المغرب اليوم - المركزي السوري تسليم الحوالات بالليرة يحد من ظاهرة الدولرة

"المركزي السوري": تسليم الحوالات بالليرة يحد من ظاهرة الدولرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق ـ وكالات

شهد سعر صرف الدولار تقلبات طفيفة خلال الأيام القليلة الماضية، حيث سجل يوم  السبت سعر 148 ليرة سورية للشراء، في حين سجل سعر 150 ليرة سورية للمبيع، منخفضا بذلك بمقدار ليرة سورية واحدة تأسيسا على سعر 153 ليرة سورية لصرفه خلال العطلة، وكانت تساؤلات عديدة برزت مؤخراً حول سبب توجيه مصرف سورية المركزي للمصارف وشركات الصرافة تسليم الحوالات الواردة إلى أصحابها بالليرة السورية بدلا من تسليمها بالعملة التي حولت بها أساساً، ما فتح الباب واسعا أمام جملة من التحليلات والاستنتاجات المتضاربة من حيث الموقف من القرار، وتوضيحاً لذلك قالت مصادر مصرف سورية المركزي وفقاً لصحيفة الوطن السورية إن أهداف عدة تتصل بالاقتصاد الوطني يرمي إليها المركزي من توجيه المصارف وشركات الصرافة تسليم الحوالات الواردة بالليرة السورية، مشيرة إلى أن الهدف الأبرز منها هو الاستفادة من مبالغ الحوالات الخارجية الواردة إلى سورية بالعملات الأجنبية في توفير موارد إضافية من هذه العملات لتامين جزء من التمويل اللازم بالقطع الأجنبي لاستيراد احتياجات البلاد من المواد الأساسية التي يحتاجها المواطن في حياته اليومية، مع الأخذ بعين الاعتبار تأثير هذه العملية إيجاباً في انخفاض سعر صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة السورية نظرا للحد من التعامل بها وتداولها، وبالتالي انخفاض اسعار المواد في الأسواق المحلية تبعا لانخفاض سعر القطع الأجنبي الذي استخدم في تمويل عمليات الاستيراد وتسديد قيم صفقات شراء المواد، وفي الوقت نفسه من شأن هذه الآلية الحفاظ على القدرة الشرائية لليرة السورية نظرا لتحييد جزء من عمليات المضاربة في العملات الأجنبية امامها، وبالتالي الحفاظ على المستوى المعيشي للمواطنين، من خلال تحسن القدرة الشرائية لليرة والحفاظ على قيمتها. وحسب مصادر مصرف سورية المركزي فإن من شان تسليم الحوالات بالليرة السورية الحد من ظاهرة الدولرة المنتشرة على نطاق جزئي في المجتمع السوري وبالأخص في الفترة الحالية بالنظر إلى الهواجس التي تراود بعض المواطنين تاسيسا على الاشاعات التي تنتشر والأخبار المفبركة التي يطلقها البعض بين الفينة والأخرى، بالنظر إلى أن بعض التجار ممن يصنفون ضمن فئة مستغلي الأزمات يقومون ببيع منتجاتهم بالدولار بدلا من الليرة السورية ما يتسبب بأضعاف العملة الوطنية والتأثير في معيشة المواطنين بسبب ارتفاع أسعار هذه المواد وعدم تناسب أسعارها مع القدرة الشرائية لمداخيل المواطنين، تبعا لأن وجود عملات أجنبية بيد افراد لا حاجة ملحة لهم بها يشجع على انتشار ظاهرة الدولرة واتساع نطاقها، مؤكدة أن هذه الآلية تساعد مصرف سورية المركزي على تنظيم إدارة سعر الصرف إضافة إلى تنظيم إدارة احتياطي العملات الأجنبية بالكفاءة المطلوبة بما يحقق الاستقرار اللازم للقطاعات الاقتصادية، والأداء الجيد للاقتصاد الوطني. وتضيف مصادر مصرف سورية المركزي: إن تسليم الحوالات بالليرة السورية يتم وفق سعر يحدده مصرف سورية المركزي على اساس وسطي أسعار السوق أي إن من الضرورة أن يعرف المواطن أن السعر المحدد لتسليم الحوالة له لا يحمل الغبن بل هو منصف وعادل ويضمن حق المواطن، كما يجنبه في نفس الوقت عواقب التعامل مع السوق غير النظامية، مشيرة إلى أن المصرف المركزي ماض في اعتماد السياسات والإجراءات الكفيلة بالحفاظ على سعر الصرف، موضحة بأن مصرف سورية المركزي يتوقع من المواطنين أن يتفهموا دوره وان يكونوا عونا له في قيامه بوظيفته ومهامه ومسؤولياته بالشكل المطلوب ولاسيما في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها سورية وما يطبق على شعبها من حصار اقتصادي جائر وما يفرض على قطاعها المصرفي من حظر، والتي تستلزم من الجميع المشاركة في الحفاظ على العملة الوطنية ودعمها بما يحقق الصالح العام ويعود بالنفع على الأجيال الحالية كما الأجيال القادمة، معتبرة أن الحفاظ على الليرة واجب وطني واخلاقي مقدس.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المركزي السوري تسليم الحوالات بالليرة يحد من ظاهرة الدولرة المغرب اليوم - المركزي السوري تسليم الحوالات بالليرة يحد من ظاهرة الدولرة



GMT 11:51 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

البنك المركزي المغربي يوقع اتفاقية تعاون مع نظيره الجيبوتي

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"الأخضر بنك" يمول مشاريع صناعية وفلاحية

GMT 18:11 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

القيود تعيق تطور سوق المال المغربية

GMT 20:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البنك الدولي يستهدف تعزيز القدرة المالية خلال ربيع 2018

GMT 20:42 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"بنك الجزائر المركزي يشرع رسميا في "طباعة الأموال

GMT 01:13 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بنك المغرب يعلن عن انخفاض الإنتاج الصناعي

GMT 18:50 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع أرباح "بنك الكويت الوطني" إلى 238.4 مليون دينار

GMT 17:44 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

"مصرف عجمان" يحصل على تمويل مرابحة بقيمة 200 مليون دولار

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المركزي السوري تسليم الحوالات بالليرة يحد من ظاهرة الدولرة المغرب اليوم - المركزي السوري تسليم الحوالات بالليرة يحد من ظاهرة الدولرة



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة
المغرب اليوم - احتضار جزيرة

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:04 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُقدِّم نسخة مُطوّرة مِن "vRS" بمحرك 243 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 04:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib