المغرب اليوم - الإدارة الأميركية الجديدة عازمة على الرغبة في تقليص النفوذ الإيراني في المنطقة

طهران تسعى لإيجاد ممر يبدأ من إيران ويصل إلى لبنان عبر سورية والعراق

الإدارة الأميركية الجديدة عازمة على الرغبة في تقليص النفوذ الإيراني في المنطقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الإدارة الأميركية الجديدة عازمة على الرغبة في تقليص النفوذ الإيراني في المنطقة

جنود الجيش الإيراني المموه
واشنطن - يوسف مكي

فتحت القوات الأميركية النار على القوات المدعومة من ايران في سورية ثلاث مرات خلال الشهر الماضي، وسط تصاعد التوترات التي قد تُشعر المراقبين والمسؤولين السابقين بالقلق من إنها تتحول بسهولة إلى صراع غير مخطط له. وقد وقعت الحوادث الثلاثة الأخيرة في منطقة التنف، وهي عبارة عن بؤرة صحراوية نائية بالقرب من النقطة التي تجتمع فيها الحدود السورية والعراقية والأردنية. وهناك قوة قوامها 150 جنديًا من القوات الأميركية التي تقوم بتدريب مقاتلين محليين لمحاربة تنظيم "داعش"، وتم الاقتراب منها عبر مجموعة من الميليشيات التي تقاتل الى جانب جيش الرئيس الأسد. وقد ردوا عليها بضربات جوية.

ويبدو أن القوات المستهدفة كانت مزيجًا من الميليشيات الشيعية السورية والعراقية، وربما يرافقها الراعي الرئيسي "حرس الثورة الإيراني".  ومن المؤكد أن "حرس الثورة" لم يكن قلقًا بشأن إخفاء بصماته. وكان قائد قوة "فيلق القدس" قاسم سليماني قد صور نفسه مع قوات الميليشيات في مكان قريب، وتبين أن طائرة بدون طيار أسقطتها القوات الأميركية بعد إسقاط قنبلة بالقرب منها كانت من صنع إيراني.

وقد اوضحت سلسلة الحوادث كيف أصبحت صحراء شرقى سورية ساحة للمواجهة بين الولايات المتحدة وإيران، وهي نقطة قتال محتملة كتواصل للحرب في اليمن، حيث تدعم واشنطن وإيران قوات المعارضة في حرب استمرت عامين، والخليج حول مضيق هرمز. وكانت سفينة تابعة للبحرية الإيرانية اقتربت الأربعاء الماضي على مسافة 800 ياردة من أسطول أميركي يُسافر عبر المضيق، واطلقت أضواء على السفن الأميركية مشيرة  اليهم بأضواء الليزر في طائرة هليكوبتر في مواجهة مسؤولين عسكريين أميركيين وصفوا بانها غير مهنية وخطرة.

وهذه الاشتباكات ليست جديدة في ممر هرمز المزدحم، ولكن السياق بالنسبة لهم هو الأمر الجديد. فهناك إدارة جديدة في واشنطن التي تمر في كثير من النواحي الفوضى، ولكنها عازمة على الرغبة في تقليص النفوذ الإيراني في المنطقة. ويختلف الرأي الداخلي بشكل رئيسي عن درجة القوة والمخاطر المطلوبة. وقد قُطعت الاتصالات الرفيعة المستوى التي أقامتها إدارة الرئيس الاميركي السابق باراك أوباما بين واشنطن وطهران. ومن البيت الأبيض، حافظ دونالد ترامب على الخطاب المناهض لإيران بقوة. وقد قام بأول رحلة خارجية لرئاسته إلى المملكة العربية السعودية، حيث انحاز بشكلٍ لا لبس فيه مع الرياض في منافستها مع طهران.

وقد وصف ترامب النفوذ الإيراني بأنه تهديد عالمي على قدم المساواة مع داعش والقاعدة. وعندما تعرضت طهران لهجوم إرهابي في 7 حزيران/ يونيو، أشار الرئيس الأميركي إلى أن الحكومة الإيرانية هي المسؤولة في نهاية المطاف. وقال بيان للبيت الأبيض "إننا نؤكد أن الدول التي ترعى الإرهاب معرضة للوقوع ضحية للشر الذى تروج له".

ونشر تريتا بارسي، رئيس المجلس القومي الإيراني الوطني، هذا الشهر كتابًا بعنوان "خسارة عدو: أوباما وإيران وانتصار الدبلوماسية". وقال: "عن طريق الذهاب الى السعودية وإعلان أنه ستكون هناك عزلة شاملة لإيران"، لم يقتصر ترامب على إغلاق نافذة الحوار الشامل إلا انه فتح أيضا نافذة لاحتمال الحرب مع إيران". وأضاف: "لا يوجد نقاش في هذا البلد. قد يكون ظهوره عرضيًا ولكن إذا كنت تتابع ذلك عن كثب ترى أنه تصعيد متعمد جدا".

ولم يخفِ ترامب تهديد حملته لتفكيك الاتفاق النووي مع إيران الذي وافقت عليه إدارة أوباما وخمس قوى رئيسية أخرى في يوليو/تموز 2015، لكنه استمر في تفعيله في حين دفع الجمهوريون في الكونغرس إلى فرض عقوباتٍ جديدة من شأنها أن تضع بقاء الاتفاق في خطر. وقال روبرت مالي، المسؤول الكبير في البيت الأبيض الذي ساعد في التفاوض حول الاتفاق النووي، أن "ثلاثة من اخطر الأماكن على الأرض اليوم هي في اليمن والمنطقة الواقعة بين شرق سورية وغرب العراق وقاعات الكونغرس الأميركي. في هذه المرحلة ما أسمعه من الإيرانيين انهم عازمون على اللعب ببرودة، لا المبالغة في رد فعل تجاه ما تفعله الولايات المتحدة.

وتقول إدارة ترامب إنها لا تزال تعيد النظر في السياسة الإيرانية. لكن وزير الخارجية ريكس تيلرسون قال أمام مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة "ستعمل على دعم العناصر الموجودة داخل ايران والتي من شأنها أن تؤدي إلى انتقال سلمي". وكان التركيز على التغيير السلمي ولكن على آذان الحكومة الإيرانية، التي بدا وكأنها انعكاس لروح تغيير النظام في عهد بوش وذكريات أبعد من ذلك، من انقلاب قام به مهندسو وكالة المخابرات المركزية في عام 1953. وغرد محمد جواد ظريف وزير الخارجية على موقع تويتر/ "من أجلهم، يجب على المسؤولين الأميركيين أن يقلقوا أكثر حول إنقاذ نظامهم الخاص من تغيير إيران، حيث صوت 75٪ من الناس فقط".

وهناك قلق متزايد بين حلفاء الولايات المتحدة في أوروبا بأن إدارة ترامب قد اتخذت قرارًا صادمًا في موقفها تجاه إيران قبل اتخاذ قرار بشأن استراتيجية للتصدي لنفوذها في المنطقة، والقلق من أن هذه المواقف يمكن أن تصبح أعلى وأكثر خطورة بينما يحاط ترامب بالتحقيقات في علاقات روسيا في حملته. وليس كل التوتر المتزايد من صنع ترامب. إن ساحة القتال المتطورة في سورية والعراق توجه إيران والولايات المتحدة نحو تصادم. ومن المتوقع أن يصل فهم ضمني على أساس عدم الاعتداء المتبادل خلال الحملة ضد عدو مشترك، وهو "داعش"، بمجرد سقوط معاقل التنظيم في الموصل والرقة.

وقال إيلان غولدنبرغ، وهو مسؤول سابق في الدولة والدفاع، "إن داعش يختفي من الخريطة"، وهذا التسامح الذي أظهرته الجماعات الشيعية المدعومة من إيران والجماعات التي تدعمها الولايات المتحدة لبعضها البعض - هناك خطر من أن ذلك سيزول".

وقالت جنيفر كافاريلا، الخبيرة في الصراع في معهد دراسة الحرب: "الصورة الأكبر هنا هي الحرب ما بعد "داعش"، الحرب للسيطرة على المجال الأمني بعد استعادة الموصل. وتستعد إيران بالفعل لتلك المرحلة المقبلة وبدأت تتخذ خطوات للفوز بالمرحلة التالية. الولايات المتحدة لا تزال تركز على "داعش" كما لو انها الأولوية الاستراتيجية الوحيدة في المنطقة ".

إن قرار الولايات المتحدة بفتح جبهة مضادة لداعش جديدة في الصحراء الجنوبية الشرقية، وإنشاء مركز استيطاني في التنف، يشكل تحديا للتطلعات الإيرانية للسيطرة على ممر شرقي غربي من طهران إلى دمشق إلى لبنان. وسوف يمر هذا الممر عبر التنف.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الإدارة الأميركية الجديدة عازمة على الرغبة في تقليص النفوذ الإيراني في المنطقة المغرب اليوم - الإدارة الأميركية الجديدة عازمة على الرغبة في تقليص النفوذ الإيراني في المنطقة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الإدارة الأميركية الجديدة عازمة على الرغبة في تقليص النفوذ الإيراني في المنطقة المغرب اليوم - الإدارة الأميركية الجديدة عازمة على الرغبة في تقليص النفوذ الإيراني في المنطقة



وضعت مكياجًا ناعمًا كشف عن ملامحها المذهلة

كيت هدسون تبرز في فستان طويل غير مكشوف

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت الممثلة الأميركية كيت هدسون، في إطلالة مميزة وأنيقة في عشاء بومبل بيز في مدينة نيويورك  ليلة الخميس، بعد مرور عدة أشهر على حلاقة شعرها التي فرضها عليها أحد أدوارها بفيلمها الجديد "Sister". وجذبت الممثلة المرشحة لجائزة الأوسكار، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها حيث ارتدت فستانا طويلا غير مكشوف ومطبوع بالأشكال الهندسية يمتزج بمجموعة من الألوان كالأحمر والأخضر والبرتقالي والأزرق والذهبي، مع مكياج ناعم كشف عن ملامحها المذهلة مع ظلال العيون الداكنة والظل المعدني، وأحمر الشفاه اللامع، وأضافت النجمة ذات الـ38 عاما، زوجا من الأقراط الذهبية، وخاتم كبير، وظهرت حاملة وردة في يدها مع حقيبة مربعة، وزوج من الأحذية السوداء ذو كعب عال. وانضمت هدسون إلى مجموعة من النساء المشاركات بالحدث منهن كارلي كلوس وفيرجي وبريانكا شوبرا وراشيل زوي، و ظهرت عارضة الأزياء كارلي كلوس (25 عاما)، مرتدية بدلة سوداء مخططة من سروال وسترة بلا أكمام، مع حزام

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء
المغرب اليوم - المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها
المغرب اليوم -

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة
المغرب اليوم - احتضار جزيرة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 05:32 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

منتج من حليب الأم يعزز المناعة وتجنيب الإصابة بالأمراض

GMT 04:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib