المغرب اليوم - فعاليات وأنشطة لإسعاد الأطفال السوريين في مخيم سايبر سيتي في الأدرن

احتفالاً بالعيد بحضور فرق متخصصة في المسابقات وألعاب الدمى

فعاليات وأنشطة لإسعاد الأطفال السوريين في مخيم "سايبر سيتي" في الأدرن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فعاليات وأنشطة لإسعاد الأطفال السوريين في مخيم

مخيم "سايبر سيتي" في الأدرن
عمان - إيمان أبو قاعود

أقام معهد العناية بصحة الأسرة "مؤسسة الملك حسين" بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، فعاليات وأنشطة، لإدخال الفرحة على قلوب الأطفال، الأربعاء (بعد الإفطار)، بحضور فرق متخصصة في المسابقات وفي ألعاب الدمى والمهرجين، في مخيم الـ "سايبر سيتي"، في مدينة الرمثا (شمال الأردن). وأوضح الأطفال لـ "المغرب اليوم" أنهم "يبدأون بالاستعداد لهذا المهرجان، منذ الصباح الباكر، بحيث يقومون بالاستحمام وارتداء الثياب المرتبة، انتظارًا لبدء مهرجان الطفولة، الذي تبدأ فعالياته في المساء، ويبدأ الأطفال باستراق النظر إلى ساحة المخيم، حيث تحضيرات المهرجان خلال النهار.
وعند بدء المهرجان والمسابقات (الذي شاركت فيه "المغرب اليوم")، يحاول الأطفال أن يجيبوا على أسئلة المسابقات أو الفوز بأي منها لعل هذه الجائزة تكون لعبة للعيد.
ولم تظهر الفرحة على وجوه الأطفال عند الحديث عن التحضيرات لعيد الفطر، رغم فرحتهم بالمهرجان الذي شاركوا فيه، ورغم شراء بعضهم لملابس العيد مسبقًا.
وتقول حنين (11 عامًا) لـ "المغرب اليوم": إنها تتمنى العودة إلى سورية وإن مستقبلها هي وجيلها قد ضاع، مضيفة "سنعود بعد (71 عامًا) على ما يبدو إلى سورية، لن يوجد مستقبل إذا لم نعد إلى بلدنا".
أما تغريد بركات (12 عامًا)، فلم تستطع أن تتمالك نفسها وسارعت بالبكاء، عند سؤالها عن عائلها، قائلة: إن لي شقيقًا توفي بالسرطان قبل قرابة شهر، ولا فرحة لأي عيد بالنسبة لنا.
أما ريم (10 أعوام)، فعلقت قائلة: لم نعيد العيد الماضي ولا يفرق معنا العيد. لا نفرح، لأننا كنا نخرج في رحلات. أما العيد الماضي فكان شؤمًا وكنا نتحسر على عيدنا في سورية.
وما زال الأطفال ينتظرون العيد لعل أحد المحسنين يقدم لهم ألعابًا أو يزورهم أو يشاركهم فرحة ميتة لديهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فعاليات وأنشطة لإسعاد الأطفال السوريين في مخيم سايبر سيتي في الأدرن المغرب اليوم - فعاليات وأنشطة لإسعاد الأطفال السوريين في مخيم سايبر سيتي في الأدرن



GMT 01:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تنتشر بشكل كبير في مدينة الخليل

GMT 04:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البعثة السويسرية الفرنسية تعثر على "هرم ذهبي" في سقارة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فعاليات وأنشطة لإسعاد الأطفال السوريين في مخيم سايبر سيتي في الأدرن المغرب اليوم - فعاليات وأنشطة لإسعاد الأطفال السوريين في مخيم سايبر سيتي في الأدرن



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib