المغرب اليوم  - شهور الصيف كانت الأكثر سعادة زوجية وعلاقة حميمية لدى قدماء المصريين

بينما يصل المواليد الجدد إلى الأسر الفرعونية في آذار ونيسان

شهور الصيف كانت الأكثر سعادة زوجية وعلاقة حميمية لدى قدماء المصريين

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - شهور الصيف كانت الأكثر سعادة زوجية وعلاقة حميمية لدى قدماء المصريين

الصيف أكثر سعادة زوجية وعلاقة حميمية لدى قدماء المصريين
القاهرة ـ محمد الشناوي

مارس قدماء المصريين الجنس بصفة أساسية في الصيف، وفقًا لما كشفه بحث جديد، حيث كان شهرا تموز/ يوليو وآب/ أغسطس هما أكثر شهور السنة من حيث إقامة العلاقات الحميمية، لذا كان آذار/ مارس ونيسان/ أبريل هما أكثر الأشهر التي يصل فيها المواليد الجدد إلى مصر الفرعونية، وكان معظم وفَيَات السيدات اللاتي تَلقين حتْفهن أثناء الولادة في هذين الشهرين أيضًا.ونقب علماء آثار في واحة الداخلة في مصر في 765 مقبرة، وتمكنوا من التوصل إلى الشهر الذي تُوفي فيه كل شخص ممن دُفنوا في تلك المقابر، حيث كانت جميع تلك المقابر في مواجهة الشمس.
ووفقًا لما نُشر على "Live Science"، تمكنت الدراسة من تحديد 124 جثة لأطفال، واكتشاف أنهم توفوا في عمر يتراوح بين 18 و45 أسبوعًا من الحمل، وعند الجمع بين المعلومتين، تعرف الباحثون على أكثر الفترات المفضلة لدى أبناء حضارة البحر المتوسط القديمة لإقامة العلاقات الجنسية.
وجاءت النتيجة مذهلة، حيث أشارت إلى أن الصيف كان الموسم المفضل للتزاوج بين رجال ونساء الفراعنة، بينما كانت حضارات أخرى في حوض البحر المتوسط تعتقد أن الحرارة تؤثر سلبًا على الرغبة الجنسية، وتقلل من عدد الحيوانات المنوية، إلا أن المصريين القدماء أثبتوا العكس تمامًا، حيث كانوا يركزون على الخصوبة، ويعرفون كيف يدعمونها.
وكان هناك عامل آخر وراء الطفرة في المواليد خلال آذار/ مارس ونيسان/ أبريل من كل عام لدى قدماء المصريين، وما يقتضي بالتبعية الإكثار من ممارسة الجنس في الصيف، إنه العامل الروحاني، حيث كان الفراعنة يؤمنون بالخصوبة وأهميتها، وبأن أحد أهم أسبابها هو النهر، وكانت الفيضانات تحدث في الصيف مما جعل هذا الفصل من العام يتمتع بقدسية دينية خاصة، وجعله أيضًا رمزًا للخصوبة والنماء.
جدير بالذكر أن ارتفاع معدل المواليد في شهري آذار/ مارس ونيسان/ أبريل، بداية فصل الربيع في مصر، استمر حتى الثلاثينات والأربعينات من القرن العشرين.
على النقيض مما سبق، تتراجع معدلات المواليد في كانون الثاني/ يناير، حيث إنه وفقًا للمعتقدات المسيحية يجب الامتناع عن إقامة علاقات حميمة أثناء الظهور والصوم الكبير (4 آحاد قبل عيد الميلاد و 40 يومًا قبل عيد الميلاد أيضًا) كما كان المسيحيون المصريون يُنصحون بتجنب ممارسة الجنس أيام السبت، الأحد، الأربعاء والجمعة من كل أسبوع.
وكانت هناك بعض الوصفات الطبيعية لمنع الحمل منها وصفة "روث التمساح"، التي كانت تمنع الإنسان من ممارسة الجنس تمامًا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - شهور الصيف كانت الأكثر سعادة زوجية وعلاقة حميمية لدى قدماء المصريين  المغرب اليوم  - شهور الصيف كانت الأكثر سعادة زوجية وعلاقة حميمية لدى قدماء المصريين



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib