المغرب اليوم  - الأوروبيون يسعون للتقدم نحو قيام اتحاد مصرفي

الأوروبيون يسعون للتقدم نحو قيام اتحاد مصرفي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الأوروبيون يسعون للتقدم نحو قيام اتحاد مصرفي

بروكسل - أ ف ب

يلتقى وزراء المالية الأوروبيون، الاثنين والثلاثاء، فى لوكسمبورج فى محاولة لتحقيق تقدم فى ملف الاتحاد المصرفى المزمع تأسيسه والذى ما زال ينطوى على نقاط خلافية عدة على الرغم من جدول زمنى مكثف. وسيخصص جزء من اجتماعات الاثنين بين وزراء منطقة اليورو "يوروجروب" والثلاثاء مع نظرائهم فى الدول الـ11 الأخرى الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى، لبحث آلية "قرار" موحدة للقطاع المصرفى. والاتحاد المصرفى من شأنه أن يسمح بتعويم أو تصفية مصارف تعانى من صعوبات بدون أن يعرض النظام بأكمله للخطر، وبدون الاستعانة كثيرًا بالأموال العامة. وسيشمل دول منطقة اليورو وكل الدول الأخرى الـ28 فى الاتحاد الأوروبى الراغبة فى الانضمام إلى الكيان الجديد. لكن التوصل إلى تسوية على مستوى الدول ضرورى قبل حلول نهاية العام لإتاحة المجال أمام المصادقة عليه قبل انتهاء الولاية الحالية للبرلمان الأوروبى فى مارس المقبل. وقد طرحت مشكلات عدة أمام الاقتراح الذى قدمته المفوضية الأوروبية فى يوليو، بخاصة من قبل ألمانيا. فالمشروع يقضى بإنشاء سلطة قرار "مختصة" لكن بحسب المعاهدات الحالية، تعود سلطة القرار إلى مؤسسة أوروبية عندما يتعلق الأمر بمصير مصرف ما. واقترحت المفوضية الأوروبية إن تضطلع بنفسها بهذا الدور فى غياب مرشح أفضل" لكن دولا عدة بينها ألمانيا لا تنظر بعين الرضى إلى هذا الأمر. فضلا عن ذلك يعتبر رأى قانونى للمجلس صدر أخيرًا أن سلطة القرار لا يمكن أن تمتلك صلاحية استنسابية كبيرة جدًا فى ما يتعلق بمصير المصارف. وتوقعت مصادر أوروبية عدة إن تحل هذه المشاكل أو أن تكون موضع توافق بدون صعوبات كبيرة. وقد توافق ألمانيا على الدور الموكل إلى المفوضية على أساس موقت، على أن تحل مكانها فى وقت لاحق آلية الاستقرار الأوروبية كما اقترح البنك المركزى الأوروبى والمفوض المكلف الخدمات المالية ميشال بارنيه، إلا انه تبقى مسألة التمويل وهى أكثر صعوبة، وينص المشروع على إنشاء صندوق موحد بموافقة القطاع المصرفى نفسه، لكن فى هذه النقطة أيضا تتردد ألمانيا التى تفضل شبكة صناديق وطنية. كما يتوجب أيضًا تحديد المصارف التى ستكون معنية: "كلها أو فقط أكبرها؟ خاصة من سيقوم بدور شبكة الأمان إن لم يكن الصندوق أو الصناديق التى ستأخذ سنوات لبلوغ كامل قدرتها، كافية؟ وهنا أيضًا تبدو آلية الاستقرار الأوروبية المرشح الأفضل لكنها لا تشمل سوى الدول الـ17 وسيكون الأمر "معقدًا بالنسبة للدول خارج منطقة اليورو التى تريد المشاركة فى الآلية"، كما لفت مصدر أوروبى. وقد تمنح آلية الاستقرار الأوروبية قروضًا إلى المصارف الوطنية أو إلى الصندوق الموحد. وقد يتم طلب تمويلات من الميزانية الأوروبية، واعتبر هذا المصدر أنه حتى وإن بدا الاستحقاق بعيدًا "فكلما تم التحدث باكرًا فى الأمر كلما كان ذلك أفضل". وفى رسالة موجهة الأربعاء إلى وزراء المالية الأوروبيين، حرص مفوض الشئون الاقتصادية أولى رين على طمأنتهم قائلاً إن احتمال تعويم المصارف بأموال عامة لن يحتسب فى خانة العجز وستضطر الدول عندئذ إلى بذل جهود إضافية فى الميزانية. ولا يتوقع أن يتمخض اجتماع اليوروجروب الاثنين عن تطورات بعيدة المدى، ففى أيرلندا والبرتغال وإسبانيا تواصل برامج المساعدة مجراها بدون عقبات كبيرة، ومسألة تقديم مساعدة جديدة لليونان غير مطروحة فى الوقت الحاضر، كما أوضح مصدر مقرب من الملف.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الأوروبيون يسعون للتقدم نحو قيام اتحاد مصرفي  المغرب اليوم  - الأوروبيون يسعون للتقدم نحو قيام اتحاد مصرفي



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الأوروبيون يسعون للتقدم نحو قيام اتحاد مصرفي  المغرب اليوم  - الأوروبيون يسعون للتقدم نحو قيام اتحاد مصرفي



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib