المغرب اليوم - شهادات عن الرواية الليبية في القاهرة الدولي للكتاب

شهادات عن الرواية الليبية في "القاهرة الدولي للكتاب"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - شهادات عن الرواية الليبية في

القاهرة – علي رجب

ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب وضمن النشاط الثقافي قام جناح ليبيا ضيف الشرف بعقد ندوة بعنوان شهادات عن الرواية الليبية تحدث فيها كل من الروائي أحمد نصر والناقدين محمد المالكي وعبد الحكيم المالكي وختمت بمداخلات ثرية من الجمهور الليبي والمصري، أدار الندوة الناقد السيد محمد المالكي الذي تحدث عن أهمية دراسة النصوص الروائية دراسة علمية وفنية عميقة، ثم استعرض عبد الحكيم المالكي نماذج وأمثلة من مجموع روايات ليبية تطبق دراسات تتحدث عن المنهج النقدي في دراسة الرواية، وعاب المالكي على ترفع بعض النقاد عن العمل في السرديات لأنهم لم يعودوا معنيين بالنص الداخلي وإنما يهتمون بالنص الخارجي الذي يشبه نظريات التلقي، كما أضاف إن هناك مداخل علمية لكل نص وهناك أسماء كثيرة من فرنسا تناقش وتقدم أسئلة كما أن هناك إشكالية في جلب أفكار نقدية من علوم أخرى وتأتي لتلوي عنق القواعد لمحاولة غير كاملة لتطبيقها، هذا و أوضح عبد الحكيم إنه من الممكن عزل الخطاب عن النص حيث أن مصطلح السرد في الردة ليس له علاقة بالمتوسط، كما أن هناك إشكالية مصطلحات يعاني منها الذين يحاولون العمل بشكل علمي فعندما يبدأ التطبيق من آخرين يظهر الفرق بين تتبع النظرية بحق أو الخروج عنها. ومن جانبه تحدث الروائي أحمد نصر عن مجموعة من المواقف التي تبين الحالة الأمنية في ليبيا ما قبل ١٧فبراير وأثرها في منع انتشار الفكر والأدب وظهور أعمال كبيرة حيث لجأ أغلب المبدعين إلى أساليب رمزية أو لم يستطيعوا طرح الواقع والحياة.وفي المناقشات تحدث رضا بن موسى عن ابتعاد النص الروائي الليبي عن أسئلة الحاضر وأن الفن يزداد تألقًا عندما يواجه صراعات الحياة وينشغل بها. و في السياق ذاته أقيمت الخميس ضمن فعاليات البرنامج الثقافي الليبى ندوة بعنوان "المسرح الليبي تجارب وآفاق" جمعت كلا من الأساتذة والفنانين البوصيري عبد الله، وعز الدين المهدي، وعبد الباسط الجادر، وخالد نجم، ويوسف خشيم، وأحمد إبراهيم برواق القويري. تحدث في البداية السيد المهدي عن تاريخ المسرح الليبي فقال إن بعض الأبحاث من الفن المسرحي تعود إلى عام١٨٧٨ ذكر ذلك في كتاب تاريخ المسرح الليبي، وأضاف إن محمد عبد الهادي قام بتأسيس فرقة مسرحية بعد عودته من إيطاليا وكان أول عمل مسرحي له سنة١٩٣٠ وأسس أول فرقة مسرحية. كما يرى المهدي أن المسرح الليبي يفتش عن وعيه ومازال يتخبط في شكل المدارس المسرحية أو يعمل جادا في تأسيس مسرح من استلهام قدرته مع العلم أن المسرح الليبي قديم، وطالب المهدي بتناول عودة المسرح الليبي من حيث السمة التي كانت في الفترة الأولى هي الركود ثم مع بداية العقد الثامن حدثت فجوة بين كتب المسرح والنظام السياسي والثقافة المستوردة ومع غياب الدعم المالي وإهمال الفرق المسرحية وتجهيزاتها وفعالياتها حدث القضاء على مهرجانات المسرح المدرسي والجامعي ولم يتبق سوى المسرح الوطني بشكل هزيل على هيئة برتوكول فقط. وأضاف إن إصابة المشهد المسرحي بالجمود التام لم يثن المهتمين عن المسرح بل أقيمت مهرجانات من العدم لأن الأمر لم يخلو من ضعف إبداع يرجع إلى محدودية الإمكانيات ومالها من تأثير، وأكد على ضرورة القراءة الجادة للمسرح الليبي الذي عانى الارتباك على حد تعبيره.وطالب المهدي بضرورة إنشاء قاعات نرى فيها المبدع الليبي ينافس في أعلى المستويات وأن يكون هناك اهتمام بالناحية الأكاديمية المسرحية ومالها من دور في تطوير قدرات المبدعين. أما الفنان الكوميدي عبد الباسط الجادر فقد قال إنه سعيد جدا بالاهتمام والحديث عن المسرح الليبي، ولم تكن مشاركته عبارة عن ورقة تحليلية عن المسرح لكن كانت مشاركة بمسرحية بسيطة بعنوان هل تتساقط أوراق الربيع.وعن تجربة المسرح السياسي في ليبيا تحدث البوصيري عبد الله حيث تساءل هل هو مسرح تأسيس أم تنكيس ثم قال إن تأسيس المسرح الليبي منذ أكثر من ١٠٠ عام يعني أنه مر بعدة فترات سياسية هي العثمانية، والاحتلال الإيطالي، والانتداب البريطاني، ثم الحكم الملكي ثم العسكري إلى ٢٠١١، وأضاف إن المسرح غارق في السياسة من أول لحظة فتح الستار فيها إلى آخر لحظة فالتجربة تأثرت بالسياسة وكان هذا التأثير بالحدث السياسي في الداخل والخارج. وأشار البوصيرى إلى ظهور المسرحية التاريخية التي كان بعض التجلي بها صريحًا، وعلى الصعيد السياسي كانت مسرحية وطن تتحدث عن العصر العثماني والسلطان عبد الحميد، وبعد الاحتلال الإيطالي أقفلت الصحف والمسارح حتى عندما عاد المسرح عاد دون المسرحية السياسية التي عادت بهدوء وكانت بطريقة غير مباشرة. ثم أضاف إن من مسرحيات هذه الفترة مساوي المال ١٩٤٥ لعبد القادر بشتي وهي من أهم المسرحيات التي أدانت الاستعمار والنظام الرأس مالي الغربي باعتباره الدافع الأساسي للغزو وفيه من الجرأة الكثير، كما وضح إن الحكم العسكري اتسم بالرقابة فاتجهت المسرحية للقومية كما عميروش وجميلة التي تتفاعل مع التجربة الجزائرية. كما ذكر البوصيري مسرحيات أخرى ذات قضايا متعددة منها تباشير الفجر لمحمد الشاوش، وغدا للجزائر، وجميلة بوحريد، والصحراء، ثم من المسرحيات التي تناولت القضية الفلسطينية لحظات التحدي، والزحف وغيرها، كما تناولت مسرحيات العاشق، أقنعة، وغيرها مما تناولت قضية الحرية وأزمة الحكم.ومن الإيجابيات التي ذكرها لحركة المسرح السياسية إنها رفعت الوعي السياسي أكثر مما عمل التراث الذي كان فيه اتجاه مسيطر، وأضاف بأن الصراع السياسي جعل اختيار التراث والتاريخ يبرز في المسرح، كما برزت اللغة برزت بشكل قوي وتزامن حضور المسرحية الاجتماعية مع الحرب العالمية الثانية التي تميزت بالإسقاط والهمز السياسي. وعن المدرسة الواقعية قال البوصيري إن المسرح اعتمد على جماليات الواقعية التي تبني على ثقافة الناس، لذلك فإن للمدرسة الواقعية عدة شروط، وبالرغم أن بعضًا منها غير منطقي إلا إنها الأكثر انتشارًا.بعد ذلك قام السيد يوسف خشيم بختام الندوة وفتح النقاش طارحًا سؤاله عن آمال وتطلعات المسرحيين في المسرح الليبي وإن كان لديهم توصيات لوزارة الثقافة بخصوص المسرح ونواقصه واقتراحات بشأنه  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - شهادات عن الرواية الليبية في القاهرة الدولي للكتاب المغرب اليوم - شهادات عن الرواية الليبية في القاهرة الدولي للكتاب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - شهادات عن الرواية الليبية في القاهرة الدولي للكتاب المغرب اليوم - شهادات عن الرواية الليبية في القاهرة الدولي للكتاب



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور
المغرب اليوم - دلال عبد العزيز تأمل أن ينال

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib