المغرب اليوم - من بين اكوام القمامة في الباراغواي الى عروض مشتركة مع ميتالكيا

من بين اكوام القمامة في الباراغواي الى عروض مشتركة مع ميتالكيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - من بين اكوام القمامة في الباراغواي الى عروض مشتركة مع ميتالكيا

اسونسيون - أ.ف.ب

يؤدي الموسيقيون الشباب في اوركسترا كاتويرا السمفونية في الباراغواي قطعة لموزار بواسطة آلات مصنوعة من بقايا القمامة، وهم يستعدون للقيام بجولتهم الاولى لعروض تستهل عروض فرقة ميتاليكا في اميركا اللاتينية.بدأت هذه المجموعة نشاطها في العام 2002، وقدمت عروضا في اوروبا واميركا الجنوبية والولايات المتحدة، حيث عزف افرادها على الات كمان وغيتار وتشيللو وكونترباص مصنوعة من مواد مستخرجة من القمامة، في عرض اذهل اعضاء فرقة ميتاليكا الاميركية التي امنت لهم عروضا بين السادس عشر والثلاثين من اذار/مارس في مسارح مرموقة في بوغوتا وساوباولو وبوينوس ايرس. والعازفون الاربعون في الفرقة من ضاحية كاتويرا الفقيرة قرب اسونسيون، وهم يقدمون برنامجا موسيقيا يجمع بين اعمال موزار وبيتهوفن وفيفالدي، واغاني البيتلز وفرانك سيناترا واديت بياف، مع اعمال موسيقية من تراث البلدان المستضيفة.ومنذ الاعلان عن الجولة مع فرقة الميتاليكا، تكثفت تمارين الفرقة في مدرسة صغيرة في هذه الضاحية التي تضم 25 الف نسمة. واختار قائد الفرقة فافيو تشافيز 22 موسيقيا لهذه المهمة.ومن هؤلاء الموسيقيين عازف الساكسوفون اندريس ريفيروس البالغ من العمر 17عاما، وهو صنع الته من الصفائح المعدنية والصناديق والقطع النقدية، ويقول "هذا دليل على اننا قادرون على فعل شيء رغم الشدائد". ومنهم ايضا عازف الكمان ادا ريوس البالغ 15 عاما، وهو صنع آلته من  علبة طلاء وصفيحة المنيوم.ويقول ادا "العامل المشجع الاكبر لي كان ان اتعلم الموسيقى مع هذه الفرقة، لم يكن ببالي يوما اننا سنخرج الى العلن هكذا".ويقول فافيو تشافيز "انها مفاجـأة كبيرة لنا..لم نكن نتوقع ان تحثنا فرقة روك شهيرة مثل ميتاليكا على ان نقدم عروضا قبل عروضها".قامت فكرة هذه الفرقة اول الامر على ابعاد الشباب عن خطر المخدرات والجرائم، ومنحهم ثقة بأنفسهم، بحسب ما يقول توماس لوكور البالغ 26 عاما.ومع مواصلة التمارين والعمل، صارت الابواب تفتح شيئا فشيئا امام الفرقة.وتقام التمارين في قاعة تتسع لمئة وخمسين طفلا يأتون عادة من الجوار لتلقي دروسهم. ونشأ هؤلاء الاطفال بين اكوام النفايات، في بلد يعد نحو 40 % من سكانه من الفقراء. وقد اتى فافيو تشافيز الى هذا الحي اول الامر ليعمل مساعدا اجتماعيا، في مشروع لاعادة تدوير النفايات.وبمساعدة اوركسترا اسونسيون السمفونية، تحول عازف الغتيار هذا الى قائد فرقة موسيقية للهواة.ويروي تشافيز "كثير من الاطفال لم يروا في حياتهم آلة موسيقية عن كثب".ويقول توماس لوكور وهو متطوع فرنسي في هذا المشروع منذ عامين "يصنع العازفون، بمساعدة صانعين محترفين، آلاتهم الموسيقية الخاصة" من علب المأكولات المعلبة، وقطع الخشب، وسدادات زجاجات الزيت.وفي كل جولة خارجية، تنهمر طلبات شراء هذه الالات الموسيقية الفريدة على اعضاء الفرقة.ويقول توماس "ما نفعله هو اننا نعطي بعض الالات للأشخاص الذين نعتبرهم مميزين".وقدمت هذه الفرقة الة كمان لملكة اسبانيا صوفيا، وكذلك للاميرة الهولندية بياتريس، والة غيتار الى المغني الكوبي سيلفيو رودريغز. ويقول قائد الفرقة "يستحيل على أي من العازفين، وهم من الفقراء، ان يشتري الة موسيقية حقيقية، اذ ان قيمة الالة قد تجاوز قيمة البيت الذي يعيش فيه".ويؤكد تشافيز ان الصوت الذي تصدره هذه الالات يحاكي تماما اصوات الالات الحقيقية، في المقابل لا يمكن ان تسرق هذه الالات او ان تباع، اذ لا قيمة لها سوى قيمتها الموسيقية، كما يقول.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - من بين اكوام القمامة في الباراغواي الى عروض مشتركة مع ميتالكيا المغرب اليوم - من بين اكوام القمامة في الباراغواي الى عروض مشتركة مع ميتالكيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - من بين اكوام القمامة في الباراغواي الى عروض مشتركة مع ميتالكيا المغرب اليوم - من بين اكوام القمامة في الباراغواي الى عروض مشتركة مع ميتالكيا



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 08:59 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر
المغرب اليوم - فانتوم 8 قمة الفخامة مع نظام إضاء متطور يعتمد على الليزر

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور
المغرب اليوم - دلال عبد العزيز تأمل أن ينال

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib