المغرب اليوم  - اليونسكو تقر بتدني معدلات الترجمة في الوطن العربي

"اليونسكو" تقر بتدني معدلات الترجمة في الوطن العربي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة - وكالات

أقيم مساء أمس بمعرض القاهرة الدولي للكتاب ندوة بعنوان " "تعزيز أهمية التعاون الدولي في النهوض بالترجمة". حضر الندوة مجموعة من أساتذة الجامعات والمحاضرين الدوليين، وذلك للعمل علي حل مشكلة الترجمة العربية والتي تحتاج إلى تضافر كافة جهود المؤسسات العربية والمراكز الأجنبية المنتشرة في الكثير من الدول العربية. أدار اللقاء المترجم د. طلال فيصل . وذكرت المترجمة والباحثة د. "سهير المصادفة " أن المعدلات المتدنية والغير مرضية للترجمة في العالم العربي، والتي أقرت بها مؤسسة اليونسكو لهو أمر سئ علي الرغم أن الترجمة هي العمود الفقري للتقدم وبدونها لا نستطيع الترجمة. وأضافت د. سهير إلى أن المراكز الأجنبية المنتشرة في الكثير من البلدان العربية يقع عليها أيضا عبء هذا التردي زمن المفترض أن هذه المراكز لها دور مهم وخطير في دعم الترجمة، وكذلك الأمر بالنسبة للمراكز الثقافية العربية  المنتشرة في الدول الأجنبية من خلال الدعم الذي يمكن أن تقدمة لهذا المنتج، موضحة اننا نجهل الكثير من المعلومات عن المشهد الأدبي في الكثير من الدول الغربية. وقالت لدينا مشكلة كبرى في الوطن العربي وهى كيفية الحصول على حقوق الملكية الفكرية وما يعانيه الكاتب من عذاب، وهذا يتفق مع المقولة التي تؤكد أن حقوق الملكية الفكرية ستكون أكذوبة القرن الحادي والعشرين، وظلم بين في العالم العربي. وأضافت د.سهير نحن نطبع أعداد قليلة من الكتب ولدينا خلل في توزيع الكتاب بشكل عام والغرب لديهم طفرة تطورية في طباعة الكتاب وقراءته، وبالتالي فإن الحصول على حقوق الملكية في ترجمة أي أدب أجنبي شاق جداً ليس فقط ماليا، ولكن قلة القنوات بين المترجم والمؤسسات المسئولة عن الترجمة لها دور في ذلك. وصرح مارتن فالكن المسئول عن الترجمة الهولندية إن الترجمة في هولندا تدعمها منظمات، متخصصة في الترجمة فقط بشكل نشط ويقدموا الكتيبات التي تعرف بالأدب الهولندي ويدعموا ما يصلح للترجمة وينظموا ورش عمل للمترجمين ودعوات لهم من خلال برنامج الإقامة الذي ينظم للمترجمين للهولندية من بلدان العالم المختلفة. وأوضح شتاينز أن رؤيته للمشهد الثقافي العربي تحتم عليه ألا يتجاهل الثقافة المصرية أو الأدب المصري لأن بها أديب حصل على جائزة نوبل أما هولندا ليس بها من حصل على هذه الجائزة، وقد ترجمت الكثير من أعمال نجيب محفوظ إلى الهولندية . وأشار أن أعمال نجيب محفوظ تحقق مبيعات كثيرة، لأنه ببساطة استطاع أن يأتي بالرواية الغربية ويدعمها بالنماذج المصرية بشكل يستطيع معه القارئ الهولندي أو الغربي أن يستوعبه ويتعرف على الثقافة المصرية من خلاله، فضلا عن أن هناك بعض الترجمات كانت من العربية إلى الهولندية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - اليونسكو تقر بتدني معدلات الترجمة في الوطن العربي  المغرب اليوم  - اليونسكو تقر بتدني معدلات الترجمة في الوطن العربي



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - اليونسكو تقر بتدني معدلات الترجمة في الوطن العربي  المغرب اليوم  - اليونسكو تقر بتدني معدلات الترجمة في الوطن العربي



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا
 المغرب اليوم  - دان سباركس يصمم منزلًا يشبه الخيمة في أستراليا

GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في

GMT 03:05 2017 السبت ,20 أيار / مايو

V&A تقدم أزياءها من الحرير في معرض Balenciaga
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib