المغرب اليوم - المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول

منصب المدير شاغر لمدة فاقت الشهرين ويشتاق للروائي أمين الزاوي

المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول

المكتبة الوطنية الجزائرية
الجزائر ـ فيصل شيباني

مؤسف هو حال المكتبة الوطنية الجزائرية التي تعرف حالة من الركود الثقافي والتراجع لم تشهدها منذ سنوات عديدة. فلما كان الروائي أمين الزاوي مديراً للمكتبة، كانت تشهد أعز أيامها، فلقد كانت الأبواب مفتوحة أمام المثقفين والأدباء عبر إقامة الندوات وفتح أبواب النقاشات بشأن راهن الثقافة العربية والجزائرية خاصة. ومن كان يزور المكتبة الوطنية الجزائرية في السابق يرى مئات الطلبة والطالبات والباحثين و القراء والندوات التي تقام في قاعات المكتبة العديدة ومن يقترب يحس بأنه يتجول في صرح علمي ومركز ثقافي حيوي وليس في مكتبة. أما اليوم فشعور الأسف ينتاب كل مثقف جزائري للحال الذي وصلت، بسبب أشخاص استكثروا على هذا الصرح الثقافي أن تطرح تحت سقفه آراء منفتحة في زمن الانفتاح على الثقافات والآراء.
بعد الروائي أمين الزاوي تم توقيف النشاطات في المكتبة لمدة عامين كاملين إلى غاية تعيين الكاتب والإعلامي عز الدين ميهوبي الذي توسم فيه البعض خيراً، ولكن لم تتحسن الأمور وبقيت المكتبة على ما هي عليه من ركود ثقافي، زاد من حدة التراجع الثقافي الذي يشهده هذا البلد المنكوب على جميع الأصعدة، ورغم أن هذا الأخير أثناء تعيينه كان قد أكد بأنه سيولي أهمية كبيرة للنشاطات الثقافية التي تعنى بالكتاب، وسيسعى قدر الإمكان لاستدراك فترة السنتين الماضيتين بعد مغادرة المدير السابق وتوقف النشاطات الثقافية، وذلك من خلال تحقيق جملة من الأهداف المرتبطة بالكتاب كالرقمنة والترقيم وتقديم الإصدارات الحديثة في هذا المجال، ولكن في الأخير لا شيء حصل مما ذكره عز الدين ميهوبي، وبقيت الأمور تراوح مكانها من السيئ إلى الأسوأ.  وعبر العديد من رواد المكتبة الوطنية الجزائرية عن دهشتهم إزاء استمرار تعطّل نظام الإعارة الخارجية للمكتبة المذكورة، رغم طول المدة وكثرة الاحتجاجات، وأبدى عموم الباحثين والطلبة استياءهم من إدارة الوزير السابق عز الدين ميهوبي التي كرّست بنظرهم، انحداراً مغايراً لما كانت تشهده فترة إشراف الأديب أمين الزاوي على مقاليد هذه المكتبة المعلم، هذا كله ووزيرة الثقافة خليدة تومي تتفرج ولا تحرك ساكناً. ولما تقترب من المثقفين والأدباء الجزائريين فنجد أن معظم أرائهم تنصب حول التراجع الكبير للمكتبة، ويعتبرون أنه ما كانت المكتبة الوطنية الجزائرية تشهد هذا التراجع لولا سياسة تسييرها الفاشلة، التي انعكست بالسلب على مكانتها في قلوب المثقفين.. فاختزال المكتبة على المطالعة مقارنة بنقص الندوات الفكرية وشبه غياب كلّي للأمسيات الأدبية جعل هذه المكتبة تغرق في الروتينية وتفقد دوراً أساسياً تلعبه المكتبة الحديثة وهو النشاط الثقافي المستمر.. كما أن العناوين التي تزخر بها مستهلكة ولا جديد يذكر بشأن الكتب الجديدة المتنوعة، إلا فيما ندر وهذا مع انعدام علاقة التعاون الثقافي بينها وبين النوادي والجمعيات والمؤسسات الثقافية ونخب المجتمع. كما أن المثقفون يجمعون على أن تراجع المكتبة الوطنية في الأخير قضيّة يتحمّل وزرها المجتمع أيضا من حيث أنه على مستوى الأسر تنعدم المكتبة المنزلية، وبالتالي لا توجد ثقافة الحث على حب الكتاب.. لا يمكن أن يكون للمكتبة الوطنية الجزائرية ذاك التطوّر بدون جمهور واعي مثقف يقبل على كتبها وعلى نشاطاتها. المكتبة الوطنية الجزائرية في الفترة الحالية من دون مدير لمدة قاربت الشهرين بعد تعيين مديرها عز الدين ميهوبي على رأس المجلس الأعلى للغة العربية، ويبقى السؤال مطروح المكتبة الوطنية إلى أين؟.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول المغرب اليوم - المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول



GMT 01:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تنتشر بشكل كبير في مدينة الخليل

GMT 04:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البعثة السويسرية الفرنسية تعثر على "هرم ذهبي" في سقارة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول المغرب اليوم - المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib