المغرب اليوم  - الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب

الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب

غرداية - واج

رافع مشاركون في لقاء وطني حول موضوع" ميزاب: منظومة بيئية - ثقافية لحمايتها " الذي إختتمت أشغاله الأربعاء بغرداية من أجل المحافظة على التراث المعماري الحضري المصنف المهدد بالإندثار وإعادة إحياء التراث اللامادي لمنطقة ميزاب . ويتوخى من هذا اللقاء الذي بادر بتنظيمه ديوان حماية وترقية سهل وادي ميزاب أن يكون بمثابة فضاء لمناقشة مختلف الأشكال المناسبة لحماية والمحافظة على التراث المادي واللامادي لسهل وادي ميزاب المصنف من طرف المنظمة الأممية للتربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو) تراثا عالميا للإنسانية كما ذكر المنظمون . ويهدف اللقاء الوطني إلى وضع إستراتيجية جديدة للتنمية المستدامة لسهل وادي ميزاب بخصوص المحافظة على التراث والبيئة وإرساء خط سلوكي للحكامة الإقليمية في أفق ترقية سهل وادي ميزاب إلى " حظيرة ثقافية" حسب ما أوضحه المكلف بالدراسات بوزارة الثقافة السيد زهير بالالو . وستزود هذه الحظيرة الثقافية التي تجمع الأقاليم الكبرى التي تغطي القطاعات المحمية بالأدوات القانونية للتنمية والمحافظة على التراث الطبيعي والتاريخي والمعماري والتراث اللامادي بمختلف تنوعاته وفقا للسيد بالالو . هذا اللقاء الذي منح فرصة لممثلي الجمعيات المهتمة بالمحافظة على تراث ميزاب بتبادل الخبرات في مجال الحماية قد جمع خبراء وباحثين وجامعيين وفاعلين إجتماعيين لمناقشة إستراتيجية التدخل للمحافظة وإعادة ترميم هذا الفضاء العمراني المصنف" قطاعا محميا" . وأجمع المتدخلون على إبراز مكانة اختيار هذا الفضاء الفريد من نوعه في العالم وجسر للثقافة الوطنية والعالمية وذلك قبل أن يطالب بإعادة الإعتبار لهذا التراث الحي المهدد بتوسع عمراني عشوائي وببناءات فوضوية التي تشوه روعة وأصالة العمران الموروث من الأجداد منذ أزيد من 10 قرون . ويرى مهندس معماري بغرداية " أن منطقة وادي ميزاب بصدد فقدان جزء من هويتها الثقافية وهو أمر يحدث في صمت تام ". هذا وتكتسي قصور منطقة سهل وادي ميزاب المنصفة تراثا عالميا منذ 1982 من قبل منظمة التربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو) والتي تعد قبلة مفضلة للسياح الأجانب والمهندسين المعماريين والمهتمين بالعمران أهمية لا تخص فقط الاستراتيجيات الحكومية الرامية إلى ترقية القطاع السياحي ولكن أيضا تشكل نموذجا لنمط أصيل لتنظيم أنساني واستغلال لفضاء يمثل عمق تاريخ الجزائر كما صرح من جهته أستاذ علم الإجتماع مختص بمنطقة ميزاب . و ندد المشاركون بنفس المناسبة بما وصفوه" بالفوضى العمرانية" الناجمة عن التوسع العمراني العشوائي للنسيج الحضري والبناءات الفوضوية التي تشوه المنظومة المعمارية لسهل وادي ميزاب . وشددوا على أهمية إرساء إستراتيجية للتنمية المستدامة للمنطقة بمشاركة مختلف الفاعلين الإجتماعيين والسياسيين بما يسمح بإنقاذ الجواهر المعمارية لمنطقة وادي ميزاب التي توصف بأنها " ذاكرة جماعية في حالة اندثار" . وألح متدخلون في هذا اللقاء الوطني على ضرورة التركيز على التحسيس للمحافظة على التراث المعماري للمنطقة وهو أمر يظل بمثابة " معركة يومية ". هذا وقد تم خلال هذه المناسبة إلقاء عدة محاضرات من قبل جامعيين ومهندسين معماريين مدعمة بعروض مرئية حول إعادة ترميم الممتلكات الثقافية وتنفيذ مخطط حماية القطاع المحمي لمنطقة وادي ميزاب وامتيازات ترقية سهل وادي ميزاب إلى حظيرة ثقافية وحول الحظائر الثقافية التي تمثل التعايش بين الثقافة والطبيعة .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب  المغرب اليوم  - الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب  المغرب اليوم  - الدعوة إلى حماية التراث المعماري لوادي ميزاب



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 01:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تعد جمهورها بمفاجأة في "رغدة متوحشة"

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 13:38 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

حرمان الخلايا السرطانية من الأكسجين يقتل الورم

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib