المغرب اليوم  - خان الحرير الذي سيستضيفها مصنع يعود تاريخه إلى القرن التاسع للميلاد

مهرجانات بعلبك 2013 خارج القلعة التاريخية

"خان الحرير" الذي سيستضيفها مصنع يعود تاريخه إلى القرن التاسع للميلاد

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

إقامة مهرجانات بعلبك هذا العام في موقع " خان الحرير "
بيروت ـ رياض شومان

بسبب الأوضاع الامنية المضطربة في لبنان هذه الأيام انعكاساً لتطورات الحرب في سورية ، جاء قرار نقل إقامة مهرجانات بعلبك هذا العام من القلعة التاريخية ل " مدينة الشمس " الى موقع آخر يعرف باسم " خان الحرير " الواقع في بلدة " سد البوشرية – شمال شرق العاصمة بيروت ، على ان تنطلق هذه المهرجانات في 17 آب/ اغسطس المقبل .
 و كانت لجنة المهرجانات أعلنت" أنه تجاه تطور الوضع العام، وبعد مشورة السلطات، اخترنا أن نستمر بمهرجاننا، وذلك بتقديم الحفلات الأخرى فى مكانٍ جديد بصورة استثنائية. وأن الفنانين "ماريان فيثفول" و"اليان إلياس" و"سيدى لاربى الشرقاوى" و"فاديا طمب الحاج" و"مرسيل خليفة" ومن يواكبهم، سيسلكون الطريق معنا نحو بيروت لإبراز الرسالة الثقافية الفاعلة لمهرجانات بعلبك، وإنما خارج الأسوار، وفى مكان، له طابع تراثى، غنى بالتاريخ، فى مصنع سابق للحرير يعود للقرن التاسع اسمه " خان الحرير" . La Magnanerie.
 وحول رمزيّة الخان وأهميّته كان لمديرته ميشيل غانم شرح مفصل علماً بأن ملكيته تعود لوالدها جوزف وعمّها نبيل.
أمضت غانم حياتها في فرنسا، وعادت إلى لبنان "منذ عامين، وقررت الإهتمام بهذا الموقع التراثي والأثري اللبناني بامتياز". وشرحت أن "عمل الحرير يقوم على مرحلتين، مرحلة قطاف دود القزّ واستخراج الخيط، ومرحلة غزل خيط الحرير. يهتمّ خان الحرير بمهمات المرحلة الأولى، أي بقطاف دود القزّ وتنظيفه ليصبح خاما، فيتمّ في ما بعد غزل الخيط وصنع الحرير منه".
وأضافت "في لبنان كان هناك نحو 200 خان حرير، وتم بناء هذا الخان في عام 1850. توقّف عن إنتاج الحرير في بداية القرن العشرين، وتحوّل بعدها معملاً للتّبغ، لذلك طرأت على الموقع بعض التغييرات الهندسيّة وفق متطلبات العصر والوظيفة الجديدة".
اشترى جدّ غانم الموقع في العام 1960 "أعتقد أن مالكيه كانوا عائلة فرنسيّة، وفق ما تشير إليه الأوراق التي وجدناها". وتطوّرت مهنة صناعة الحرير في لبنان وفق ما أوضحت خلال ما يسمّى بـ"العهد الذهبي للحرير في منتصف القرن التاسع عشر، وخصوصا في مدينة ليون الفرنسيّة. كانت الخانات في لبنان تهتمّ بالمرحلة الأولى من العمل، في حين أن ليون كانت مختصّة بالمرحلة الثانية، أي غزل خيط الحرير. ساهمت ليون كثيرا في ما يعرف بعصر الحرير الذهبي في لبنان، لأنها هي من أنشأت هذه المشاغل في منتصف القرن التاسع عشر، وهي التي بدأت تشتري منتجاتها".
موقع ثقافي تراثي بامتياز، وقد ساهمت تجارة الحرير في تكوين لبنان الحديث الذي نعرفه بعدما ساهمت في نهضة البلد الإقتصاديّة، وأدخلته إلى عصر الإقتصاد الحديث".
ما يبرّر بقاء الموقع على حاله هو أنه كان مقفلا مدة 30 عاما "أرادت العائلة صون هذا التراث والتاريخ من الخراب ففكّرت بترميمه والمحافظة عليه. وبما أن ذلك يتطلب الكثير من المال ارتأيت استخدام الخان لاستضافة المناسبات الاجتماعية والثقافية للمحافظة على وجهه الثقافي، على أن يستغلّ تجاريّاً في مناسبات غير كثيرة لتحقيق بعض الأرباح التي تساعدنا في صيانته وترميمه فقط".
وشرحت خصائص الموقع مشيرة إلى أن المساحات المحيطة "كانت كلّها بساتين التوت الذي يغذي دودة القزّ".
والخان يعمل منذ نحو سنة تقريبا "استقبلنا فيه حتى الآن كلّ أنواع الحفلات التي نرغب في إدارتها، حفلات موسيقية لعازفي الكمان وحفلات أعراس وحفلات إجتماعية مميزة كأعياد ميلاد وإطلاق لمنتجات جديدة ومؤتمرات صحافية وإطلاق وتوقيع كتب ".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - خان الحرير الذي سيستضيفها مصنع يعود تاريخه إلى القرن التاسع للميلاد  المغرب اليوم  - خان الحرير الذي سيستضيفها مصنع يعود تاريخه إلى القرن التاسع للميلاد



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تلفت الأنظار إلى ثوبها الذهبي المثير

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه.  وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib