المغرب اليوم  - شهود وشهادات على الحركة الإسلامية في معرض القاهرة للكتاب

"شهود وشهادات على الحركة الإسلامية" في معرض "القاهرة للكتاب"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

الإسكندرية ـ أحمد خالد

تشارك مكتبة الإسكندرية في "معرض القاهرة الدولي" في دورته الـ44  بكتاب "شهود وشهادات على الحركة الإسلامية.. تاريخ الحركة الطلابية في السبعينات" للباحث سامح عيد، ومن خلاله يعرض شهادات قيادات الحركة عبر "تاريخ الحركة الطلابية في الجامعات في فترة السبعينيات من القرن الماضي، وكيف انطلقت منها إلى المشاركة في العمل السياسي".ويوضح الكاتب، كيف ظلت الذاكرة التاريخية تعتمد على "مجموعة من المصادر في توثيق الأحداث؛ أبرزها الوثائق المكتوبة، وأغفت لعقود طويلة أهمية الاستعانة بالشهادات الشفهية، على الرغم من أنها تعطي صورة حية للماضي"، قائلاً:"  إن حكي التاريخ يمثل إعادة الحياة إلى أفكار ومشاعر وتراث السامعين، فالتاريخ الشفهي له نبض ودفء".ويضيف الكاتب:" هناك طبقة راسخة من العادات والأفكار، ونسقًا ثابتًا من القيم تتحكم وتوجه المسار التاريخي للأحداث، وإن كانت هذه الطبقة غير مرئية، ولكن على المؤرخ إدراكها بعيدًا عن الإدراكات العقلانية، فتلك المادة مع إخضاعها للبحث والنقد التاريخي، ووضعها في سياق بيئتها الاجتماعية والتاريخية والجغرافية، يمكن أن تسد بعض الفراغ التاريخي، وتُفَسِّر بعض الظواهر الاجتماعية التي سكتت عنها المصادر". وللأهمية من وجهة نظره، يعرض الكتاب شهادات قيادات "الحركة الإسلامية" في مصر من خلال عرض تاريخ الحركة الطلابية في الجامعات المصرية في فترة السبعينيات من القرن الماضي، وكيف انطلقت منها إلى المشاركة في العمل السياسي. وقدم الشهادات كلاً من: رئيس حزب "الوسط" المهندس أبو العلا ماضي، والمحامي منتصر الزيات، والمحامي مختار نوح، ونائب رئيس حزب "الحرية والعدالة" الدكتور عصام العريان، والدكتور كمال حبيب، والصحافي محمد مورو. يتناول الكتاب تاريخ "الحركة الإسلامية" في مصر خلال الثلاثين عامًا الماضية، الذي أثار كثيرًا من الجدل على المستوى السياسي والعلمي الأكاديمي بين الباحثين والدارسين، وذلك لأن "هذه الفترة شهدت انقسامات كثيرة داخل الحركة، فلم تكن حركة واحدة، بل انقسمت إلى عدة حركات، حدث داخلها انشقاقات باتجاهات فكرية وعقائدية اختلفت في ما بينها، واكتنف البعض منها الغموض والسرية على مستوى التنظيم أو على مستوى التحركات". ويشير الكتاب إلى أن "الدراسات التي قُدِمت على مدار هذه الفترة، لم تستطع تغطية جميع جوانب وأحداث وتاريخ الحركة الإسلامية وذلك لعدة معوقات؛ أهمها: احتفاظ الكثيرين من أعضاء هذه الحركة أو التنظيمات التي انشقت منها بأسرار الحركة وأشكالها التنظيمية وتحركاتها، فظل الكثير من المعلومات والحقائق بعضها سرية وبعضها الآخر غائب، لتأتي هذه الشهادات لتكشف النقاب عن الكثير منها وتغطي الكثير من الفجوات المعرفية المتعلقة بتاريخ الحركة الإسلامية في تلك الفترة الهامة من تاريخ مصر السياسي". ويلفت الكتاب، إلى أن "الشهادات تتناول نشأة شهود تاريخ الحركة الإسلامية في فترة السبعينات، وتستعرض مشوارهم التعليمي، والمؤثرات الفكرية المختلفة عليهم، وصولاً إلى المرحلة الجامعية الفاصلة في الانخراط في العمل الطلابي تحت لواء التيار الإسلامي، والتي توضح الأنشطة الطلابية، خاصة المعسكرات التي أقيمت في فترة الأجازات الدراسية، والتي من شأنها التأثير على التكوين الفكري، واستقطاب العديد من الشخصيات المؤثرة في تاريخ الحركة من الجامعات المصرية، خاصة جامعتي القاهرة والإسكندرية، إضافة إلى أسيوط والمنيا، وما ترتب على ذلك من تكوين شبكة من العلاقات التنظيمية بين المجموعات الإسلامية". ويرى الكتاب، أن "جميع الشهادات تشترك في طرح نشأة الحركة الإسلامية الحديثة، التي تعتبر الظهور الثاني للحركة"، موضحًا أن "الظهور الأول كان على يد الشيخ حسن البنا عام 1928 بنشأة جماعة الإخوان المسلمين، وخلاله تعرضت الحركة إلى صدامات متوالية وصلت إلى أقصى درجاتها في الفترة الناصرية، وانتهت بوفاة الرئيس جمال عبد الناصر، لتبدأ مرحلة جديدة في عصر الرئيس محمد أنور السادات". وهذه المرحلة، كما يعرضها الأستاذ أبو العلا ماضي "بدأت طلابية مختلفة عن النشأة الأولى التي بدأت في الإسماعيلية مع 6 من العمال، وكانت الدعوة لها في المقاهي قبل المساجد، فكان تكوين المجموعة المؤسسة الثانية لها تركيبة معينة ترتكز على طلاب الجامعة فاختلفت رؤيتها للعمل الطلابي الإسلامي عن سابقتها من حيث الأفكار والتنظيم والتحركات ومكان الدعوة لها أيضًا حيث كانت الجامعة منبرها الأساسي". وتُظهِر الشهادات أيضًا الصراع الذي دار بين قيادات "الحركة الإسلامية" في هذه الفترة، وكيف أدى إلى الانقسام إلى تيارين؛ تيار اتجه إلى الانضواء تحت الإخوان، فيما أختار آخرون وأغلبهم من المنيا تأسيس "التيار الجهادي"، الذي استأثر بمسمى "الجماعة الإسلامية"، وكيف غلف التوجه الجهادي الجماعة الإسلامية في الصعيد، وتأثرها الشديد بالقطبية و"الخومينية" الصاعدة، التي وجدت في الإطاحة بالنظام عنوانًا لطرحها المسلح في قضية اغتيال الرئيس السادات وما كان لذلك من أثره في تحول "الجماعة الإسلامية" إلى حركة شعبية معارضة خرجت من الجامعة إلى المجتمع. وانفردت الشهادات بالحديث عن موضوعات كثيرة كانت على درجة عالية من الأهمية مثل حادثة اغتيال الرئيس السادات وسردت تفاصيل التخطيط والتدبير والتنفيذ للعملية، وعرضت المطاردات الأمنية لأعضاء "الحركة الإسلامية" في جميع المحافظة واعتقال العديد منهم وتقديمهم إلى المحاكمة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - شهود وشهادات على الحركة الإسلامية في معرض القاهرة للكتاب  المغرب اليوم  - شهود وشهادات على الحركة الإسلامية في معرض القاهرة للكتاب



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة فانيتي فير مع أورلاندو بلوم

كاتي بيري تخطف الأنظار بفستانها البني الأنيق

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت كاتي بيري الأنظار، أثناء حضورها حفلة فانيتي فير، مرتدية فستانًا باللون البني اللامع، من تصميم جان بول غوتييه، ويضم الفستان فتحة ساق تصل إلى الفخذ، وخيوطًا متدلية كثيفة تغطي الساقين بشكل عشوائي. وانتعلت حذاءً ذا كعبًا عاليًا باللون الأسود. ووضعت بيري اكسسوارَا مكونًا من خواتم من لورين شوارتز، وأقراط من صنع جواهر عوفيرا. ووضعت ماكياج على بشرتها الصافية ذات العيون الزرقاء، ويضم ظل جفون برونزي ذهبي، وأحمر خدود وردي، وأحمر شفاه خوخي لامع. ووقفت بيري لالتقاط صورها، وكانت رائعة، ولكنها عندما انحنت، بدا كما لو أنها عانت من خلل في الثوب، وكأنه مقطوع من دون قصد، وهو ما جعلها مثار سخرية وسائل التواصل الاجتماعي. والتقت بيري مع حبيبها الممثل أورلاندو بلوم خلال الحفلة، حيث حضرت مع صديقها ديريك بلاسبيرغ. وشوهد الثنائي على السجادة الحمراء معًا من قبل، وفقا لمجلة غاست غاريد. وبلوم انضم للجميلة الشقراء في وقت…

GMT 02:31 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

عائشة بلهاشمي تكشف تفاصيل دخول مجال الاكسسوارات
 المغرب اليوم  - عائشة بلهاشمي تكشف تفاصيل دخول مجال الاكسسوارات

GMT 01:56 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

أفضل المنتجعات الفاخرة في مختلف أنحاء العالم
 المغرب اليوم  - أفضل المنتجعات الفاخرة في مختلف أنحاء العالم

GMT 05:13 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

دونالد ترامب يؤكد عدم تواصله مع روسيا منذ 10 أعوام
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يؤكد عدم تواصله مع روسيا منذ 10 أعوام
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 08:18 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

"لينوفو" تكشف عن هاتفي موتو "جي 5" وموتو "جي 5 بلس"

GMT 07:47 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

أزياء زهير مراد تنافس الكبار في عالم الأزياء
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib