المغرب اليوم  - رواية شفرة دافنشي للكاتب الأميركي دان براون

رواية "شفرة دافنشي" للكاتب الأميركي دان براون

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - رواية

واشنطن - وكالات

طارت شهرة الكاتب الأميركي دان براون وحلَّقت عالياً وأصبح معروفاً في كل مكان، بعد روايته «شفرة دافنشي» The Davinci Code التي ترجمت إلى لغات كثيرة جداً، ومنها اللغة العربية، وتحوّلت إلى فيلم سينمائي، علماً بأنها لم تكن الرواية الناجحة الأولى لدان براون، فقد سبقتها إلى النجاح رواية الحصن الرقمي Digital Fortress وهي أولى روايات الكاتب. قرأت رواية «شفرة دافنشي» وقت صدورها ولم تعجبني فهي مليئة بالمصادفات والمفاجآت، ولا ترتقي إلى مصاف الأعمال الروائية للروائيين العالميين الكبار، لكنها تستهوي قرّاء روايات الخيال العلمي والروايات البوليسية وقصص التجسس والإثارة. ومنذ أيام تصدّرت روايته الجديدة «الجحيم» Inferno قائمة «الروايات الأكثر مبيعاً» في جريدة النيويورك تايمز واحتلت المركز الأول، وهي الرواية الرابعة في سلسلة روايات للكاتب يكون بطلها روبرت لانغدون وهو عالِم رموز ، وتتكئ الرواية على ملحمة دانتي «الكوميديا الإلهية». أقرب الظن أنّ الرواية ستكون مليئة بالإثارة والرمزية مثل سابقاتها، وقد جرَّب المؤلف النجاح وعرف ماذا يريد قراء هذا النوع من الروايات. بل إنّ النسخة الإنجليزية من الرواية صدرت متزامنة مع صدور نسخ بعشر لغات! ويرى بعض النقاد أنّ النفس التجاري في هذا العمل واضح بما واكب صدور الرواية من عملية تسويقية قادها المؤلف الذي قيل إنّ روايته «شفرة دافنشي» باعت أكثر من مائة مليون نسخة وطارت بمؤلفها إلى عالم الأغنياء أصحاب الملايين! كنت أعتقد في أوقات سابقة مبكرة أن الكتب التي تنتزع لقب «الأكثر مبيعاً» هي الكتب الأكثر عمقاً وأصالة وإبداعاً، ثم عرفت بالتجربة والمتابعة أنّ الكثير من هذه الكتب أبعد ما تكون عن هذه الصفات، وأن بعض مؤلفي هذه الكتب قد يملكون موهبة الكتابة ولكن موهبتهم الأكبر تكمن في عمق حسهم التجاري ومعرفة ماذا يريد الجمهور. وفي بلادنا، وبالوطن العربي أيضا، تبيّن أنّ الكتب «الأكثر مبيعاً» هي في الغالب الكتب التي تقتحم دائرة الممنوعات. فكل ممنوع، كما يقال، مرغوب. ولهذا كانت الغلطة الكبرى التي ارتكبتها أجهزة الرقابة الإعلامية والثقافية في الوطن العربي، هي أنها ضخّمت دائرة الممنوعات فأغرت القراء العرب بالبحث عن الكتب الممنوعة التي أصبحت هي الكتب المطلوبة والتي تخصصت في نشرها وبيعها بعض المكتبات ودور النشر خارج الوطن العربي وخصوصاً في لندن. وفي هذا السياق المتعلق بروايات دان براون والرقابة العربية، أتذكّر أنّ أحد البائعين في مكتبة بيروتية همس لي بأن رواية «شفرة دافنشي» متوفرة لديه، فشكرته معتذراً عن عدم شرائها لأنني كنت قد اشتريها من دبي، ثم عرفت أن سبب عرضها بتلك الطريقة هو أنّ الرقابة اللبنانية منعت الرواية بسبب اعتراضات دينية، رغم أنّ لبنان من أقل الدول العربية صرامة في الرقابة لكن الرواية - مع هذا - كان تُباع سراً (من تحت الطاولة!). أخيراً، لابد من القول إنّ بعض الكتب «الأكثر مبيعاً» هي كتب جيدة بالفعل، لكن ذلك ربما أكثر ما يصدق على الأعمال غير الإبداعية (بالمعنى الفني).

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - رواية شفرة دافنشي للكاتب الأميركي دان براون  المغرب اليوم  - رواية شفرة دافنشي للكاتب الأميركي دان براون



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - رواية شفرة دافنشي للكاتب الأميركي دان براون  المغرب اليوم  - رواية شفرة دافنشي للكاتب الأميركي دان براون



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 01:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تعد جمهورها بمفاجأة في "رغدة متوحشة"

GMT 07:03 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

بذخ أسطوري في أغلى حفلة زفاف أرمني في العالم

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018

GMT 13:38 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

حرمان الخلايا السرطانية من الأكسجين يقتل الورم

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib