المغرب اليوم - الناشرين العرب يوصى بمقاضاة غوغل لاستباحة حقوق المؤلفين

"الناشرين العرب" يوصى بمقاضاة "غوغل" لاستباحة حقوق المؤلفين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الإسكندرية ـ أ.ش.أ

أوصى المؤتمر الثانى لاتحاد الناشرين العرب الذى اختتم فعاليته أول أمس الأحد، بمكتبة الإسكندرية، بضرورة تنظيم الجهود لاتخاذ إجراء قانونى جماعى ضد (جوجل) الذى استباح حقوق المؤلفين باللغة العربية وحقوق الناشرين. وأكد المؤتمر، خلال التوصيات التى قدمها فى نهاية الدورة المنصرفة، دعم حرية النشر والإبداع، وحقوق الملكية الفكرية، ويوصى بدعم برامج التوعية بأهمية حقوق الملكية الفكرية لدى المجتمع العربى، والتواصل مع الجهات الداعمة والحكومات لدعم هذه البرامج وتضمينها فى المناهج التعليمية، وضرورة التواصل مع اتحادات الناشرين وإدارات معارض الكتب العربية والدولية لتطبيق مبدأ حماية الملكية الفكرية بحزم، ومنع الناشرين غير الملتزمين بهذه الحقوق من المشاركة فى المعارض. كذلك أوصى المؤتمر بضرورة مخاطبة الحكومات لتشجيع الاستثمار فى مجال المعرفة عن طريق تخصيص مناطق تجارية محددة فى المدن العمرانية الجديدة بسعر منخفض، وكذلك العمل على تخفيض التكاليف المرتبطة بإنشاء المكتبات ودور التوزيع، وتوفير أماكن خاصة فى الميادين والتجمعات والمرافق العامة كمنافذ توزيع صغيرة للكتاب. وكذلك الطلب من الحكومات والجهات ذات الصلة بعمل أسعار خاصة لشحن وتصدير الكتب عبر الدول العربية، والنظر فى رفع الجمارك عن الكتب والمطبوعات والمدخلات ذات الصلة بصناعة النشر دعما للثقافة. ومن توصيات المؤتمر أيضا أهمية أن تكون الترجمة من اللغة الأصلية وليس عبر لغة وسيطة، والتركيز على ترجمة العلوم التطبيقية بوصفها قضية أساسية فى عصر العلم، وضرورة إنشاء ورش عمل مهنية على هامش المعارض العربية والدولية، وزيادة التواصل مع إدارات المعارض العربية قبل البدء فى تنظيم المعرض، والتنسيق المستمر من أجل التغلب على كل المعوقات التى تواجه الناشرين فى المعارض، وضرورة استحداث مرصد عربى للنشر، يتلقى دوريا معلومات وإحصاءات حول حالة النشر على مستوى كل بلد عربى وعدد المنشورات، ودور النشر، ووضع الرقابة، مع وضع منظومة إحصائية لتحديد مستويات النشر عربيا ومكانة ذلك على المستوى الدولى. كما أوصى المؤتمر بإنشاء جائزة لتشجيع المطالعة والقرائية على مستوى كل دولة عربية، تشرف عليها هيئة ثقافية، بالتنسيق مع اتحاد الناشرين الإقليمى، والتركيو على أهمية وجود مشروع وطنى لتجديد الصلة بالكتاب وتعزيز قيمة القراءة، والعمل على إقامة لقاء تنسيقى مع مختلف وسائل الإعلام العربية ( فى كل بلد على حدة) لبحث سبل ترقية حضور الكتاب فى الصحف والإذاعة والتليفزيون والمنتديات، مع زيادة حملات التوعية المتعلقة بالمعرفة والقراءة وكيفية انتقاء الكتب، مع الاستفادة من تجارب بعض الدول فى كيفية الترويج والدعاية للكتاب للوصول إلى الجمهور. ومن التوصيات أيضا ضرورة الاستفادة من وسائل الاتصال الحديثة (الوسائط الالكترونية) فيس بوك، يوتيوب، والمنتديات الإلكترونية فى تنمية عادة القراءة والتواصل مع الجمهور، والسعى لدى المؤسسات المانحة لتخصيص منح لدعم الكتاب والمكتبات العامة وبرامج تنمية القراءة، مع الاهتمام بشكل خاص بمكتبات الأطفال وأهمية تناسبها مع كل مرحلة عمرية، وضرورة تبنى المكتبات العامة لبرامج تستهدف تجديد الصلة بالكتاب، على أن يتم تنظيم وإدارة هذه البرامج بالتعاون مع اتحاد الناشرين العرب. كما أوصى المؤتمر بإدراج موضوع اللغة العربية فى محاور المؤتمر القادم ( الثالث ) باعتبارها لغة الكتابة والنشر عربيا، والعمل على تحسين انتشار الكتاب العربية عالميا، وضرورة الالتزام بوضع البيانات الوصفية ( ميتاداتا) شاملة المعلومات الببليوغرافية، وباللغة الإنجليزية، والتأكيد على أهمية التزام المكتبات العامة بمعايير مسجلة ومعلنة فى بناء واختيار مجموعاتها من الكتب، والعمل بشكل سريع ومركز على حل مشكلة القرصنة فى العالم العربى لما فيه من فائدة للناشر والمؤلف والمكتبة والموزع والقارئ. كما أوصى بأن يتبنى اتحاد الناشرين العرب تحديد مواصفات لاختيار شركات التكنولوجيا التى تقدم خدمات نشر وتوزيع الكتب الإلكترونية من خلال لجنة متخصصة لاعتماد الشركات ذات المستوى ومنع الدخلاء على الصناعة، والمشاركة فى المبادرات القومية لتطوير المحتوى الإلكترونى وفهرسته ونشره وإتاحته، مثل الفهرس العربى الموحد، والمكتبة الإلكترونية بمكتبة الملك عبد العزيز فى المملكة العربية السعودية، والخطة الاستراتيجية للمحتوى الإلكترونى فى مصر.    

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الناشرين العرب يوصى بمقاضاة غوغل لاستباحة حقوق المؤلفين المغرب اليوم - الناشرين العرب يوصى بمقاضاة غوغل لاستباحة حقوق المؤلفين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الناشرين العرب يوصى بمقاضاة غوغل لاستباحة حقوق المؤلفين المغرب اليوم - الناشرين العرب يوصى بمقاضاة غوغل لاستباحة حقوق المؤلفين



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء
المغرب اليوم - المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib