المغرب اليوم - الأبنودي رؤساء الفرق الموسيقية كانوا يخجلون من موهبة الشريعي

الأبنودي: رؤساء الفرق الموسيقية كانوا يخجلون من موهبة الشريعي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأبنودي: رؤساء الفرق الموسيقية كانوا يخجلون من موهبة الشريعي

القاهرة ـ وكالات

  أكد الشاعر عبد الرحمن الأبنودى، أن رؤساء الفرق الموسيقية كان يخجلون من موهبة الموسيقار الكبير عمار الشريعى، عندما كان يعزف فى الفرق أثناء شبابه، حيث ظهرت موهبته فى سن مبكر. ويسرد الشاعر الكبير لـ"اليوم السابع" فصولا من حياة الموسيقار قائلا "عمار الشريعى بدأ حياته من الصفر فى الصعود إلى سلم المجد، حيث بدأ عازفا فى الفرق الموسيقية، وبعدها صنع بعض الأغنيات القليلة التى أثبتت موهبته فى تلك الفترة، وتكمن موهبته الفريدة فى كيفية إداراته لها بذكاء وجهد خارق للعادة". ويوضّح الأبنودى لقاءه الأول بالشريعى قائلا "أسعدنى الحظ بالاقتراب من الموسيقار ومن وهج موهبته، حيث إننى كنت أحضر معه جلسات العمل وهو يدندن ويضع موسيقاه بخفة واتزان وعمق، وبدأت رحلتنا العملية معا فى مسلسل "النديم" إخراج علوية زكى، منتصف الثمانينات، وقدمنا خلاله مجموعة من الأغنيات العاطفية، التى مازالت تتغنى حتى الآن، وبعدها تعاونا فى أغنيات مسلسل "أبو العلا البشرى" التى مازال المطرب على الحجار يغنى بعضها فى حفلاته، وخلال رحلتنا معا فى هذا الوقت قدمنا أغنيتين لوردة هما "قبل النهارده" و"طبعا أحباب" وألبوما كاملا للمطربة ميادة الحناوى، ثم أغنيات فيلم البرىء" تأليف وحيد حامد وإخراج عاطف الطيب، ألحان وغناء عمار الشريعى، وأغنيات للمطربين محمد ثروت ومدحت صالح". ويحكى عبد الرحمن الأبنودى عن المسلسل الحبيس لدى التلفزيون ولم يرى النور حتى الآن "المعذبون فى الأرض" بطولة سميرة أحمد، وإخراج يحيى العلمى، وغّنى فيه عمّار بصوته من كلمات الأبنودى. وكشف الخال، عن سوء تفاهم حدث بينه وبين عمار الشريعى، تسبب فى انقطاع العمل بينهما على مدار عشرين عاما، ليعودا معا من جديد بالثلاثية الدرامية "الرحايا، وشيخ العرب همام، ووداى الملوك"، بعد محاولات جرت للصلح بينهما، أسفرت عن ذهاب الشريعى ومحمود سعد وعلى الحجار للإسماعيلية للقاء الشاعر. وأبدى الأبنودى حزنه العميق لعدم استطاعته الذهاب لزيارة عمار بالمستشفى، لمرضه هو الآخر وعدم تركه الإسماعيلية، متمنيا له الشفاء لمواصلة أعماله المحفورة فى أذن وذاكرة المستمع العربى، قائلا "عمار الشريعى ليس له بديل على الإطلاق فى الوطن العربى".      

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الأبنودي رؤساء الفرق الموسيقية كانوا يخجلون من موهبة الشريعي المغرب اليوم - الأبنودي رؤساء الفرق الموسيقية كانوا يخجلون من موهبة الشريعي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الأبنودي رؤساء الفرق الموسيقية كانوا يخجلون من موهبة الشريعي المغرب اليوم - الأبنودي رؤساء الفرق الموسيقية كانوا يخجلون من موهبة الشريعي



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib