ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة

تبحث التأخر عن الحداثة في السير على "السراط المستقيم"

"ملائكة السراب" رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

رواية "ملائكة السراب" الجديدة
الدار البيضاء ـ سمية ألوكاي

نوقشت رواية "ملائكة السراب" الجديدة، للكاتب المغربي موليم العروسي في مركز "محمد بن سعيد آيت إيدر" للدراسات والأبحاث في مدينة الدار البيضاء.وعرض الكاتبين المغربيين أحمد بوزفور وحسن أوريد وجهات نظرهما الأدبية في شأن "ملائكة السراب"، حيث رأى الكاتب حسن أوريد، من خلال قراءته للرواية أن "ملائكة السراب رواية متميزة، بكل موضوعية، وعمل عميق، يطرح أسئلة عميقة، فالرواية عصية لا تسلم سرها للوهلة الأولى، والكاتب اختار بابًا عصيًا، كما أن عمله مستفز، لأنه من الكتب التي طرحت بعمق سؤال لماذا تخلفنا عن الحداثة؟"، ويضيف أن "الأدب ينبغي أن يثيرنا، ويستفزنا، وهذه الرواية صورة دقيقة لوضع الغرب الإسلامي، في ضوء تضارب السلطات".
فيما اعتبر الكاتب أحمد بوزفور الرواية "نصًا خياليًا، لكنها مهمومة بعوائق المجتمع المغربي، نستخرج منها أطروحة مضادة، ما أشد اختلافها وأحده، وما أكثر مواقفها وآراؤها وأفكارها"، موضحًا أنها "مبنية على التنوع والاختلاف، من خلال اعتماد أشخاص مختلفين في الأديان والمذاهب، ودرجات التقوى، وفي مستوياتهم ووظائفهم الاجتماعية، فهناك الصالحون والطالحون، وفئات المجتمع السفلى، وهناك العميان والمتسولون، ومروضو الثعابين والنشالون، كما أن هناك المجانين والشواذ، والملوك والوزراء، واليهود والمسلمين وغيرهم"، شارحًأ أن "ونقطة التقاء هؤلاء هي فضاء جامع الفن في مدينة مراكش، وهو مكان لعرض التنوع والاختلاف، بلهجة ساخرة مرحة، تتراجع وتتصاعد فيما بعد اللغة الصوفية".
وأضاف "تتنوع النصوص الخارجية للرواية، من التاريخ إلى المسرحيات، فالرواية تسير على خط يتأرجح بين الكتابة السردية الحديثة، والحكاية الشفوية التقليدية، وتنحاز إلى الحداثة والديمقراطية والتنوير، وتُدين الرجعية والاستبداد والظلم"، وتابع "تسافر ملائكة السراب في صحراء المغرب، وتتنقل بين قبائله الأمازيغية والعربية، وتدخل الكهوف والمغارات، والساحات والخيام، حيث تتنوع في الأحداث والبقاع والشخصيات، أحداث صراعية بين مصالح وتطلعات، تعرض أحداث ماضٍ بعيد وقريب، فيقرأ القارئ المغربي ماضيه في حاضره، وحاضره في ماضيه".
وكان قد استهل الندوة صاحب الرواية الكاتب موليم العروسي، مفصحًا عن سعادته البالغة، ومعتبرًا أن آخر من له الحق في الحديث عن الكتاب هو الكاتب نفسه، دون أن ينكر جميل تعلمه من الكاتبين أحمد بوزفور وحسن أوريد.
وعن الكتابة الروائية في روايته "ملائكة السراب"، قال العروسي "الرواية هي في منطلقها رواية عن حب في سياق تاريخي، وهي سير على ذلك الخط، الذي يسمونه السراط المستقيم، إذا تزعزع انهار كل شيء"، وأشار إلى أنه "اعتمدت في روايتي أدوات خارجة عن الذات، للبحث عنها، فجانب اللاوعي حاضر بقوة داخل الرواية، التي هي بمثابة رؤية للحياة والمجتمع والتاريخ، ولا يمكن أن تقتصر على العقلانية المتزمتة، فما هو موجود في الرواية متخيل، ومنحت في روايتي الاختيار بين خيارين، فإما أن نذوب في التاريخ أو نختار الهجرة"، وتابع "بدأت كتابة الرواية في خضم نقاش صاحبته أحلام كبيرة، نقاش غيَّر مجرى الرواية إلى مجرى تاريخي، فعلاقتي بالتاريخ مسألة قديمة، وبمجرد ما أينعت الآلام والأحلام الملائكية، وجدت نفسي في جو أطلق فيه العنان لمخيلتي، لكتابة روايتي الجديدة".
ويعتبر الكاتب موليم العروسي من أصول صحراوية، وهو ابن مدينة الجديدة المغربية، يكتب بأقلام عدة وبلغات مختلفة، وتكوينه الأصلي فيلسوف وصانع للأفكار والمعنى، فهو باحث وفيلسوف وناقد فني، تفلسف في الغرب والمغرب، وكثير من أعماله ذات بعد نقدي في الفن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة ملائكة السراب رواية الكاتب المغربي موليم العروسي الجديدة



مع قبعة كلاسيكية وإكسسورات أقل بدت مثالية

ميرين تسرق الأضواء بفستان أسود مزين بالأزهار الوردية

لندن ـ ماريا طبراني
تألقت النجمة المخضرمة هيلين ميرين، بإطلالة مفعمة بالألوان والحيوية والبهجة في اليوم الأخير خلال فعاليات Royal Ascot في بريطانيا، حيث بدت الممثلة، البالغة من العمر 72 عامًا، متألقة في الحدث الرياضي الذي كان مقره بيركشاير، مرتدي فستانًا أسود متوسط الطول مزين بنقوش الازهار الوردية كبيرة الحجم والمنسوجة بشكل معقد، ويتوسطه حزامًا أسود ساعد على إبراز الخصر النحيل. وانتعلت حذاء باللون الوردي، وارتادت فوق شعرها الذهبي قبعة كلاسيكية باللون الوردي أيضا، مما أعطاها مظهرًا أنيقًا جذابً، ولم تعتمد على ارتداء الإكسسورات الكثيرة، فارتدت ساعة يد في وخاتمين في أصبعيها. وكانت هيلين قد كشفت مؤخرًا تأثير شركة "نيتفليكس" على صانعي الأفلام، بمن فيهم زوجها المخرج تايلور هاكفورد، قائلة في حوار سابق: "إن الشركة مدمرة للأشخاص مثل زوجين والمخرجين السينمائيين، لأنهم يريدون مشاهدة أفلامهم في السينما مع الناس لأنه شئ جماعي". وتزوجت هيلين من شريكها تايلور في عشية رأس السنة الجديدة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib