المغرب اليوم  - داعش يهاجم زعيمالقاعدة لتأييده استفتاء أردوغان في إقرار التعديلات الدستورية

حرب بيانات مسيئة لأيمن الظواهري مع بدء العملية السياسية في سورية

"داعش" يهاجم زعيم"القاعدة" لتأييده استفتاء أردوغان في إقرار التعديلات الدستورية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

عناصر من تنظيم داعش
تونس - حياة الغانمي

هاجم  تنظيم "داعش" في العدد الأخير من صحيفة النبأ، الصادرة الخميس، تنظيم القاعدة وزعيمه أيمن الظواهري لـ" عقيدته الضالة وقادته الفاسدين المستبدين وعلماء السوء المرقعين لهم والمنقلبين على أعقابهم".

واعتبر "داعش"، أن القاعدة تحاول استثمار بعض انسحاباته من بعض المدن "حالمين بأخذ البيعة من السكان لإقامة دول رسموها في مناماتهم". كما انتقد الموقف الأخير لتنظيم القاعدة الذي أيد استفتاء أردوغان في إقرار التعديلات التي أقرها على الدستور التركي "الجاهلي".

وذكره بموقفه الداعم لحكومة " الطواغيت في تونس ومصر وليبيا"  التي اعتبرتها القاعدة  ضمنيًا حكومات ديمقراطية أو حكومات ما بعد الثورة والتي قامت على "أنقاض حكم الطواغيت المستبدين. ساكتين عن "ردتها مادامت تحظى برضا الدهماء".

وشهَّر داعش بموقف القاعدة من القتال في ليبيا ولم تناصب "حكومة الإخوان العداء" بل دخلت " تحت وصايتها  وقاتلت تحت رايتها".

ويأتي هذا التسجيل في إطار حرب تصفية الحسابات بين التنظيمين الإرهابيين، فقد سبق أن بثّت مؤسسة "السحاب" تسجيلها الصوتي المنسوب إلى الظواهري والذي شنَّ فيه الأخير هجومًا على البغدادي ووصفه بـ"الكذاب" قائلاً: "تقول إننا لا نكفر بالطاغوت ونلهث خلف الأكثرية ونمدح محمد مرسي، ونصفه بأنه كان أمل الأمة وبطل من أبطالها وهو أمر غير صحيح. ولم تتوقف بيانات وإصدارات داعش عن الهجوم على الظواهري، الذي اعتبروه فاقدًا للشرعية بعد مقتل أسامة بن لادن.

ومن خلال متابعة بيانات ورسائل "داعش" تزامناً مع بدء العملية السياسية في سورية، استعاد التنظيم المتطرف آماله في إعادة جبهة فتح الشام "جبهة النصرة" سابقًا ومقاتليها إليه، مستغلة حالة الانقسام الشديدة بين صفوف مقاتلي الجبهة؛ ما بين معارضين لفك الارتباط بتنظيم القاعدة وبين أصوات أخرى أكثر تطرفًا مؤيدة لمنهج داعش، وأخرى ترى حلًا مع الاندماج بالعملية السياسية التي تقودها تركيا من خلال تنظيم "أحرار الشام".

almaghribtoday
almaghribtoday
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - داعش يهاجم زعيمالقاعدة لتأييده استفتاء أردوغان في إقرار التعديلات الدستورية  المغرب اليوم  - داعش يهاجم زعيمالقاعدة لتأييده استفتاء أردوغان في إقرار التعديلات الدستورية



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها العرض الأول لفيلم " Dog Year"

النجمة أرييل وينتر تبدو أنيقة في فستان أسود قصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
بدت أرييل وينتر في مظهر مبهر، خلال تواجدها في مهرجان تريبيكا السينمائي 2017، في سينيبوليس تشيلسي في مدينة نيويورك. وتألقت في الترتر المرصع بالجواهر، الذي زين ملابسها أثناء حضورها العرض الأول لفيلم Dog Years. ولفتت أنظار جميع الحاضرين في فستان قصير أسود لامع، يكشف عن ساقيها الرشيقتين، وضيقًا ليظهر جسدها النحيل. وجاء الفستان البراق برقبة عالية. وأضافت بعض الارتفاع إلى طولها عن طريق كعب عال بنفس لون الفستان، فيما سارت على السجادة الحمراء. ووضعت شعرها الأشقر خلف أذنيها لتظهر ملامح وجهها الجميل الذي زينته بمكياج سموكي حول العين، مع بعض من أحمر الشفاه الفاتح. ولكن خلال ظهورها في برنامج "ذا فيو"، اعترفت الممثلة بأنها عانت من مشاكل عدم الثقة في الذات قبل أن تخضع لعملية تصغير الثدي. وقالت "لقد عانيت لسنوات عديدة مع ثقتي بنفسي. كانت رحلة طويلة حقا للعثور على تلك الثقة. وأعتقد أنه من المهم حقا،…

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - داعش يهاجم زعيمالقاعدة لتأييده استفتاء أردوغان في إقرار التعديلات الدستورية  المغرب اليوم  - داعش يهاجم زعيمالقاعدة لتأييده استفتاء أردوغان في إقرار التعديلات الدستورية



GMT 09:44 2017 الإثنين ,24 إبريل / نيسان

4 قطع من الملابس تمنح المرأة مظهرًا رياضيًا
 المغرب اليوم  - 4 قطع من الملابس تمنح المرأة مظهرًا رياضيًا
 المغرب اليوم  - طوني بلير يتوقع عودته إلى الساحة السياسية مجددًا

GMT 02:31 2017 السبت ,22 إبريل / نيسان

خادم شخصي ضمن جناح مهراجا في فندق ليلا بالاس
 المغرب اليوم  - خادم شخصي ضمن جناح مهراجا في فندق ليلا بالاس
 المغرب اليوم  - أميركا تعتبر توقيف مؤسس
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:04 2017 الإثنين ,24 إبريل / نيسان

"أوفكوال" تتوقع زيادة نسبة الطلاب بشكل ملحوظ

GMT 07:22 2017 الأربعاء ,19 إبريل / نيسان

عرض منزل آدم جونسون بأرضياته الفاخرة إلى البيع

GMT 03:55 2017 الأحد ,23 إبريل / نيسان

شرب النبيذ الأبيض يزيد من ضعف الجهاز المناعي

GMT 05:10 2017 الجمعة ,21 إبريل / نيسان

افتتاح "Queer British Art" في "تيت بريطانيا"

GMT 04:26 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

رحلة إلى القطب الشمالي للوقوف على رأس العالم

GMT 05:24 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد أن "الأسد" من الأبراج الأكثر تفاؤلًا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 07:41 2017 الجمعة ,21 إبريل / نيسان

إطلاق هاتف "تشاومي مي 6" بمواصفات فائقة
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib