المغرب اليوم  - الاحتلال يستأنف أعمال الحفر في باب المغاربة وتحذيرات من طمس معالم القدس

إسرائيل تعتزم بناء "مركز كيدم" في مدخل وادي حلوة على مساحة 3 آلاف متر

الاحتلال يستأنف أعمال الحفر في باب المغاربة وتحذيرات من طمس معالم القدس

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الاحتلال يستأنف أعمال الحفر في باب المغاربة وتحذيرات من طمس معالم القدس

إسرائيل تعتزم بناء "مركز كيدم" في مدخل وادي حلوة على مساحة 3 آلاف متر
رام الله ـ نهاد الطويل

استأنف الاحتلال الإسرائيلي، صباح الأربعاء، أعمال الحفر في أرض لعائلة صيام المقدسية، وذلك بمحاذاة ساحة باب المغاربة في بلدة سلوان في القدس المحتلة، وسط تحذيرات من طمس معالم القدس ومحاولات الاحتلال المستمرة تهويدها. وأكد مركز معلومات "وادي حلوة" في القدس المحتلة، أن عمال سلطة الآثار الإسرائيلية وضعوا أعمدة حديدية في حُفر شقوها الثلاثاء، على مدخل حوش في حي وادي حلوة، وأن المدخل افتتح من أرض لعائلة صيام للمنفعة العامة، حيث تسعى سلطات الاحتلال إلى إقامة "مركز كيدم" على ساحة باب المغاربة، في مدخل وادي حلوة، وعلى مسافة خطوات من أسوار المسجد الأقصى المبارك، وحسب المخطط يتـألف المبنى من 7 طوابق بمساحة ثلاثة آلاف متر مربع. وحذرت "الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات"، الأربعاء، من بدء سلطات الاحتلال الإسرائيلي أعمال الحفر والتوسيع في ساحة باب المغاربة، على بعد خطوات من أسوار المسجد الأقصى المبارك، تمهيدًا لتوسعتها لإقامة "مبنى كيدم"، مؤكدة أن الاحتلال يواصل حفره في الحرم القدسي الشريف والبلدة القديمة من القدس المحتلة، في سعي دائم ومستمر إلى سرقة وتزوير التاريخ المقدسي العريق، وتهويد معالم القدس العربية، وصبغها بطابع يهودي بعيد عن عروبتها. وأشارت الهيئة إلى أن أعمال الحفر والتوسيع والبناء ستؤدي إلى التضييق على السكان المقدسيين في منطقة ساحة باب المغاربة، وتحول حياتهم إلى شبه مستحيلة، لسبب الآلات المنتشرة والحواجز والمتاريس، وأن المخططات الإسرائيلية المتتالية تستهدف القدس وقاطنيها في آن واحد، فتهوّد القدس، وتهجر سكانها، محققة المزيد من الوقائع التهويدية في المدينة المقدسة. وأشاد الأمين العام للهيئة حنا عيسى، باعتماد وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي في ختام مؤتمر المانحين لتمويل الخطة الإستراتيجية لتنمية القدس في عاصمة أذربيجان باكو، خطتين لدعم القدس وتمويل فلسطين، مؤكدًا مركزية قضية القدس الشريف للأمة الإسلامية، وإعلانهم عن شبكة أمان مالي لفلسطين، مشيرًا إلى الدور الريادي والمهم للأمة الإسلامية في حماية القدس والحفاظ على تراثها وتاريخها، وحماية مسرى الرسول محمد عليه السلام من التهويد والسرقة والتزوير. ودعا عيسى إلى مزيد من الدعم والاهتمام بقضية القدس المحتلة، وما يجري فيها من حفريات وتهويد وتدمير وتهجير، مؤكدًا أن إسرائيل ترصد ملياراتها وقواتها للسيطرة الكاملة على المدينة المقدسة وجعلها مدينة لليهود وعاصمة لدولتهم. ونددت الهيئة بمواصلة اقتحام المسجد الأقصى المبارك، وأداء الطقوس والصلوات التلمودية في باحاته بشكل يومي، إضافة إلى استمرار السياسة الاستيطانية الإسرائيلية على كل شبر من مدينة القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة، مشددةً على ضرورة وضع حد لانتهاكات الاحتلال لحرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية، والالتزام بقواعد القانون الدولي الإنساني.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الاحتلال يستأنف أعمال الحفر في باب المغاربة وتحذيرات من طمس معالم القدس  المغرب اليوم  - الاحتلال يستأنف أعمال الحفر في باب المغاربة وتحذيرات من طمس معالم القدس



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib