المغرب اليوم  - إرث سورية  الحضاري الغني مهدد بالفناء

إرث سورية الحضاري الغني مهدد بالفناء

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - إرث سورية  الحضاري الغني مهدد بالفناء

دمشق ـ وكالات

لم تؤد الحرب الأهلية التي تدور رحاها في سوريا الى قتل الآلاف وتشريد الملايين فحسب، بل أدت ايضا الى إحداث دمار لا يمكن إصلاحه لعدد من أثمن المواقع التاريخية في العالم. يقول المؤرخ دان سنو إن تدمير الآثار السورية أمر يجب ان يثير قلق الإنسانية جمعاء.ففي أغسطس آب 2012، إندلع حريق ضخم أتى على قلب مدينة حلب التاريخي، حيث أصيب سوق المدينة المسقف الذي شيد في العصور الوسطى بدمار شامل.يذكر ان حلب تعد موقعا من مواقع الإرث الحضاري العالمي، حسبما صنفتها منظمة اليونسكو، أي انها تشكل جزءا مهما من الارث الحضاري الإنساني. وكان مركز مدينة حلب قبل اندلاع الحرب الحالية محافظا عليه بشكل مذهل، وربما كان افضل نموذج من نوعه في العالم دون استثناء. أما الآن، فقد دمرت اجزاء مهمة منه بسبب القتال الذي ما زال دائرا في سوريا منذ اوائل عام 2011، والذي تسبب في قتل 50 الف شخص تقريبا واصابة اعداد كبيرة بجروح وسجن وتعذيب آلاف اخرى وتشريد الملايين.لقد عدت للتو من سوريا، حيث كنت أعد برنامجا يتناول تأثير التاريخ على الحرب الجارية حاليا. وقد اكتشفت اثناء وجودي هناك انه من الخطورة بمكان الوصول الى العديد من المواقع الأثرية.ولكن السوريين الذين التقيتهم تكلموا بحزن عن الدمار الواسع الذي لحق بإرث بلادهم الحضاري، فهم يعلمون جيدا ان هذا الإرث هو الذي يجعل سوريا بلدا فريدا. فسوريا والبلاد التي تجاورها هي مهد الحضارة الإنسانية، حيث طور الإنسان الزراعة للمرة الأولى ودشن الحياة الحضرية المتطورة واخترع حروف الهجاء. أما حلب، فهي واحدة من أقدم المدن المأهولة على وجه البسيطة.وضعت الجغرافيا سوريا في قلب التاريخ الإنساني، حيث تقع على طريق الحرير التجاري القديم الذي يربط الشرق بالغرب. فالتوابل والاقمشة والذهب والعاج وغيرها من البضائع الثمينة كانت تمر بالمدن السورية قبل ان تصل الى مبتغاها في الغرب او في الشرق. وتبع الغزاة التجار، فقد غزا المصريون القدامى والفرس والاسكندر المقدوني والروم والمسلمون والمغول والعثمانيون و - لاحقا - الفرنسيون والبريطانيون، هذه البلاد وأخضعوها لحكمهم. وقد ترك كل من هؤلاء الغزاة بصمته على سوريا، ولذا تزخر البلاد بالمواقع الأثرية الثمينة التي قل نظيرها في العالم، ففي سوريا قرى بنيت في فترة التحول من ما قبل التاريخ الى التاريخ، قرى تعلمنا كيف تحول الانسان من حياة الصيد الى الحياة الزراعية وهو واحد من اهم التحولات التي طرأت على الجنس البشري. وهناك مدن رومانية، واعظم القلاع في العالم وأجمل القصور والأسواق الإسلامية. ولكن السوريين انقلبوا على بعضهم في حرب أهلية دموية شرسة، وبينما من الصحيح ان يركز الاعلام على معاناة المدنيين السوريين، يجب الا ننسى بأن إرث سوريا الحضاري يتعرض هو الآخر قد يبدو من القسوة أن نتكلم عن الحجارة في وقت يموت فيه الأطفال بردا في مخيمات اللاجئين المكشوفة، ولكن الإرث الحضاري السوري يهم الانسانية جمعاء - ويهم السوريين بوجه الخصوص، حيث سيعتمدون على هذا الإرث كعنصر مهم في اقتصادهم بعد ان يحل السلام. تبدو قائمة الخسائر التراثية والأثرية مخيفة حقا. ففي سوريا عدة مواقع اعترفت بها منظمة اليونسكو كمواقع عالمية للإرث الحضاري. فبالاضافة الى حلب، هناك دمشق وبصرى وقلعة صلاح الدين وقلعة الحصن ومدينة تدمر الرومانية اضافة الى العديد من القرى التي يزخر بها شمال البلاد. ؤكد ايما كونليف، وهي اخصائية في الحفاظ على الارث الحضاري العالمي وباحثة في جامعة دورهام الانجليزية ومؤلفة كتاب حول تأثير الحرب على الآثار في سوريا، ان جميع المواقع الأثرية في البلاد دون استثناء قد تضررت مضيفة ان اجزاء من حلب اصابها دمار لا يمكن اصلاحه. هذا لوحده يعتبر كارثة، ولكن الدمار الذي لحق بحلب لا يمثل الا جزءا من الصورة الكبيرة القاتمة، إذ قالت لي كونليف إن ما تمكنت من تسجيله عن الدمار ملأ 200 صفحة. فقد تعرضت قلعة الحصن، وهي واحدة من أجمل القلاع في العالم، الى قصف بالمدفعية عندما كان الجيش السوري يحاول تطهيرها من القناصة الذين كانوا يستمكنون فيها، بينما احتل اللاجئون العديد من المباني والقرى الأثرية يعيثون بها ويسرقون آثارها.وتشير تقارير أصدرتها الحكومة السورية الى وقوع "أعمال تنقيب غير قانونية في بعض قبور تدمر غير المكتشفة"، ولكن في نفس الوقت هناك صور لدبابات الحكومة وهي تسير على الطريق ذي الأعمدة في تلك المدينة الرومانية القديمة.وكان المبعوث الأممي الى سوريا الأخضر الإبراهيمي قد قال في تقرير نشره في سبتمبر / أيلول الماضي إن "جوامع وكنائس وأسواق قديمة ومهمة" في حمص "قد أحيلت الى أطلال" بما فيها كتدرائية أم الزنار التي يعود تاريخها الى فجر المسيحية في سنة 59 ميلادية. فهذه الكنيسة، التي ظلت مستخدمة بشكل متواصل لألفي سنة تقريبا، اصيبت بدمار كبير وهي مغلقة الآن. ويقع بالقرب من كتدرائية أم الزنار مسجد خالد بن الوليد الذي يعود تاريخه الى فجر الإسلام ويحوي قبر القائد الاسلامي الشهير. وقد اصاب هذا المسجد هو الآخر دمار كبير جراء القصف المدفعي. وتقول كونليف وغيرها من الخبراء إن دائرة الآثار الحكومية السورية تقوم بجهد جبار في سبيل إنقاذ ما يمكن انقاذه، ولكن حجم الدمار لا يتناسب مع الموارد المتواضعة المتوفرة لها. فقد قامت الدائرة بنقل القطع الأثرية من المتاحف الى سراديب وأماكن آمنة أخرى، ولكن الدائرة التي تفتقر الى التمويل الكافي حتى قبل الحرب لا يمكنها ان تسيطر على الموقف تحت الظروف الصعبة الراهنة.اضافة لذلك، فقدت الحكومة السورية السيطرة على جزء كبير من حدود البلاد، مما يسهل عمل مهربي الآثار، إذ يقول أحد التقارير إن مواد آثارية قيمتها ملياري دولار قد هربت فعلا من البلاد حتى الآن.إن الإرث الحضاري يعتبر اللحمة التي تربط بين طوائف الشعب المختلفة، فهي كالصور العائلية والحلي المتوارثة والقصص تشكل أرضية الذاكرة الجمعية للأمة. الكنوز الأثرية ضرورية اذا كنا نريد لروح سوريا أن تتعافى واذا كنا نريد لاقتصادها أن يزدهر. فالمواقع الأثرية ستلعب دورا مركزيا في جذب الزائرين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - إرث سورية  الحضاري الغني مهدد بالفناء  المغرب اليوم  - إرث سورية  الحضاري الغني مهدد بالفناء



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib