المغرب اليوم - حي القصور كان مجمعاً سكنياً لأمراء و أعيان مراكش

حي القصور كان مجمعاً سكنياً لأمراء و أعيان مراكش

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حي القصور كان مجمعاً سكنياً لأمراء و أعيان مراكش

مراكش ـ ثورية ايشرم

يعدّ حي القصور في مراكش امتدادًا للحي المرابطي الملكي، الذي يضمّ قصر الحجر، وكان مجمعًا سكنيًا يشمل قصور الأمراء، والأعيان، والساهرين على تسيير المصالح الإدارية للإمبراطورية.وتعتبر التسمية "حي القصور" تعبيرًا عن البذخ في السكن، وما يرتبط معه من غنى، وثروة للفئات الميسورة، التي قطنت فيه.وكان باني "مجمع القصور" أبو محمد عبد الله بن عجال الغزواني، من قبيلة غزوان، عرب تامسنا، وهو تلميذ التباع، توفي عام 935 للهجرة (1591 ميلاديًا)، ودرس في فاس، حتى أرشد إلى الاتصال مع شيخ العصر، أبو فارس التباع، حيث تتلمذ عنده، وخدمه 10 أعوام، قبل أن يأذن له بفتح زاويته في الهبط، ثم في فاس، داخل باب فتوح، وأخيرًا غادر فاس إلى مراكش. وضمّ "مول القصور" حي أغادير، الذي تحوّل إلى حي الكتبية السكني، قبل أن يهدم لاستغلال أرضه، لبناء الشارع  والحي الأرستقراطي "القصور"، والذي يشمل حي القصور القائم، والحارة اليهودية أبي عبيدان المواسين.وشمل حي "أغادير المخزن" فندقًا، كان معدًا لتعليم القرآن لأبناء الشعب، على يد أبو العباس السبتي، المعاصر للإمام السهيلي، الذي اختاره الأمراء الموحدون لتعليم أبنائهم، لأنه ضرير، وكذلك "الأسايس"، الذي أصبح فضاء لساحة جامع الفناء، ومقبرة مرابطية، التي يدل على وجودها أثر قبر مؤسس مراكش الأول يوسف بن تاشفين، الذي أمر الملك العلوي محمد الخامس ببناء ضريحه، عند الحدود الجنوبية للحي السلطاني.وساهم تحديد المجال الحضري بالجبل الأخضر شمالاً، وقبة ضريح مؤسس مراكش جنوبًا، في إظهار ملامح المدينة السلطانية المرابطية، بجميع مكوناتها المعروفة، تلتصق من جهة الجنوب الغربي بالمدينة الحرفية الشعبية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - حي القصور كان مجمعاً سكنياً لأمراء و أعيان مراكش المغرب اليوم - حي القصور كان مجمعاً سكنياً لأمراء و أعيان مراكش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - حي القصور كان مجمعاً سكنياً لأمراء و أعيان مراكش المغرب اليوم - حي القصور كان مجمعاً سكنياً لأمراء و أعيان مراكش



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib