المغرب اليوم  - الجزائر الدولة توفر إمكانيات كبيرة للمسرح لكنها لا تشجع الشباب على خوضه

الجزائر: الدولة توفر إمكانيات كبيرة للمسرح لكنها لا تشجع الشباب على خوضه

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الجزائر: الدولة توفر إمكانيات كبيرة للمسرح لكنها لا تشجع الشباب على خوضه

الجزائر ـ وكالات

            تحدث المخرج سعيد بوعبد الله، عن تجربته المسرحية وتأسيسه لـ “تعاونية ورشة الباهية للمسرح والفنون وهران”، وعن مسرحيته “ميطامورفوز” التي عرضت مؤخرا، بسيدي بلعباس. تعتبرون أحد المسرحيين الذين خاضوا تجربة التعاونيات المسرحية بالجزائر، حدثنا عن هذه التجربة؟ كنت مديرا للمسرح الجهوي لوهران، وخرجت إلى التقاعد، هذا طبعا إداريا، لأن المسرح حب حياتي ولا يمكنني التخلي عنه وقضيت فيه معظم سنوات حياتي -أكثر من 40 سنة-، لهذا بعد تقاعدي قررت استثمار تجاربي المسرحية لمساعدة الشباب والمسرح، خصوصا وأنني لا أستطيع الانقطاع عن الخشبة، لذلك قررت سنة 2002 تأسيس “ورشة الباهية للمسرح والفنون”، وخلال هذه الفترة قدمت حوالي 14 مسرحية، 3 منها للأطفال. هل تواجه التعاونية صعوبات فيما يخص الدعم المادي؟ رغم أننا لا نتلقى دعما ماديا، إلا أننا لا نواجه مصاعب من هذه الناحية، المصاريف التي تغطي احتياجات الطاقم شخصية وأنا أعمل بطريقة احترافية، حيث أتناقش مع العاملين معي ونتفق على كل النقاط قبل البدء في العمل. بعد أكثر من 40 سنة في مجال المسرح، في رأيكم ما هو أهم نجاح حققتموه؟ استثمرت في العلاقات الإنسانية التي تحولت إلى صداقات قوية درت علي الخير الكثير، فكل الذين أعرفهم تربطني بهم صلة قوية وأجدهم مستعدين لتقديم المساعدة متى احتجت إليهم. ماذا لو ننتقل إلى الحديث عن مسرحيتكم الأخيرة؟ المسرحية تروي قصة الزوجين “مخلوف” و«خيرة”، اللذان أديا دورهما كل من كواكي ميمون، المدير السابق لدار الثقافة بوهران، وحسناوي فاطمة، يجسد البطلان معاناة زوجين في الحصول على مولود، ولما يتحقق حلمهما يولد الجنين ميتا، “خيرة” ترفض تقبل الأمر وتصر على أن ابنها حيا، فتبقيه في غرفة بها رطوبة وبرودة، مع مرور الوقت تنتفخ الجثة وتزداد حجما فتسبب تشققات في المنزل ويهرب سكان الحي بسبب ذلك، بعد معاناة 15 سنة، قررا الزوجان تقبل الواقع ورمي الجثة في النهر، ليقابلا عند عودتهما رضيعا صغيرا يبكي. أهم إشكالية ناقشناها، هي المجتمع وتشبثه بالماضي ونظرته نحو المستقبل، الوليد كان رمزا للتغيير، للمستقبل الجديد، بداية زمن يملؤه الأمل بغد أفضل. لماذا اخترتم هذا النص الكلاسيكي دون غيره؟ النص لـ “جان يونيسكو”، وهو من أهم الكتاب الذين قرأت لهم، اقتبسه “عمر فطموش” وأعاد كتابته، حيث أدخلنا عليه الطابع الشعبي ممزوجا بالفكاهة الوهرانية، ليصبح طابع المسرحية يجمع بين “الكلاسيكي والشعبي”، عدد العروض وصل إلى العشرين، قدمنا مسرحيتنا بغرب البلاد “سيدي بلعباس، عين تموشنت، سعيدة، الجزائر العاصمة وتقريبا كل ولايات الشرق. كيف ترون علاقة شباب اليوم بالمسرح؟ الدولة توفر إمكانيات كبيرة للمسرح، لكنها لا تشجع الشباب على خوضه، يجب توظيف الإمكانيات المادية لصالحهم لأنهم المستقبل، كما أن المناطق الداخلية بحاجة إلى مدارس تكوينية مثل معهد برج الكيفان، هذا من جهة، ومن جهة أخرى لا يجب على الشباب أن يغتروا في حال ما إذا حققوا نجاحا، بل يواصلوا الطريق بثبات ليجهزوا أنفسهم للمستقبل. هل من مشاريع جديدة للتعاونية؟ نحن نجهز لعرض المسرحية، قريبا، في الموقار، إضافة إلى أننا سنتعاون مع شركة سوناطراك وولاية وهران لنقوم بجولة لعرض “ميطامورفوز” في مختلف بلدياتها، كما أننا سنشارك في المهرجان الشعبي المغاربي في طبعته التاسعة والذي سيدوم من الـ 30 ماي إلى غاية الـ 6 جوان المقبل.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الجزائر الدولة توفر إمكانيات كبيرة للمسرح لكنها لا تشجع الشباب على خوضه  المغرب اليوم  - الجزائر الدولة توفر إمكانيات كبيرة للمسرح لكنها لا تشجع الشباب على خوضه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الجزائر الدولة توفر إمكانيات كبيرة للمسرح لكنها لا تشجع الشباب على خوضه  المغرب اليوم  - الجزائر الدولة توفر إمكانيات كبيرة للمسرح لكنها لا تشجع الشباب على خوضه



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib