المغرب اليوم  - منظمة الأقطار العربية للبترول  إستقرار أسواق النفط العام المقبل

منظمة الأقطار العربية للبترول : إستقرار أسواق النفط العام المقبل

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - منظمة الأقطار العربية للبترول : إستقرار أسواق النفط العام المقبل

الدوحة - شينخوا

توقعت منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) هنا السبت أن يستمر استقرار أسواق النفط خلال العام المقبل معتمدا على توازن العرض والطلب والمستوى الحالي للأسعار . وقال وزير البترول والثروة المعدنية السعودي رئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء منظمة الأقطار العربية المصدرة للنفط (أوابك ) علي بن إبراهيم النعيمي خلال الاجتماع الـ 91 لمجلس وزراء المنظمة الذى بدأت اعماله اليوم فى الدوحة إن السوق البترولية في وضع مستقر كما أن أسعار البترول مناسبة للجميع. وأعرب النعيمي عن تفاؤله بشأن مستقبل اسواق النفط "حيث يتوقع أن يستمر استقرار السوق البترولية خلال العام 2014 استنادا إلى توازن العرض والطلب والمستوى الحالي للأسعار". وأفاد بأن الدول العربية مستمرة في تشييد صناعة بترولية قوية ومنوعة تهتم بالعمليات اللاحقة بما فيها الصناعات البتروكيماوية بأنواعها ومستوياتها المختلفة، مع تنويع مصادر الطاقة والتركيز على الطاقة المتجددة وتقليل الانبعاثات الضارة بالبيئة. وأوضح انه على الرغم من أن العام 2013 شهد بعض التداعيات المؤثرة في المنطقة العربية، إلا أنه سجل إنجازات واضحة في الدول العربية في مجالات البترول والغاز والطاقة والمشاريع المتعلقة بها . وعلى المستوى العالمي قال النعيمي إن الدول العربية "استمرت في القيام بدور إيجابي ومهم في سبيل المحافظة على استقرار السوق البترولية الدولية واستقرار أسعار البترول عند مستويات مناسبة للدول المستهلكة والمنتجة وللاقتصاد العالمي ونموه وبالذات اقتصادات الدول الناشئة والنامية. وتابع أنها استمرت كذلك في سياسة طمأنة السوق وتوفير الإمدادات عند الحاجة والحد من التذبذب العالي في الأسعار، لافتا إلى أن دول أوابك ستستمر في القيام بدورها الإيجابي نحو تحقيق هدف توازن السوق واستقرار الأسعار، وستنجح في ذلك . وبخصوص الزيادة في معروضات النفط في المستقبل، صرح النعيمي بأنه لا يوجد أي سبب للتخوف في هذا الصدد مهما كانت الأسباب وراء تلك المخاوف، مؤكدا أن أي زيادة في العرض هي محل ترحيب. وحول توقعاته بشأن حصول أي تغييرات أو إغراءات في ظل التقارب الإيراني الغربي، استبعد أن يكون هنالك أي إغراق في الإمداد خاصة أن العالم يستهلك في كل سنة أكثر من 30 مليار برميل وهو استهلاك يحتاج إلى تعويض. من جانبه، قال وزير الطاقة والصناعة القطري محمد بن صالح السادة ان اجتماع أوابك يأتي وسط العديد من المستجدات والمتغيرات العالمية والإقليمية، كما يأتي في أعقاب لقاءات دولية هامة مثل الاجتماع الوزاري لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوابك) الذي أبقى على سقف الإنتاج النفطي للمحافظة على استقرار السوق. وأكد السادة في تصريحات على هامش اجتماع أوابك ان استقرار أسعار النفط خلال العام 2014 سيكون مناسبا لكل من الدول المصدرة والمستوردة للنفط. بدوره قال وزير النفط الكويتي مصطفى الشمالي إن السعر المقبول والعادل لبرميل النفط حاليا يتراوح ما بين 100 و110 دولارات، مشددا على أن هذا السعر هو المناسب لكل من المستهلك والمصدر. وتحدث الشمالي عن ما تشهده المنطقة من توجه جديد نحو الطاقة المتجددة ووجود استثمارات بهذا الخصوص قائلا "في الحقيقة هنالك دراسات واستثمارات في هذا المجال وكل الدول الآن لاتزال في مرحلة التجربة وتوجد استثمارات جديدة على مستوى تجريبي الآن وكل الدول الخليجية سائرة في هذا النحو". ومن جانبه قال وزير النفط الليبي عبد الباري العروسي بأن مشكلة إمدادات النفط في بلاده سيتم التغلب عليها قريبا مؤكدا أن جميع الخيارات مفتوحة للتعامل مع المشكلة ومن بينها الخيار العسكري. وقال العروسي في تصريحات على هامش الاجتماع "إن الحكومة الليبية تبذل قصارى جهودها للتحاور مع الجهات التي تعطل عمل الموانئ في البلاد وجميع الخيارات مفتوحة من أجل التعامل مع هذه الوضعية بما فيها الخيار العسكري". وأضاف أن كل الشعب الليبي يقف مع هذا الخيار وذلك من أجل حل إشكالية وصول النفط إلى الموانئ والتي تمثل العقبة الرئيسية أمام القطاع خاصة وأن الحقول تعمل بشكل عادي، لكنه استدرك القول بأن قرار التوجه نحو الخيار العسكري خارج عن نطاقه ويرجع لأهل الاختصاص. ولفت إلى أن دخل ليبيا تأثر بالمشاكل التي تشهدها البلاد حاليا، حيث انخفضت معدلات إنتاج النفط الليبي من 1.6 مليون برميل يوميا إلى 250 ألف برميل يوميا نتيجة غلق الموانئ. وشدد على أن اتهامات الفساد التي شابت القطاع النفطي الليبي ليس لها أساس من الصحة، وقد تم تشكيل لجان تحقيق في هذا الموضوع وأثبتت عدم صحة هذه الإشاعات، مشيرا إلى " أن تصدير النفط في ليبيا يتم وفق المقاييس والمعايير الدولية التي تضبط العمل في هذا المجال". وبخصوص مسألة سد العجز عن طريق التوريد، ذكر العروسي أن ليبيا تستورد 80 بالمائة من احتياجاتها من مواد التكرير نتيجة عدم وجود المصافي الكافية، مضيفا "انها مشكلة تواجه ليبيا قبل الثورة نتيجة خيارات الحكومة السابقة". وأفاد أن هناك خطة طموحة لتطوير صناعة البتروكيماويات وصناعة التكرير من خلال إنجاز ثلاث مصاف كبيرة في ليبيا بهدف تغطية طلبات السوق المحلي وبناء مجمعين للبتروكيماويات في شرق وغرب البلاد بتكلفة 45 مليار دولار أمريكي . وكان المتحدث باسم المؤتمر الوطني الليبي ( البرلمان ) عمر حميدان قد استبعد في 17 ديسمبر الجاري الحل العسكري لحل أزمة الموانئ والحقول النفطية التي تسبب إغلاقها بخسائر مالية تجاوزت 9 مليارات دولار أمريكي. وقد افتتحت اليوم بالدوحة أعمال الاجتماع الـ 91 لمجلس وزراء منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (( أوابك))، بهدف استعراض آخر المستجدات على الساحة النفطية وبحث أجندة أعمال الاجتماع التي من ابرزها مشروع ميزانية الأمانة العامة للمنظمة والهيئة القضائية لعام 2014، وبنود أخرى تتضمن استعراضا لنشاطات وأعمال المنظمة خلال عام 2013.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - منظمة الأقطار العربية للبترول  إستقرار أسواق النفط العام المقبل  المغرب اليوم  - منظمة الأقطار العربية للبترول  إستقرار أسواق النفط العام المقبل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - منظمة الأقطار العربية للبترول  إستقرار أسواق النفط العام المقبل  المغرب اليوم  - منظمة الأقطار العربية للبترول  إستقرار أسواق النفط العام المقبل



خطفت الأنظار خلال أسبوع الموضة في لندن

هايلي بالدوين تظهر في إطلالتين مثيرتين على المنصّة

لندن ـ كاتيا حداد
ظهرت عارضة الأزياء هايلي بالدوين، في إطلالة مثيرة خلال عرض المصمم الشهير جوليان ماكدونالد Julien Macdonald، على منصة أسبوع الموضة في لندن، حيث سيطرت الجرأة على مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2018، وتميّتز التصاميم بالطابع العصري الجريء والمثير. خطفت بالدوين البالغة 20 عامًا من العمر، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في إطلالتين جريئتين، حيث ارتدت في الإطلالة الأولى فستانًا عاريًا وقصيرًا من اللون الأسود كشف عن ساقيها الطويلتان ومنطقة الخصر، ومحيط منطقة الصدر، وكان الفستان أشبه بالبيكيني ومزود بأشرطة متقاطعة فقط عند الخصر، أما إطلالتها الثانية، فقد ظهرت على المنصة في فستان مثير، بأكمام طويلة، يشبه شبكة الصيد. ووضعت ابنة الممثل الشهير ستيفن بالدوين والمولودة في ولاية أريزونا، المكياج السموكي للعيون،  بينما كان شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها بطريقة مستقيمة، وكانت ملكة الجمال بالدوين واجهة مثيرة خلال أسابيع الموضة في الخريف، خاصة ليلة الجمعة الماضية، حيث كانت مركز الاهتمام في

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 المغرب اليوم  - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه"Peak District" بشلّلاته الرائعة في كتاب مصوّر
 المغرب اليوم  - منتزه

GMT 05:37 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

سكوتي نيل هيوز ترفع دعوى قضائية ضد "فوكس نيوز"
 المغرب اليوم  - سكوتي نيل هيوز ترفع دعوى قضائية ضد

GMT 09:54 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"غولد كوست" تضم مجموعة من السيدات اليافعات فقط

GMT 04:51 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصميم مميز للمنزل الذي تم فيه تصوير "برود تشيرش"

GMT 05:22 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

حلّ مشكلة انحسار الذقن للخلف بواسطة "البوتوكس"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib