المغرب اليوم  - مو يان أول روائي صيني يفوز بجائزة نوبل للآداب

مو يان أول روائي صيني يفوز بجائزة نوبل للآداب

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مو يان أول روائي صيني يفوز بجائزة نوبل للآداب

بكين ـ وكالات

اعلنت لجنة جوائز نوبل في الحادي عشر من اكتوبر/تشرين الاول قرارها بمنح جائزة نوبل في الآداب لعام 2012 للكاتب الصيني مو يان بينما كان الكاتب في مدينة قاومي بمقاطعة شاندونغ التي تبعد نحو 600 كلم من العاصمة الصينية بكين. وفي الوقت الذي بدأت فيه تكهنات مكثفة تشير الى احتمال فوزه بالجائزة، بدأ مو يان يعد نفسه لتأكيد الوسائل الاعلامية نبأ فوزه بالجائزة.وبسرعة البرق، توافد الكثير من الصحفيين الصينيين والاجانب إلى المدينة الصينية فيما تمركز البعض خارج المنزل حرصا على الاستماع لتصريحات اول فائز صيني بجائزة نوبل للاداب وتحتفل به بلاده.واعرب مو يان، خلال مؤتمر صحفي، عن سعادته بالفوز واعتقاده بان اعماله أثارت اهتمام اللجنة لانها تعكس حياة اناس عاديين الى جانب الثقافة الصينية والروح الوطنية. وردا على سؤال يتعلق برأيه في ليو شياو بو الفائز بجائزة نوبل للسلام، قال مو يان انه قرأ بعض اعماله في الثمانينيات، ولم يقرأ الكثير بعد ان اتجه ليو الى السياسة.وأعرب مو يان عن أمله في اطلاق سراح ليو قريبا، وان يواصل ليو ابحاثه وكتاباته ونقلت وسائل الاعلام الاجنبيةعلى نطاق واسع تصريحات مو بينما لم تنقلها وسائل الاعلام الصينية. كما يساور مو يان، الرجل الذي ينأي بنفسه عن الاضواء، الامل في انتهاء هوجة الاحتفال في غضون شهر حتى يتمكن من العودة الى الكتابة.غير ان البلد الذي يبلغ تعداد سكانه 1.3 مليار شخص بدت تعتزم الاحتفال بمو يان أطول فترة ممكنة.وانهالت رسائل التهنئة على الرجل من المسؤولين رفيعي المستوى وزملائه من الكتاب والموطنين العاديين.كما تعتزم مدينته تجديد متحف مو يان للآداب، واطلاق اسمه على مدرسة ابتدائية محلية وصناعة تمثال له.واصدر احد مكاتب البريد طوابع تذكارية، كما ظهراسمه وصورته على منتجات صينية عدة.منافع ومتاعبوعقب أن اعرب الكاتب عن رغبته في استخدام اموال جائزته لشراء منزل في بكين، نصحه مستخدمو الانترنت بعدم انفاق الاموال التي تصل الى 1.2 مليون دولار، كما عرض عليه ملياردير منزلا مجانيا لكنه رفض.وخلال ايام ستزدحم ارفف المكتبات برواياته وقصصه القصيرة بعد ان نفدت في كثير من المدن.وتظهر قائمة حديثة لاثرياء الصين من الكتاب، ان مو يان ثاني أغنى كتاب الصين، حيث وصل نصيب الكاتب سنويا من مبيعات اعماله إلى 3.45 مليون دولار عام 2012.وعندما سأل تلفزيون الصين المركزي (سي سي تي في) مو يان ان كان سعيدا بكل ذلك ، رد قائلا "لا ادري". وفسر جوابه قائلا "اعاني من ضغوط شديدة واشعر دوما بالقلق. كيف اشعر بسعادة؟"واضاف "لكن ان قلت اني لا اشعر بسعادة، فذلك عدم امانة. حصلت على جائزة نوبل، كي يتسنى لي ان اقول اني لست سعيدا؟"وخلال مؤتمره الصحفي في السادس من ديسمبر/كانون الاول في ستوكهولم، شدد على ان جائزة نوبل شرف شخصي لاي فرد وليس الدولة.مخلص لجذورهولد مو يان عام 1955 في اسرة ريفية كبيرة، ومثله كمثل الكثير من ابناء جيله عانى مو يان الاضطرابات السياسية في بلاده فضلا عن الكوارث الطبيعية. وقال إنه استلهم كتاباته عن الحياة في الريف من الجوع والوحدة.وخلال فترة حياته المهنية المثمرة التي امتدت ثلاثين عاما، كتب مو يان 11 رواية ونحو 30 قصة طويلة و80 قصة قصيرة تقريبا.يقول الكاتب الصيني الشهير وانغ مينغ إن مو يان كاتب يجسد جيله، فيما قال قاو هونغ بو ان فهم مو يان للثقافة الصينية لا يشق له غبار، أما الكاتب سو تونغ فيعتقد ان مو يان فاز بالجائزة استنادا على كل ما يتمتع به من مزايا في كتاباته.لكن الامر لا يخلو من نقد ايضا، حيث يقول ليو يي وو، الكاتب الصيني المنشق المقيم في ألمانيا، إنه فوجئ بفوز مو يان بالجائزة، لانه وثيق الصلة بالحكومة الصينية. في حين انتقد ما جيان الكاتب الصيني المقيم في بريطانيا مو يان بعدم تحمله مسؤوليات اجتماعية مثلما يفعل اي كاتب مشهور.فيما يشعر اخرون ان مو يان حريص كل الحرص على ارضاء السلطات، ونقلوا عنه عرضه نسخ اعمال ماو تسه تونغ يدويا عام 2012 على سبيل المثال.ويعتقد البعض ان مو يان يتفادي تبني اي موقف سياسي او انتقاد للحكومة كي يظل باقيا في الصين، غير انه يبدو شديد الانتقاد لسياسات الحكومة في الكثير من اعماله الادبية.وقال في مؤتمر صحفي في مدينة غاومي انه اذا كان النقاد قرأوا اعماله، فسيدركون انه يكتب تحت وطأة ضغوط هائلة، وانه يواجه مخاطر جسام.وخلال مؤتمر صحفي في ستوكهولم في السادس من ديسمبر/كانون الاول، رفض مو يان التعليق على ليو جياو بو، وأمام ضغط إلحاح احد الصحفيين التايوانيين، قال مو يان بوجه متجهم "انا مستقل الرأي، ان اراد الناس اجباري على التعبير عن رأي، فلن افعل ذلك."وقد يكون ذلك مخيبا لامال كل من راودته رغبه في ان فوزه بجائزة نوبل، سيجعله اكثر رغبة لتحمل المخاطر واتخاذ موقف بشأن القضايا الاجتماعية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مو يان أول روائي صيني يفوز بجائزة نوبل للآداب  المغرب اليوم  - مو يان أول روائي صيني يفوز بجائزة نوبل للآداب



 المغرب اليوم  -

بدت مثيرة مع حذاء رقيق عالي الكعب

شاكيرا تطلق ألبومها الجديد وتتألق في فستان قصير

ميامي ـ رولا عيسى
تألقت المطربة شاكيرا (40 عامًا) في حفل إطلاق ألبومها الجديد El Dorado في ميامي في فلوريدا الخميس، وبدت مثيرة في فستان ذهبي قصير لامع دون أكمام كشف عن ساقيها وذراعيها، حيث ضم قطع فسيفساء ذهبية في كل أنحاءه، مع حذاء رقيق عالي الكعب ومخلب صغير في يدها. وتركت الفنانة العالمية شعرها الأشقر المجعد يتدلى على كتفيها بينما رفعت الجزء الأمامي من شعرها لأعلى، وفي النهاية وقفت مبتهجة لالتقاط الصور مع الحضور في حفل إطلاق ألبومها في The Temple House، فيما ارتدت داخل الحفلة ملابس أخرى مريحة لتقديم عروضها الغنائية، حيث ارتدت جينز ممزق مع توب أبيض وسترة ذهبية، وانضم إليها على المرسح برينس رويس ونيكي غام ، واللذان أمتعا الضيوف بدويتو غنائي في الألبو الجديد لشاكيرا. وبدأت شاكيرا أول عملها في ألبوم El Dorodo في بداية عام 2016، وأطلقت أغنية Chantaje المنفردة بالتعاون مع المغنية الكولومبية مالوما في

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مو يان أول روائي صيني يفوز بجائزة نوبل للآداب  المغرب اليوم  - مو يان أول روائي صيني يفوز بجائزة نوبل للآداب



 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib