المغرب اليوم - آلاف المصريين يحتفلون بمولد السيدة زينب

تأكيدًا على نبذ الفكر الإسلامي المتشدد

آلاف المصريين يحتفلون بمولد السيدة زينب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - آلاف المصريين يحتفلون بمولد السيدة زينب

المصريين يحتفلون بمولد السيدة زينب
القاهرة - علي رجب

مدد ياأم العواجز ياسيدة. هكذا اعتاد المصريون التواصل مع ذكرى السيدة زينب رضي الله عنها صاحبة المكانة الخاصة في النفوس، حتى إنهم يترقبون مولدها لإقامة سرادق كبيرة تكون أشبه بمهرجان شعبى بحضور عشرات الآلاف من المريدين من كل الطوائف. ويردد الآلاف في صوت واحد مسموع " حي" وهم في حالة من الوجد والعشق لذكرى أم العواجز. ويحتفل الألاف المصريون من الصوفية وعشاق آل البيت بالليلة الختامية أو ليلة السيدة زينب "المولد" لتستقبل الوافدين من المحافظات لإحياء الاحتفالات، وخاصة في الليلة الختامية التي تشهد زحامًا كبيرًا من اتباع الطرق الصوفية‏ وكل عشاق مولد السيدة.
وكان شيوخ الصوفية أحتفلوا الاثنين بمولد السيدة زينب حفيدة المصطفى صلى الله عليه وسلم وعقيلة بنى هاشم وبنت سيدنا على كرم الله وجهه وكان من ضمن المشاركين في هذه الاحتفال الحاشد الذى أقيم في المسجد الزيني في القاهرة الالاف من أبناء الطرق الصوفية في جمهورية مصر العربية ومن دول العالم الإسلامي.
وكان من ضمن المشاركين من السادة شيوخ الصوفية الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الازهر السابق وشيخ مشايخ الطرق الصوفية السيد عبدا لهادى القصبي والشيخ مصطفى الهاشمي شيخ الطريقة الهاشمية كما حضر ممثل عن الطريقة العزمية الصوفية وعدد أخر من شيوخ الصوفية في مصر والعالم الإسلامي.
وقال الدكتور احمد عمر هاشم في بداية الاحتفال أن الأمة الاسلامية كلها تحتفل اليوم بميلاد رئيسة الديوان وعقيلة بنى هاشم حفيدة المصطفى صلى الله عليه وسلم حيث ان الاحتفال بمولدها رضوان الله عليها له طابع خاص اذ أن قلوب المصريين تعشق السيدة زينب ويأتي اليها القريب والبعيد لزيارتها.
وهاجم هاشم التيارات الاسلامية التي اصدرت الفتاوى لمنع الاحتفال بمولد السيدة زينب وغيره من موالد آل البيت مشيرا الى أن الأمة كلها تعيش تحت مظلة آل بيت رسول الله ومن يطالبون بإلغاء موالدهم هم مارقون وفاسدون.
وأضاف شيخ مشايخ الطرق الصوفية أن الاحتفال بمولد السيدة زينب كل عام يجعل الخير والبركات تحل على مصر وأهلها فهى حفيدة المصطفى والتي قال عنها الرسول يا "بنت أطهر بنتى " كما أن الشعب المصري يحب آل بيت رسول الله والجميع رأى اليوم مقدار المشاركين فى مولدها رضوان الله عليها.
وقال شيخ الطريقة العزمية أن البلاد تحتاج اليوم الى التقرب من آل بيت الرسول والتمسك بهم وودهم أكثر من أي وقت مضى حتى يعم الخير على مصر وأهلها مؤكد على ضرورة المضي قدما في محاربة اصحاب الفكر الوهابي الضال.
فيما أكد مصطفى زايد منسق عام الطرق الصوفية أن مولد السيدة زينب يحتفل به المسلمون والأقباط في مصر وخارجها لحبهم الشديد لها فهي بنت أفضل الخلق محمد النبي مشيرا إلى أن هناك مئات الآلاف من المصريين يشاركون في إحياء الليلة الكبيرة لمولد السيدة زينب لافتا إلى الجهود المبذولة منهم في مقابلة الناس وحل مشاكلهم التي يقابلونها في ظل الانفلات الأمني وغيابه مطالبا بزيادة تأمين "المولد" وتوفير سيارات للإسعاف مشددا على أن المولد بدأ منذ 15 يوما دون أمن أو سيارات إسعاف.
واضاف أن أية تجاوزات تحدث على "آل البيت" يتصدى لها كل المصريين وليس المتصوفون فقط خاصة أن البلاد تعيش حالة من الفتنة وهناك من يهدف الإيقاع بين السلفيين والصوفيين ولكن مثل هذه المحاولات لن تجدي.
يعتبر من اهم طقوس الاحتفال بمولد هلي لحضرة.. هى أكثر عادات مولد السيدة زينب حضورًا، وعلى الرغم من أنه لا يعرف سبب تسميتها بهذا الاسم إلا أنها عبارة عن حلقات من الذكر والإنشاد يصطف خلالها الناس في صفين ويبدأون في هز أجسادهم مرديين بعض الأناشيد خلف منشهدهم.
وللحضرة طرق كثيرة حسب الطريقة الصوفية التي يتبعها الذاكرون، كما يخصص لها ساحات لذلك يقول أحمد البوهي، أحد الرجال المشاركين في تلك الحضرة إن الحضرة هي حالة من التجلي والروحانية تعيشها في رحاب آل البيت، وفي ذكر الله.
يضيف "البوهي" أن الحضرة ليست بدعة وليست شيئًا ضد الشرع بل هي جلسة إيمان وذكر لله تحيطنا فيها الملائكة ويتخللها بعض الدروس عن فضل آل البيت ومدى كفاحهم على مدى التاريخ.
مسجد السيدة زينب أنشئ عام 1302 هجرية الموافق 1884 /85 ميلادية، والسيدة زينب بنت الإمام على بن أبى طالب، وبنت السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وقد شهدت مع شقيقها الإمام الحسين، رضي الله عنهما، موقعة كربلاء وشاهدت استشهاده، وتشرف الواجهة الرئيسية للمسجد الآن على الميدان المسمى باسمها والمشهور أن اللمسجد مبني فوق قبر السيدة زينب.
ويروي بعض المؤرخين أن زينب رحلت إلى مصر بعد معركة كربلاء ببضعة أشهر واستقرت بها ۹ أشهر.
والليلة الختامية لمولد السيدة زينب يحييها أكبر المداحين في حب آل البيت النبوي، ومن بينهم الشيخ ياسين التهامي، والذي يحظى بشعبية عالية في الأقاليم المصرية وخصوصًا في الصعيد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - آلاف المصريين يحتفلون بمولد السيدة زينب المغرب اليوم - آلاف المصريين يحتفلون بمولد السيدة زينب



GMT 01:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تنتشر بشكل كبير في مدينة الخليل

GMT 04:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البعثة السويسرية الفرنسية تعثر على "هرم ذهبي" في سقارة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - آلاف المصريين يحتفلون بمولد السيدة زينب المغرب اليوم - آلاف المصريين يحتفلون بمولد السيدة زينب



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib