا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib