المغرب اليوم  - أزمة تهدد بإختفاء القصور الأثرية والتاريخية في مصر

أزمة تهدد بإختفاء القصور الأثرية والتاريخية في مصر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - أزمة تهدد بإختفاء القصور الأثرية والتاريخية في مصر

القاهرة - وكالات

يبدو أن القصور التراثية المصرية على موعد مع أزمة جديدة قد تؤدي إلى اختفائها، أو ربما تغير ملامحها الأثرية، حيث أكدت الناشطة في مجال الآثار سالي سليمان أن أحدث القصور التراثية التي تتعرض لهذه الأزمة، هو قصر فؤاد سراج الدين باشا والكائن بمنطقة جاردن سيتي في مصر. وأكدت سليمان أن هذا القصر تم بيعه مؤخرا إلى شخصية قطرية شهيرة، على الرغم من كونه مسجلا كتراث في مصر، ولم يقم المسؤولون عن وزارة الآثار بتسجيله كأثر رغم انطباق كافة الشروط التي تتطلبها الوزارة عليه. بيع القصور مستمر وأضافت سليمان والتي تخصص فقرة أسبوعية عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" للحديث عن قصر أثري متواجد في مصر، أكدت أن قصر فؤاد سراج الدين ليس الأول من نوعه، مشيرة إلى أن هناك أيضا قصر "قازدوغلي" المعروف باسم مدرسة "علي عبداللطيف" الذي تم بيعه لرجل الأعمال إبراهيم كامل، ثم حرقه خلال التظاهرات التي شهدتها مصر في الفترة الأخيرة، ما سيجعله يستغل الأرض بعد أن تتشوه معالم القصر، معتبرة أن الأحداث التي شهدتها منطقة وسط البلد كانت انتقائية. قصر "السلامليك" أيضا اعتبرت سليمان أنه في طريقه للبيع خلال الفترة المقبلة، شأنه شأن قصر "الفلكي" وكذلك "البارون"، موضحة أن المسؤولية تتحملها وزارة الآثار كما تقع المسؤولية على فاروق حسني وزير الثقافة الأسبق. التسجيل هو الحل ويمكن حماية القصور من الاختفاء عن طريق تسجيلها من قبل وزارة الآثار كأثر، حسب ما أكدته سالي سليمان، كي يتم قطع الفرصة على رجال الأعمال من أجل استغلال هذه القصور، التي اعتبرت أن اختفاءها هو بمثابة التفريط في تراث مصر وتاريخها. ومن جانبه أكد أمين المجلس الأعلى للآثار مصطفى أمين في تصريحاته لـ"العربية.نت" أنهم كوزارة آثار لا يقومون سوى بتطبيق القانون، مؤكدا أنهم يعانون من أزمة حقيقية متمثلة في إيجاد تعويض عادل لملاك هذه القصور كي يتم ضمها، كما أنه لابد من أن ينطبق القانون على القصور كي يتم إدراجها للآثار المصرية. وحول القصور المسجلة كآثار أكد أمين أنهم لن يسمحوا لملاكها بأن يقوموا بتشويهها وعليهم أن يحتفظوا بها على شكلها الأثري المسجلة به في إشارة إلى قصر "قازدوغلي". واختتم أمين تصريحاته بأنه لا يجب تحميل وزارة الآثار المسؤولية بأكملها، خاصة أن هناك أكثر من جهة في الدولة تتحمل المسؤولية في ذلك من بينها رئاسة الوزراء، مؤكدا أنه يكفي ما تتحمله وزارة الآثار من مسؤولية قائلا "لدينا ما يكفي من الآثار التي نهتم بها".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أزمة تهدد بإختفاء القصور الأثرية والتاريخية في مصر  المغرب اليوم  - أزمة تهدد بإختفاء القصور الأثرية والتاريخية في مصر



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib