المغرب اليوم - مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق

مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق

بغداد ـ وكالات

يتردد العديد من المثقفين العراقيين في إصدار كتبهم على هيئة كتب رقمية ونشرها إلكترونيا عبر شبكة الإنترنت، رغم تطور هذا النوع من النشر والتوزيع تكنولوجيا وشيوع انتشاره في الكثير من دول العالم. ويرى البعض أن معظم مخاوف المثقف العراقي تتخلص في أمرين، أولها قلة معرفة الكثيرين بالتكنولوجيا وتطوراتها، والثاني هو خشية تراجع مبيعات الكتاب وصعوبة معرفة حجم المبيعات. وعزا المتحدث باسم اتحاد الأدباء والكتاب العراقي إبراهيم الخياط السبب إلى التخلف الذي يعانيه البلد بصورة عامة، وقال في حديثه للجزيرة نت إن التخلف العام في العراق لا يمكن عزل المثقف عنه، وقد انعكس سلبا في عدم لجوء المثقف إلى النشر الإلكتروني. كما تحدث الخياط عن حال الكهرباء المتردي، والأمية الإلكترونية، وتدني راتب المثقف الذي لا يسد قوت يومه، متسائلاً أين الحكومة الإلكترونية لكي تكون قدوة لنا؟ وأشار إلى أن وزارة الثقافة ستطلق مهرجان 'بغداد عاصمة الثقافة العربية' بعد شهرين من الآن، معتبرا أنها مناسبة إقليمية عربية أكثر من كونها محلية، ومع ذلك فليس لهذه الفعالية حتى الآن موقع إلكتروني، ولا يمكن التعرف على أحداثها عبر الإنترنت. ودعا الخياط وزارتي الثقافة والعلوم والتكنولوجيا إلى ضرورة التشجيع على نشر الكتب الإلكترونية من خلال إقامة المعارض ودعم المثقف العراقي، مبيناً أن الأديب العراقي الآن لا يلجأ لطبع كتابه عن طريق مؤسسات الدولة حيث تمضي ست سنوات حتى ترى مسودة الكتاب النور، فيلجأ إلى طباعة كتبه في الدور الأهلية بكلفة تقترب من ألف دولار، مع أنه لن يتكلف سوى القليل من المال في حال نشره وبيعه إلكترونيا عن طريق الإنترنت. من جهته، قال المؤلف كاظم مرشد السلوم للجزيرة نت إن الكتاب الإلكتروني في العراق لم يشكل بعد ظاهرة كما في البلدان المتقدمة أو بعض الدول العربية، وذلك بسبب تأخر انفتاح العراق على التكنولوجيا واستخدام الإنترنت إلى ما بعد سقوط النظام السابق عام 2003. وأضاف السلوم أن الكثير من الناس ما زالوا يخضعون لتأثير المرحلة السابقة وانعكاساتها على حياتهم بشكل عام، فما زال هناك بعض التخوف من استخدام التقنية لدى البعض، كما أن هناك شريحة واسعة من القراء -كبار السن خاصة- لا يجيدون استخدام التقنية وتستهويهم قراءة الكتاب الورقي. وبين أن هناك توجها جديا من قبل بعض الكتاب لنشر كتبهم إلكترونيا، متحدثا عن إعداده حاليا لنسخة من كتابه عن السينما الوثائقية بصيغة إلكترونية ليرسله إلى أصدقائه خارج العراق، حيث يصعب عليه إرسال نسخ ورقية. بدوره قال رئيس دار ميزوبوتاميا للطباعة والنشر -للجزيرة نت- إن عدم لجوء المثقف العراقي في الداخل إلى طباعة كتبه إلكترونيا يعود إلى تخوفه من السرقة، فهناك غياب لحفظ حقوق المؤلف عندما ينشر كتاباته على الإنترنت، بينما تحرص الدول الأوروبية وبعض الدول العربية على حماية الكتب الإلكترونية من السرقة. وأضاف مازن لطيف أن المثقف العراقي يعاني غالبا من الجهل بالأمور التكنولوجية مما يدفعه للابتعاد عن هذا النمط من النشر، خصوصا أن الكتاب الورقي بالعراق يحتاج إلى الكثير من الدعم من قبل مؤسسات الدولة 'فكيف هو الحال مع الكتاب الإلكتروني؟'.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق المغرب اليوم - مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق المغرب اليوم - مخاوف من النشر الإلكتروني في العراق



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib