المغرب اليوم  - العالم إلى أين  الأكثر مبيعًا لـ محسن دلّول

"العالم إلى أين؟" الأكثر مبيعًا لـ محسن دلّول

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

عمان ـ وكالات

العالم إلى أين؟ سؤال يتوجّه به السياسي المخضرم والوزير السابق "محسن دلّول" إلى الكل بسواء، الناس والساسة، لا يهاب لومة لائم ولا عتب حاكم، يعرض الوقائع كما يراها، وكما يحسّها في كتاب ضمّنه كل ما يعرفه هو وما يريد أن يعرفه الناس بدقة وبدون مبالغة أو حذف أو زيادة... يبدأ محسن دلّول كتابه بحمولة من الماضي "... تضغط الذكريات علينا وأحياناً تأتي متكاملة في روعتها، ولكنها غالباً ما تلفّنا بمأساويتها ورعبها..." أما الحاضر فيجده "... عالم لا تفارقه الكآبة نتيجة التخبط في كل الأمور والتردي في شتى المجالات (...) ومع ذلك ثمة من يجد الفرح في الترهات والجاذبية في المغامرة...".وبين جذور "الماضي" والسير نحو "المستقبل" تبدو الحاجة ملحّة للتغيير ولكن كيف؟ بالنسبة للكاتب أولى الخطوات للتغيير "... هو ضرورة كشف الفجوة بين الشعارات والممارسات الحقيقية..." أما ثاني الخطوات "أن ندرك بأن خطوط الحدود بين الحاكم والمحكوم معقدة ومتغيرة..." وثالث الأثافي "... يترتب علينا واجب إعادة النظر مراراً وتكراراً في أهدافنا ومهماتنا على طريق تقدمنا..." وعدم السير "بالسياسات التي تهدف إلى تضليل الرأي العام العربي والحرص على أن يبقى العرب أسيري دوامة هائلة من الشعارات والانفعالات التي مزقت المجتمعات العربية وباعدت فيما بينها وأبقتها تعيش في أجواء انفعالية وغير عقلانية...". أما ما يفقدنا كعرب القدرة على التغيير "هي تلك الهوّة العميقة بين السياسة والثقافة. فالمثقف إجمالاً هو المرجع الذي يجب أن يسهم في تحديد المسارات السياسية، وإذا أحجم يكون كمن وضع نفسه خارج المكان والزمان...". وفي هذا السياق يعتبر الكاتب أنه "لا يجوز على الإطلاق أن نسعى لتدمير كل من يختلف مع رأينا في السياسة وفي الحياة وفي المجتمع. وما يزعجنا هو أن نرى في عالمنا العربي قادة لا يستطيعون إدارة شؤون البلاد". وهنا يبدو أن الكاتب يسجل موقفاً من دون تحديد أسماء بعينها؛ فبرأيه "من أبسط الأمور أن يتمتع المسؤول أو القائد بقدرة مميزة على التكيف مع الظروف المعاكسة. وبكل وضوح وصراحة نعيش مع حكام همهم أنفسهم، وهم معجبون بآرائهم محبين للتفاخر والبذخ فيه، مفرطين في سماع المديح مهما كان كاذباً وتافهاً دأبهم الخضوع لإرادة الأجنبي، ولكنهم أقوياء في قمع شعبهم. ضعفاء مع مصادري ثروات البلاد وحريات الشعب وسيادة الأوطان. غير أنهم جائرون على المواطنين... على الرعية... إنهم يضحون بالشعب وأحياناً بالوطن والمواطن من أجل إرضاء قادة الدول العظمى، كلمتهم هي الفصل وإرادتهم هي النافذة...". يضم الكتاب مقالات متنوعة تشكِّل في مضمونها قراءة نقدية لسياسات الأنظمة في الشرق والغرب معاً (الدول المهيمنة والدول المهيمَن عليها) في الماضي البعيد والحاضر القريب في محاولة من الكاتب لاستشراف المستقبل وما سوف يتمخض عنه من تحديات كبرى لا بدّ من مواجهتها والاستعداد لها... أعدّ الكتاب يوسف مرتضى  .  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العالم إلى أين  الأكثر مبيعًا لـ محسن دلّول  المغرب اليوم  - العالم إلى أين  الأكثر مبيعًا لـ محسن دلّول



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العالم إلى أين  الأكثر مبيعًا لـ محسن دلّول  المغرب اليوم  - العالم إلى أين  الأكثر مبيعًا لـ محسن دلّول



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib