المغرب اليوم  - فنانة معاصرة ترفض ترك التماثيل في المواقع العشوائية

أكّدت أهمية احترام الأعمال وليس لمجرد عرضها

فنانة معاصرة ترفض ترك التماثيل في المواقع العشوائية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - فنانة معاصرة ترفض ترك التماثيل في المواقع العشوائية

فنانة معاصرة تنتقد الفن العام
لندن ـ كاتيا حداد

العديد من المنحوتات العامة هي أمثلة على "الفن العام"، وهي أعمال فنية تُركت في موقع عشوائي على ما يبدو ونادرا ما يلاحظها أحد، وفقًا للفنانة راشيل ويتيراد، المولودة في المقاطعة الإنجليزية إسيكس، والتي ظهرت فجأة على ساحة الفن في عام 1993.

وبحسب ما ذكرت صحيفة "غارديان" البريطانية كانت راشيل ويتيراد الفائزة بجائزة تيرنر، أهم وأرفع جائزة بريطانية في الفنون المعاصرة وتقدم للفنانين المبدعين تحت سن 50 عاما، مسؤولة عن عدد من الأعمال الفنية العامة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك قاعدة تمثال في ساحة ترافلغار وفي النصب التذكاري لمحرقة غودينبلاتز في فيينا، وتحدثت من أمام أعمالها الرئيسية في معرض تيت بريتين، بريطانيا، مؤكدة أن جميع منحوتاتها العامة كانت في أماكن معينة لسبب متماسك، وأضافت "أنا لست مؤيدة كبيرة لما أسميه بالفن المنحدر، حيث تضع قطع فنية في مكان و لا تحمل حقا أي علاقة بأي شيء آخر حولها".

 المغرب اليوم  - فنانة معاصرة ترفض ترك التماثيل في المواقع العشوائية

وتابعت "لقد حظى الفن بشعبية كبيرة وهو أمر لو تعلمون عظيم لأسباب كثيرة ولكن أعتقد أن الكثير من النحت العام هو نابع من سوء الفكر ويتم وضعها في أماكن لا ينبغي بالضرورة أن يتواجد بها ليصبح شيئا غير مرئي، اعتقد أن الفن يتواجد لسبب ما ويجب احترامه والنظر اليه وليس لمجرد عرضه "، ورفضت ذكر أسماء التماثيل التي كانت تعتقد أنها كانت ضمن إطار الفن العام، ولكن سيكون هناك الكثير من الأشخاص ممن لديهم وجهات نظر قوية حول هذا الموضوع، وقالت إن لندن "مليئة تماما بمنحوتات لا احد يحمل اهتماما كبيرا لها "، وأضافت أنه على الرغم من وجود أشكال في كل مكان فإن الناس ليس لديهم فكرة عن ماهية هذه الأشكال أو ما الذي ترمز إليه".

وقد أزيلت جميع الجدران من مساحة معرض تيت بريتن، ولم يتبق سوى مساحة قدرها 1500 متر مربع مليئة بمنحوتاتها، واستغرق الأمر أربعة أسابيع لتثبيت العرض، فيما قالت ويتيراد إنها تنظر في ذلك بكل فخر، "لقد كان أمرا مثيرا للعاطفة في الواقع؛ فقد كانت رحلة مثيرة للاهتمام"، واستطردت حدثها بالقول "ما أشعر بالفخر الشديد حياله في هذا المعرض هو الاتساق، لقد أنشأت لغة ولقد عملت مع هذه اللغة، فهي مثل صنع الأبجدية؛ تبدأ بتأليف الكلمات ثم تتلاعب بها".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فنانة معاصرة ترفض ترك التماثيل في المواقع العشوائية  المغرب اليوم  - فنانة معاصرة ترفض ترك التماثيل في المواقع العشوائية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - فنانة معاصرة ترفض ترك التماثيل في المواقع العشوائية  المغرب اليوم  - فنانة معاصرة ترفض ترك التماثيل في المواقع العشوائية



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 01:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تعد جمهورها بمفاجأة في "رغدة متوحشة"

GMT 00:27 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

حورية فرغلي تُوضّح سبب تأخير طرح "طلق صناعي"

GMT 07:03 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

بذخ أسطوري في أغلى حفلة زفاف أرمني في العالم

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018

GMT 13:38 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

حرمان الخلايا السرطانية من الأكسجين يقتل الورم

GMT 10:15 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

أبحاث تحوّل الدهون الضارة إلى نافعة بتقنية بسيطة

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه"Peak District" بشلّلاته الرائعة في كتاب مصوّر

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib