المغرب اليوم - اجتماع في اليونسكو حول الحوار الثقافى بين أوروبا والعالم العربى

اجتماع في "اليونسكو" حول الحوار الثقافى بين أوروبا والعالم العربى

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اجتماع في

روما ـ وكالات

عقد الاتحاد الأوروبى والجامعة العربية، أمس الأربعاء، 30 يناير، اجتماعاً مشتركاً بشأن "الحوار الثقافى بين أوروبا والعالم العربى" فى مقر اليونسكو بباريس. ويُعتبر هذا الاجتماع بداية سلسلة من الاجتماعات السنوية التى ترمى إلى تعزيز الحوار بين الاتحاد الأوروبى والعالم العربى، وذلك لاستكشاف ما يجمع بينهما من قيم مشتركة ولتبادل الخبرات فيما يخص عدداً من المجالات ذات الاهتمام المشترك، مثل التعليم والشباب ووسائل الإعلام.ركزت السفيرة ماريا فرانسيسكا سباتوليسانو، من الاتحاد الأوروبى، فى كلمتها الافتتاحية على أهمية هذا الاجتماع كمتابعة لإعلان القاهرة الذى اُعتمد إبان الاجتماع الوزارى الثانى الذى ضم وزراء خارجية دول الجامعة العربية والاتحاد الأوروبى وعُقد فى مصر فى نوفمبر الماضى.وذكّر ناصيف حتى، سفير الجامعة العربية فى فرنسا والمراقب الدائم لدى اليونسكو، بالتاريخ الممتد والعميق للحوار بين المنطقتين الأوروبية والعربية ومجتمعاتهما، مشيراً إلى علاقات التبادل المثمرة على كافة المستويات. وصرح قائلاً:"فى عالم يتسم بالتنوع ويشهد تفاقم أشكال عدم التسامح ومخاطر سوء الفهم، فإن من الأمور الأساسية أن نتحاور فى ما بيننا".ومن جانبها، قالت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو: "كم يُشرّف اليونسكو ويسعدها أن تستضيف مثل هذا الحوار المهم.ففى هذا الوقت المتميز بما فيه من التغيرات، علينا أن نغتنم كل فرصة متاحة لإقامة الحوار وتبادل الأفكار ولتعزيز الفهم المشترك، وهذه هى الرسالة الجلية التى استخلصتها من الدورة الثالثة للقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية التى عُقدت فى الرياض، بالمملكة العربية السعودية، ومن منتدى دافوس الاقتصادى، فالحوار هو السبيل الوحيد للمضى قُدماً، وهذا هو الأمل الذى أصبو إليه، وهذا هو ما التزمت به اليونسكو".أما ميشيل فوربس، سفير إيرلندا ومندوبها الدائم لدى اليونسكو ومنظمة التعاون والتنمية فى الميدان الاقتصادى، فقد أبرز أهمية هذا الاجتماع، مؤكداً أن اليونسكو هى المكان المناسب لإقامة هذا الحوار، وصرح قائلا:" إن دورنا باعتبارنا سفراء ودول أعضاء فى اليونسكو إنما يتمثل فى الارتقاء بالحوار إلى أعلى المستويات، وذلك لمعالجة القضايا الأخلاقية التى يشهدها العصر الذى نعيش فيه"، ومن نفس المنطلق، قالت السفيرة زهور العلوى، المبعوثة الدائمة للمملكة المغربية لدى اليونسكو، باسم المجموعة العربية لدى المنظمة: "إن علينا جميعاً أن نلتزم بإقامة حوار من أجل نبذ التطرف، كما أن لليونسكو دوراً رئيسياً فى تعزيز ثقافة السلام والتسامح والارتقاء بالفهم المتبادل".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - اجتماع في اليونسكو حول الحوار الثقافى بين أوروبا والعالم العربى المغرب اليوم - اجتماع في اليونسكو حول الحوار الثقافى بين أوروبا والعالم العربى



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - اجتماع في اليونسكو حول الحوار الثقافى بين أوروبا والعالم العربى المغرب اليوم - اجتماع في اليونسكو حول الحوار الثقافى بين أوروبا والعالم العربى



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib