المغرب اليوم  - إكتشاف معبد في القدس من شأنه إلغاء حصرية هيكل سليمان

إكتشاف معبد في القدس من شأنه إلغاء حصرية هيكل سليمان

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إكتشاف معبد في القدس من شأنه إلغاء حصرية هيكل سليمان

قال علماء آثار من سلطة الآثار الإسرائيلية، إنهم اكتشفوا معبداً قديماً في القدس، وتم العثور بداخله على موجودات أثرية من شأنها أن تغيّر المعلومات المتوفرة حتى الآن عن الحياة الدينية بالمدينة وإلغاء حصرية العبادة في "هيكل سليمان".ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الأربعاء، عن علماء الآثار قولهم إن المعبد المكتشف كان نشطاً في فترة "هيكل سليمان" و"مملكة إسرائيل" في القدس التي يعود تاريخها إلى الألف الأول قبل الميلاد.يشار إلى أن علماء الآثار الإسرائيليين والأجانب لم يجدوا من خلال حفريات في منطقة الحرم القدسي أية موجودات أثرية تدل على أن "الهيكل" كان موجوداً، لكن التوراة تشدد على حصرية "هيكل سليمان" بكل ما يتعلق بطقوس العبادة اليهودية خلال فترة "مملكة إسرائيل".وتم العثور على المعبد الجديد في منطقة "تل موتسا" عند مشارف القدس الغربية الذي بدأ العمل فيه في سنوات التسعين، وأصبح مؤكداً لدى علماء الآثار الآن أنه كان يوجد في المكان تجمّع سكاني يعود تاريخه إلى العصر الحديدي.ويقترح علماء الآثار الإسرائيليون نسب هذا التجمع السكاني إلى قرية "مَتساه" المذكورة في سفر يهوشع في التوراة.ومن بين الموجودات الأثرية التي تم العثور عليها في الموقع، مبنى عام ومبانٍ استخدمت كمستودعات وأخرى للسكن. ويشارك في الحفريات علماء الآثار آنا آيريخ ومحمد خلايلة وشوعاه كيسليلفيتش، الذين اكتشفوا في الموقع مبنى كبير له مميزات واضحة كمبنى للعبادة، ويعتقد أن تاريخه يعود إلى القرن التاسع قبل الميلاد، ويوجد في المبنى فتحة كبيرة تتجه نحو الشرق.ووفقا لآيريخ، فإن هذا المبنى يتناسب مع تقاليد بناء المعابد التي كانت متبعة في الشرق القديم "وهكذا فإن أشعة الشمس المشرقة من الشرق تنير جسماً في داخل المعبد الذي يرمز إلى حضور الله فيه".وتم العثور بالقرب من المبنى على مجموعة أدوات فخارية تستخدم في طقوس العبادة وبينها تماثيل صغيرة تشبه الإنسان وتماثيل أخرى تشبه حيوانات، وخاصة بهائم مربوطة بعربات.ويقدّر الباحثون أن طقوس عبادة التماثيل متأثرة من ثقافة السهل الساحلي الفلسطيني في تلك الفترة والمعروفة باسم الحضارة الفلسطينية، وتبيّن من تحليلات الباحثين أنه تم صنع تماثيل لحيوانات حلال ذبحها وهي الأبقار والماعز والحملان والغزلان، وغالبية التماثيل عبّرت عن بهائم صغيرة السن وعليها إشارات ذبح، ما يعزز الاعتقاد بأنها تعبّر عن بهائم تم تقديمها كقرابين. ووفقاً لموقع صحيفة "هآرتس" الالكتروني، فإن اكتشاف هذه الموجودات الأثرية "وخاصة بالقرب من القدس، يعزز التساؤلات بشأن مكانة الهيكل المركزي"، في إشار إلى "هيكل سليمان" الذي يدعي الإسرائيليون أنه كان موجوداً مكان الحرم القدسي.وقالت آيريخ "نحن نتحدث عن قرية في قلب مملكة يهودا، ويبعد مسافة قصيرة عن الهيكل، وعثرنا هنا على موجودات لهيكل ومذبح وأدوات عبادة، وهذا أمر مفاجئ للغاية وليس هناك شيئاً يمكننا أن نقارنه به".ويعتقد علما الآثار الإسرائيليون، الذين بغالبيتهم لا يتحرّرون من تأثير النص التوراتي، أن المعبد الذي اكتشف حديثاً كان نشطاً في "عهد داوود وسليمان وفترة مملكة يهودا، وجائز أنه تم التوقّف عن استخدامه في موازاة إصلاحات العبادة المنسوبة للملكَين (التوراتيين) حزقياهو ويوءاشياهو في القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد، وقد تم في هذه الاصلاحات إلغاء عبادة الله خارج القدس". من جانبه، قلّل أحد أبرز علماء الآثار الإسرائيليين البروفيسور يسرائيل فينكلشتاين، من جامعة تل أبيب، من أهمية هذا الاكتشاف الأثري، مشدداً على أنه "لدينا أدلة أخرى على وجود أماكن عبادة في منطقة يهودا حتى نهاية القرن الثامن قبل الميلاد، وبين هذه الأماكن عراد وبئر السبع، ولكن بالإمكان أن نفهم من النص التوراتي أنه دعا طوال الوقت إلى تركيز طقوس العبادة، وهذا أفضل دليل على أنه كانت هناك أماكن عبادة أخرى (غير "الهيكل")".يشار إلى فينكلشتاين ينفي في أبحاثه الكثير من الروايات التوراتية حول علاقة اليهود بأرض فلسطين، وبينها قصة الخروج من مصر وشق البحر الأحمر وقصة احتلال فلسطين على أيدي يهوشع بن نون، ويؤكد في كتابه "داوود وسليمان" على أن هاتين الشخصيتين كانتا في أفضل الأحوال زعيما عصابة قطّاع طرق، وليس ثمة ما يثبت وجود عمران هائل في فترتهما كما تصف ذلك التوراة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إكتشاف معبد في القدس من شأنه إلغاء حصرية هيكل سليمان  المغرب اليوم  - إكتشاف معبد في القدس من شأنه إلغاء حصرية هيكل سليمان



 المغرب اليوم  -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

باميلا أندرسون تتألق بفستان مثير أثناء افتتاح نادي الشاطئ

ماربيلا ـ مادلين سعادة
تألقت باميلا أندرسون ذات الـ49 عامًا ، بملابسها المثيرة عند افتتاح نادي الشاطئ في بلايا بادري في ماربيلا ، السبت ، وظهرت مرتدية فستان شبه شفاف كشف عن كتفيها والأجزاء الجانبية من خصرها مما أوضح أنها لا ترتدي ملابس داخلية. وكشف الفستان عن منحنيات جسدها المثير لتثبت جمالها الدائم الذي لا يتأثر بعمرها ، وظهرت النجمة بشعرها الذهبي الذي كان بنفس اللون قبل أعوام ، مع أحمر شفاة بلون الكرز الداكن وكحل داكن لعينيها. وشوهدت النجمة الحسناء تضحك وتبتسم طوال الوقت منشغلة بأجواء ماربيلا، وقامت باميلا بقطع الشريك ، بمناسبة افتتاح مقر النادي ، ويأتي ذلك قبل أيام من طرح فيلمها Baywatch: The Movie في دور السنيما في أنحاء المملكة كافة المتحدة الأحد ، كما شاركت في سلسلة درامية على NBC وهو ما جلبها إلى دائرة الضوء. وتلعب كيلي رورباش الدور الذي لعبته باميلا من عام 1992 حتى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إكتشاف معبد في القدس من شأنه إلغاء حصرية هيكل سليمان  المغرب اليوم  - إكتشاف معبد في القدس من شأنه إلغاء حصرية هيكل سليمان



GMT 04:59 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

مخطط يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  - مخطط  يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة

GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib