المغرب اليوم  - الراعي يحتفل في ساو باولو بذكرى ولادة جبران

قال إن لُبنانَه هو لُبنان الحقيقة والجمال والحق

الراعي يحتفل في ساو باولو بذكرى ولادة جبران

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الراعي يحتفل في ساو باولو بذكرى ولادة جبران

البطريرك بشارة الراعى يحتفل بذكرى ميلاد جبران
بيروت – جورج شاهين

بيروت – جورج شاهين     قال البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إن "لبنان جبران خليل جبران هو لبنان الحقيقة والجمال والحق"، وحيّا المتحدرين من لبنان قائلاً لهم "اللبناني في طبيعته لا يحب المستنقعات، بل يصعد إلى قمم الجبال. عندما تقرؤون جبران تخيلوه مرتفعاً على قمم الجبال، مرتفعاً نحو الرُّز ونحو القيم".   كلام الراعي جاء خلال احتفال في الذكرى الـ130 لولادة جبران خليل جبران، أقيم في المركز الثقافي لأميركا اللاتينية في ساو باولو.     وقال "منذ 130 عاماً، وُلد جبران خليل جبران تحت الرُّز وفوق الوادي المقدس، في 6 أيار/مايو، أي في اليوم الذي نتذكر فيه هدايا المجوس للمسيح، فكان جبران هدية كبيرة للعالم أجمع، كلما مرّت السنون، كلما ارتفع جبران في العالم كله، رساماً وشاعراً وأديباً غذَّى عقول البشرية كلها".   واستهل الراعي كلمته بتوجيه الشكر للمركز وللجنة جبران الوطنية والجمعية البرازيلية اللبنانية والمجلس البلدي في ساو باولو.  وتحدث عن أصل فلسفة جبران خليل جبران، قائلاً "الإنسان ابن بيئته، بيئة جبران رُزّ لبنان العالي، بيئته هي مغارة قاديشا آية الزمان. بيئته هي الوادي المقدس، بلدته هي بشرى فوق الوادي وفي أسفل الرّز مدينة مارونية، عرين لبناني كبير في لبنان الشمالي، من الصعب جِداً أن نفهم فكر جبران خليل جبران إذا لم نعرف البيئة التي عاش فيها، رَسْمه وشِعْره وكتاباته كلها نشيد للجبل اللبناني، عاش على الجبال والقمم، استنشق الهواء النقي، رأى المناظر البديعة التي خلقها الله وهي لبنان، لم يعرف جبران الازدواجية في شخصيته، بل كان ثائراًَ على الازدواجيات وعلى الظلم والاستبداد. ثائراً على كل شيء يشوه وجه الطبيعة والإنسان، هذه هي الفكرة الأساسية التي تعبر عن شعره وفلسفته وكتاباته. وعندما رأى أن وجه لبنان يتشوه بالسياسة، أطلق صرخته الشهيرة "لكم لبنانكم ولي لبناني".   وأضاف "لبنانه هو لبنان الحقيقة والجمال والحق، أحيي المتحدرين من لبنان كلهم، ونقول لهم أن الحقيقة اللبنانية رفعتكم إلى قمم الرُّز، حيث عاش جبران وغنّى الجمال، أقول لكم إنكم تكملون الطريق، اللبناني في طبيعته لا يحب المستنقعات، بل يصعد إلى قمم الجبال، عندما تقرأون جبران تخيلوه مرتفعاً على قمم الجبال مرتفعاً نحو الرّز ونحو القيم".   وختم الراعي "شُكراً للرُّز على جبران خليل جبران، لبنان كما الأم، فالأم تُعطي حياة وتختفي، كم من الأمهات نَجْهَلهُنّ، ولكننا نعرف ثمرات بطونهن، جبران خليل جبران "يعني" لبنان".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الراعي يحتفل في ساو باولو بذكرى ولادة جبران  المغرب اليوم  - الراعي يحتفل في ساو باولو بذكرى ولادة جبران



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib