القرآن أكثر مبيعًا والفرنسية تلفظ أنفاسها في الكتاب

القرآن أكثر مبيعًا والفرنسية تلفظ أنفاسها في "الكتاب"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - القرآن أكثر مبيعًا والفرنسية تلفظ أنفاسها في

القرآن الأكثر مبيعًا
الدار البيضاء - المغرب اليوم

على الرغم من أن المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء أكثر التظاهرات الثقافية التي ينتظرها جمهور الكتاب بكثير من الترقب والشوق بشكل سنوي، فإن انعكاس هذا الاهتمام على المبيعات لم يكن حسب ما كان منتظرا، إذ أكد أغلب الناشرين أن الإقبال يكون فقط في نهاية الأسبوع وأنهم لا يعوّلون كثيرا على عائدات مبيعات المعرض للأفراد بقدر ما يعوّلون على بيع الكتب بالجملة لدور النشر المشاركة في التظاهرة.

فؤاد، المدير العام للدار العالمية للكتاب والطباعة والنشر والتوزيع، قال في تصريحه لـ"هسبريس"، إن "أغلب مبيعات الكتب تكون خلال نهاية الأسبوع. أما باقي الأيام، فيأتي أغلب الزوار لإلقاء نظرة على العناوين والتجول في المعرض".

وأضاف المتحدث أن المعرض شهد، خلال هذه السنة، تراجعا في المبيعات مقارنة مع السنوات الماضية؛ "وهو ما أصبح يشكل هاجسا لدور النشر"، يردف فؤاد.

الملاحظة ذاتها أكدها محمد بودراع، مسؤول بالمركز الثقافي العربي، قائلا إن "اليومين الماضيين كانا مثل السنة الماضية؛ لكن بعد ذلك سجلنا تراجعا بالنصف تقريبا، حتى دور النشر الأخرى التي لنا معها علاقة أكدوا لنا الانطباع ذاته"، مسترسلا: "يوم الأحد، الذي كان من المفروض أن ترتفع خلاله المبيعات نظرا لتوافد الزوار من كل أنحاء المملكة، تفاجأنا بإقبال متوسط، إذ لم نبع نصف ما بيع السنة الماضية".

غلاء الأسعار

يبرر أغلب زوار المعرض عدم إقبالهم على اقتناء الكتب بغلاء سعرها، وهو ما لاحظناه خلال جولتنا في المعرض، إذ إن سعر الكتاب يتراوح بين 100 و200 درهم وفي بعض الأحيان أكثر.

أحمد، أحد زوار المعرض، التقيناه في جولة برواق تابع لإحدى دور النشر، قال، في حديثه لـ"هسبريس"، إن الميزانية التي خصصها لاقتناء الكتب في المعرض لا تكفي شراء ربع ما كان يريده من عناوين، مضيفا: "تفاجأت بالأسعار المرتفعة، وهو ما جعلني أتراجع عن اقتناء مجموعة من العناوين والاكتفاء ببعضها".

ويرجع ارتفاع الأثمنة، حسب المسؤول بالمركز الثقافي العربي، إلى طبيعة الطبعة والورق وعدد الصفحات، قائلا: "ثمن كتاب من 120 صفحة ليس هو كتاب من 500 صفحة. كما أن ورق "جورنال" ثمنه منخفض؛ فيما أن ثمن ورق "شامو"، الذي يعد أجود أنواع الورق، يبقى ثمنه مضاعفا. وهذا ما يحدث الفرق".

وأضاف المتحدث ذاته أن "هناك نوعا من القراء يبحثون عن الجودة في الورق والتغليف، إذ هناك فرق بين التجليد العادي وبين التجليد الفني؛ فكلما كانت الطبعة فاخرة يكون الثمن مرتفعا".

واعتبر بودراع أن "الناس لا يكلفون نفسهم عناء القدوم إلى المعرض للوقوف على الأثمنة بأنفسهم؛ بل يكتفون بالانتقاد من منازلهم وهم يجلسون على أريكة ويشاهدون التلفزيون"؛ وأضاف: "يمكن أن نتحدث عن الغلاء إذا كان هناك إقبال على شراء الكتب".

بالإضافة إلى هذه الأسباب، اعتبر مدير الدار العالمية للكتاب والطباعة والنشر والتوزيع أن سبب ارتفاع سعر الكتاب راجع إلى أن أغلب الكتب مستوردة؛ ومنه فهي تحتاج إلى مصاريف إضافية، كالشحن والموظفين المشرفين على جلب الكتاب. كما أن الكتاب مرتبط بسعر الدولار"؛ مضيفا "حتى الكتب التي تطبع في المغرب تكلفتها غالية".

من جهة أخرى، يرى بودراع أن ما يجعل الناس يقولون إن ثمن الكتب مرتفع هو تكاثر الكتب المقرصنة التي تباع بجنبات الطرق بأثمنة بخسة جدا تصل إلى 25 درهما، مضيفا: "لو كان القارئ يفكر قليلا سيتساءل هل 25 درهما هي تكلفة الكتاب، خصوصا لو كان مترجما، فهو يحتاج إلى مصاريف الطباعة والنشر والتصفيف ولجنة القراءة، بالإضافة إلى حقوق المؤلف".

وأردف المتحدث بأن "على الناس أن يفرقوا بين الكتاب العربي وبين نظيره المترجم، فالعربي يكون منخفض الثمن مقارنة مع المترجم؛ وذلك راجع إلى التعامل المباشر مع المؤلف الذي ينتج عنه عقد تراضٍ يحدد ثمن الكتاب".

الأكثر مبيعا

يستقبل المعرض الدولي للنشر والكتاب عناوين متنوعة في الفكر والأدب والثقافة والطب، بالإضافة إلى العناوين الجديدة التي خرجت إلى السوق في الشهور الأخيرة، إلا أن الإقبال يكون على فئة معينة من الكتب، إذ أجمع أغلب الناشرين الذين تحدثت إليهم "هسبريس" على أن الكتب التي عليها إقبال لا تخرج عن فئة الروايات والمصحف الشريف بالإضافة إلى كتب التنمية الذاتية.

وفي هذا الصدد، يقول بودراع إن "أغلب العناوين التي يبحث عنها القراء هي الروايات وكتب التنمية الذاتية"، مشيرا إلى أن هذا عصر الروايات.

أما بالنسبة إلى كتب الفكر، فأكد المتحدث أن الكتب التي يقبل عليها زوار المعرض نسبيا هي كتب المفكر المغربي الراحل محمد عابد الجابري، وأعمال المفكر عبد الله العروي، ومؤلفات وكتب الفيلسوف طه عبد الرحمان بالإضافة إلى كتب عالم المستقبليات الراحل المهدي المنجرة.

وزاد بودراع أن ما يثير انتباهه هو سؤال القراء عن العناوين نفسها مثل رواية "أحببتك أكثر مما ينبغي"، ورواية "في قلبي أنثى عبرية" وبصفة عامة الروايات الرومانسية، مردفا "مهما وفرت من كتب، فإن الناس تتجه إلى هذا النوع من الكتب، ولا يهتمون بالكتب الفكرية أو الثقافية أو السياسية".

من جانبه، قال فؤاد إن الكتب الأكثر مبيعا، حسب دار النشر التي يشرف عليها ودور النشر الأخرى التي يتعامل معها، هو المصحف الكريم، مشيرا إلى أن نسبة مبيعات المصحف في الثلاث سنوات الأخيرة تضاعفت.

عقد الصفقات

إلى جانب الأهداف الثقافية والفكرية التي يرمي إلى تحقيقها المعرض الدولي للنشر والكتاب، فإن الناشرين يعتبرونه فرصة للتعرف على دور نشر أجنبية وعقد صفقات لجلب عناوين غير موجودة في المغرب، إذ أكد المسؤولون عن دور النشر الذين تحدثنا إليهم أن المعرض يتيح فرصة التعرف على دور نشر جديدة والدخول في صفقات إذا كانت هناك عناوين جديدة، كما أنه يساعد على فتح باب التعاون معها في المستقبل.

وفي هذا الصدد، قال المسؤول عن الشبكة العربية للأبحاث والنشر "إن المعرض يعدّ فرصة للانفتاح على أسواق خارجية، حيث إن دور النشر الأجنبية تعد صفقات مع دور النشر المغربية قصد توصلها بالعناوين المغربية الجديدة، والعكس صحيح"، يقول المتحدث، مضيفا أن "أغلب العلاقات مع دور النشر الأجنبية تمت عن طريق المعرض الدولي للكتاب".

الفرنسية تلفظ أنفاسها

عكس ما يعتقده البعض أن الفرنسية لا تزال لها المكانة نفسها عند القراء المغاربة، يؤكد مسؤول عن دار النشر سوشبريس الأجنبية أن المغاربة لا يقرؤون ولا يشترون الكتب باللغة الفرنسية، مردفا في تصريح لـ"هسبريس" أن فئة قليلة من القراء الذين لا يزالون يقبلون على الكتب المؤلفة بلغة موليير.

وأضاف المتحدث ذاته أن كل سنة ينخفض الإقبال على اللغة الفرنسية؛ وهو ما يؤدي إلى نقص العناوين التي تصل إلى المغرب، مشيرا إلى أن مبيعات الكتب التي تؤلف باللغة الفرنسية شهدت خلال السنوات الأخيرة تراجعا يصل إلى أكثر من النصف.

خلق فرص الشغل

بالإضافة إلى الوظائف الثقافية والتجارية التي يلعبها المعرض الدولي للنشر والكتاب، فهو محطة سنوية لخلق فرص شغل موسمية لعدد من الشباب العاطل، إذ إن الوظائف التي يشغلها عدد من الشباب تتوزع بين مساعدين لدور النشر وبين مكلفين بالتنظيم بالإضافة إلى عربات الأكل المصطفة بالقرب من الفضاء الخارجي للمعرض.

بدر، أحد الشباب الذين يشتغلون في إحدى دور النشر المشاركة في المعرض، قال، في تصريح لـ"هسبريس"، إن "العمل في المعرض يسبقه تدريب لمدة شهر يخوضه أغلب الشباب الذين تستعين بهم دور النشر خلال المعرض"، مضيفا "أن المعرض يوفر لهم فرصة عمل؛ حتى لو كانت بشكل موسمي ولا تدر عليهم الكثير من المال".

وزاد المتحدث ذاته: "خلال فترة المعرض، يتجول بعض الشباب على دور النشر الأجنبية، عارضين خدماتهم إن كانوا يحتاجون إلى مساعدين"، مسترسلا: "أغلب دور النشر الأجنبية تفضّل تشغيل شباب مغاربة على جلب معهم العاملين من بلدهم الأصلي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القرآن أكثر مبيعًا والفرنسية تلفظ أنفاسها في الكتاب القرآن أكثر مبيعًا والفرنسية تلفظ أنفاسها في الكتاب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القرآن أكثر مبيعًا والفرنسية تلفظ أنفاسها في الكتاب القرآن أكثر مبيعًا والفرنسية تلفظ أنفاسها في الكتاب



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

ديان كروغر تتألق بفستان عاري الكتفين بالأسود والذهبي

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 04:24 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018
المغرب اليوم - مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018

GMT 05:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة
المغرب اليوم - عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة

GMT 14:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه
المغرب اليوم - تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه

GMT 05:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
المغرب اليوم - رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة أسرية داخل منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب
المغرب اليوم - رحلة أسرية داخل منتجع

GMT 01:52 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الإحباط يسيطر على ميركل بعد أزمة تكوين الائتلاف الحكومي
المغرب اليوم - الإحباط يسيطر على ميركل بعد أزمة تكوين الائتلاف الحكومي

GMT 00:53 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على "أون لايف"
المغرب اليوم - لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 01:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إلياس العماري يرد على محامي ناصر الزفزافي ببيان ناري

GMT 16:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب اعتداء تلميذ الحي المحمدي على أستاذته بشفرة حلاقة

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 00:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكم ببراءة أصغر معتقل في حراك الحسيمة

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين

GMT 17:28 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

إقالة مسؤولين أمنيين في المغرب على خلفية حادث "تدافع الصويرة"

GMT 06:46 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

العلاقة الحميمة دواء لأمراض لن تخطر على بالك

GMT 17:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عامل إقليم الصويرة أمام القضاء تطبيقًا للتعليمات الملكية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib