المغرب اليوم  - ليبيا تتجه إلى تحسين شروط التعاقد مع شركات النفط الأجنبية

ليبيا تتجه إلى تحسين شروط التعاقد مع شركات النفط الأجنبية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ليبيا تتجه إلى تحسين شروط التعاقد مع شركات النفط الأجنبية

طرابلس ـ وكالات

قال وزير النفط الليبي الجديد إن بلاده تعتزم تحسين شروط التعاقد مع شركات النفط الأجنبية قبل جولة التراخيص المقبلة وربما تبدأ في طلب عروض في الربع الثالث من 2012. وتملك ليبيا العضو في أوبك احتياطيات تزيد عن 40 مليار برميل، لكن محللين حذروا من أن بعض أصعب الشروط في القطاع قد تبعد الشركات التي لم يستأنف بعضها العمل في ليبيا بعد الحرب الأهلية في 2011. وقال عبد الباري العروسي، الذي عين في المنصب قبل شهر فقط، إنه جعل من بين أهم الأولويات التشاور مع شركات النفط الأجنبية بشأن زيادة جاذبية البلاد للاستثمارات. واضاف قائلا 'التقيت أشخاصا مختلفين من شركات أجنبية وهم يشتكون من أحدث جولة لاتفاقيات التنقيب والمشاركة في الانتاج مثل شل على سبيل المثال. ستكون هناك شروط أفضل'. ومضى يقول 'يمكنني القول إننا سنبدأ في أغسطس أو ربما يوليو البحث عن عروض' دون أن يقدم تفاصيل عن التغييرات المزمعة. وفي جولة العطاءات السابقة، بعد أن فتحت الحكومة في 2004 قطاعا ظل بعيد المنال لسنوات سارعت الشركات للحصول على صفقات وقبلت بعضا من أصعب شروط التنقيب والانتاج في قطاع النفط. وفي مقابلة مع رويترز في مطلع الأسبوع قال العروسي ان ليبيا قد تشرع في جولة جديدة لتراخيص التنقيب والإنتاج خلال 15 شهرا هي عمر الحكومة الانتقالية الحالية لكنه أضاف أن 'الأمر يتوقف على الوضع هنا في ليبيا'. وقال مسؤولون كبار آخرون بالقطاع النفطي في وقت سابق إن ليبيا لن تبرم أي صفقات جديدة لمدة عام على الأقل. وعززت ليبيا - ثالث أكبر منتج للنفط في أفريقيا- انتاجها بأسرع مما توقع كثير من المحللين إلى 1.5-1.6 مليون برميل يوميا بعد انتهاء الحرب، وينصب التركيز حاليا على توسيع نطاق عمليات التنقيب في اراضيها الصحراوية الشاسعة. وفي ايار/مايو قالت رويال داتش شل إنها علقت عمليات الحفر والتنقيب في منطقتي امتياز ليبيتين بسبب نتائج مخيبة للآمال، بينما تخشى شركات أخرى استئناف التنقيب بسبب المخاوف الأمنية. وقال العروسي -الذي كان يتحدث لرويترز على هامش اجتماع اوبك الوزاري في فيينا- إنه لم يتم اتخاذ أي قرارات بشأن توزيع المسؤوليات بين وزارة النفط الجديدة والمؤسسة الوطنية للنفط التي يرأسها نوري بالروين. وكانت المؤسسة تدير قطاع النفط والغاز الذي يمثل نحو 90 بالمئة من ايرادات الحكومة قبل الثورة وكان رئيسها السابق شكري غانم يمثل ليبيا في اجتماعات أوبك. وفي مؤشر على أن وزارة النفط الجديدة في عهد العروسي قد تصبح الأكثر نفوذا، قال إنه سيعطي الموافقة النهائية على عقود النفط لعام 2013 التي تقدر قيمتها بنحو 50 مليار دولار. واضاف ان الوزارة ستقيم أيضا ملاحظات عملاء ليبيا عن أن نفطها الخفيف الخالي من الكبريت كان مسعرا بأعلى من أسعار السوق في 2012. واستطرد قائلا 'سمعت شكاوى. سننظر في الأمر'. ويواجه العروسي تحديات كبيرة من بينها التعامل مع مطالب شرق ليبيا الغني بالنفط للحصول على قدر أكبر من السيطرة على قطاع النفط والغاز. وستكون العاصمة طرابلس مقرا لشركة للتنقيب والانتاج وستتولى شركة منفصلة مقرها بنغازي عمليات التكرير والبتروكيماويات. وردا على سؤال عما إذا كانت هناك أي خطط لمنح فرع المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي حق التصرف في ايراداته النفطية أجاب العروسي قائلا 'ليس النفط. لا. الخطة هي ان يكون هناك كيان مسؤول عن التكرير والبتروكيماويات'.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ليبيا تتجه إلى تحسين شروط التعاقد مع شركات النفط الأجنبية  المغرب اليوم  - ليبيا تتجه إلى تحسين شروط التعاقد مع شركات النفط الأجنبية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ليبيا تتجه إلى تحسين شروط التعاقد مع شركات النفط الأجنبية  المغرب اليوم  - ليبيا تتجه إلى تحسين شروط التعاقد مع شركات النفط الأجنبية



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مثير مرصَّع بالترتر

أرييل وينتر تتعرض للانتقادات في حفلة "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 المغرب اليوم  - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه"Peak District" بشلّلاته الرائعة في كتاب مصوّر
 المغرب اليوم  - منتزه

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 المغرب اليوم  -

GMT 09:54 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"غولد كوست" تضم مجموعة من السيدات اليافعات فقط

GMT 01:13 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

نصائح مهمة من مي الجداوي لديكور منازل المصيف

GMT 05:22 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

حلّ مشكلة انحسار الذقن للخلف بواسطة "البوتوكس"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib