الراعي يحتفل في ساو باولو بذكرى ولادة جبران

قال إن لُبنانَه هو لُبنان الحقيقة والجمال والحق

الراعي يحتفل في ساو باولو بذكرى ولادة جبران

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الراعي يحتفل في ساو باولو بذكرى ولادة جبران

البطريرك بشارة الراعى يحتفل بذكرى ميلاد جبران
بيروت – جورج شاهين

بيروت – جورج شاهين     قال البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إن "لبنان جبران خليل جبران هو لبنان الحقيقة والجمال والحق"، وحيّا المتحدرين من لبنان قائلاً لهم "اللبناني في طبيعته لا يحب المستنقعات، بل يصعد إلى قمم الجبال. عندما تقرؤون جبران تخيلوه مرتفعاً على قمم الجبال، مرتفعاً نحو الرُّز ونحو القيم".   كلام الراعي جاء خلال احتفال في الذكرى الـ130 لولادة جبران خليل جبران، أقيم في المركز الثقافي لأميركا اللاتينية في ساو باولو.     وقال "منذ 130 عاماً، وُلد جبران خليل جبران تحت الرُّز وفوق الوادي المقدس، في 6 أيار/مايو، أي في اليوم الذي نتذكر فيه هدايا المجوس للمسيح، فكان جبران هدية كبيرة للعالم أجمع، كلما مرّت السنون، كلما ارتفع جبران في العالم كله، رساماً وشاعراً وأديباً غذَّى عقول البشرية كلها".   واستهل الراعي كلمته بتوجيه الشكر للمركز وللجنة جبران الوطنية والجمعية البرازيلية اللبنانية والمجلس البلدي في ساو باولو.  وتحدث عن أصل فلسفة جبران خليل جبران، قائلاً "الإنسان ابن بيئته، بيئة جبران رُزّ لبنان العالي، بيئته هي مغارة قاديشا آية الزمان. بيئته هي الوادي المقدس، بلدته هي بشرى فوق الوادي وفي أسفل الرّز مدينة مارونية، عرين لبناني كبير في لبنان الشمالي، من الصعب جِداً أن نفهم فكر جبران خليل جبران إذا لم نعرف البيئة التي عاش فيها، رَسْمه وشِعْره وكتاباته كلها نشيد للجبل اللبناني، عاش على الجبال والقمم، استنشق الهواء النقي، رأى المناظر البديعة التي خلقها الله وهي لبنان، لم يعرف جبران الازدواجية في شخصيته، بل كان ثائراًَ على الازدواجيات وعلى الظلم والاستبداد. ثائراً على كل شيء يشوه وجه الطبيعة والإنسان، هذه هي الفكرة الأساسية التي تعبر عن شعره وفلسفته وكتاباته. وعندما رأى أن وجه لبنان يتشوه بالسياسة، أطلق صرخته الشهيرة "لكم لبنانكم ولي لبناني".   وأضاف "لبنانه هو لبنان الحقيقة والجمال والحق، أحيي المتحدرين من لبنان كلهم، ونقول لهم أن الحقيقة اللبنانية رفعتكم إلى قمم الرُّز، حيث عاش جبران وغنّى الجمال، أقول لكم إنكم تكملون الطريق، اللبناني في طبيعته لا يحب المستنقعات، بل يصعد إلى قمم الجبال، عندما تقرأون جبران تخيلوه مرتفعاً على قمم الجبال مرتفعاً نحو الرّز ونحو القيم".   وختم الراعي "شُكراً للرُّز على جبران خليل جبران، لبنان كما الأم، فالأم تُعطي حياة وتختفي، كم من الأمهات نَجْهَلهُنّ، ولكننا نعرف ثمرات بطونهن، جبران خليل جبران "يعني" لبنان".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الراعي يحتفل في ساو باولو بذكرى ولادة جبران الراعي يحتفل في ساو باولو بذكرى ولادة جبران



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الراعي يحتفل في ساو باولو بذكرى ولادة جبران الراعي يحتفل في ساو باولو بذكرى ولادة جبران



​بَدَت نجمتا هوليوود جميلتَيْن بألوان الباستيل الأنيقة

كولمان و كولينز أنيقتان خلال نهائي كأس مباراة بولو

لندن ـ ماريا طبراني
جَذَبَت الممثلتان جينا كولمان وليلى كولينز أنظار الحضور بإطلالاتهما في نهائي كأس مباراة بولو الخيرية، الذي أقيم بويندسور في المقاطعة الإنجليزية بيركشاير الأحد، إلى جانب العديد من المشاهير الآخرين. بدت نجمتا هوليوود جميلتين بألوان الباستيل الأنيقة في هذا الحدث الذي استضافته الملكة إليزابيث الثانية، ويعدّ الحدث واحدا من أفضل بطولات البولو الخمسة في العالم، حيث يجذب أهم المشاهير، وتمت تسمية برنامج البولو المرموق، الذي يُقام سنويا، تحت شرف صاحبة الجلالة ليجذب الضيوف من أعلى المستويات في المجتمع. وظهرت جينا كولمان، البالغة من العمر 32 عاما، بإطلالة رقيقة، مرتدية فستانا باللون الأبيض، ويتميز برقبة عالية وأكمام قصيرة ويتزيّن بعدد من الأزرار السوداء من الأعلى إلى أسفل الخصر في خط مستقيم، وانتعلت زوجا من الأحذية السوداء الأنيقة، وأمسكت بيدها حقيبة دائرية باللون الأسود والكريمي. وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم وأحمر الشفاه النيوود، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وعلى كتفيها، كما كانت ترتدي قبعة

GMT 07:53 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

تمتع بعطلة مميّزة في أفضل 7 مناطق تواجه الزحام
المغرب اليوم - تمتع بعطلة مميّزة في أفضل 7 مناطق تواجه الزحام

GMT 10:42 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

كريغ غرين يقدّم مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2019
المغرب اليوم - كريغ غرين يقدّم مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2019

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib