المغرب اليوم  - كتاب جديد لمعمري خالفة يستعرض بطولة المجاهدة الجزائرية جميلة بوباشة

غلاف بريشة بيكاسو وصور نادرة ورسائل تنشر للمرة الأولى

كتاب جديد لمعمري خالفة يستعرض بطولة المجاهدة الجزائرية جميلة بوباشة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب جديد لمعمري خالفة يستعرض بطولة المجاهدة الجزائرية جميلة بوباشة

جميلة بوباشة
الجزائر- خالد علواش

أصدر الكاتب الجزائري معمري خالفة، مؤلفه الجديد، والذي حمل عنوان "جميلة بوباشة..البطلة التي لا تُنسى في حرب الجزائر"، يكشف فيه جوانب كثيرة من كفاح البطلة ومعاناتها في مراكز التعذيب، ومحاكمتها التي قلبت الموازين، وفضحها الأساليب الاستعمارية المُطبقة على الجزائريين أمام الرأي العام الدولي آنذاك.ويعتبر الكتاب الصادر عن دار "منشورات تالة" الجزائرية تأريخًا في شكل شهادات حية للمجاهدة وأقاربها؛ فقد زار خالفة عائلة المجاهدة قبل أشهر، وسجل أثناءها كل ما تتذكره البطلة من قصة كفاحها .وبدأ المؤلف سرد حكاية البطلة بأولى بذور الوطنية التي سكنت عقلها الصغير، وهي طفلة تتنقل يوميًّا بين منزل والديها في دالي إبراهيم ومحطة آغا، حيث كانت تزاول الدراسة، هذا المشهد الذي ألهم الفنان التشكيلي العالمي بابلو بيكاسو، رسم هذا الوجه البريء، والذي ضحى بكل ما يمنحه سن المراهقة للإنسان من حياة سعيدة، في سبيل تحرير بلادها وشعبها من قيود الاستعمار.
وقد ضمَّن المؤلف نسخة من وجه جميلة بوباشة بريشة بيكاسو، معتبرًا ذلك أغلى ما في الكتاب، وإن كان المؤلف يريد بهذا الأسلوب أن يواجه مسبقًا نفور الجزائريين من قراءة تاريخ أبطال ثورتهم، أو يواجه جهلهم لقيمة هؤلاء الأبطال، وللسبب ذاته أيضًا تجنب خالفة الخوض في تفاصيل ما مارسه الجلادون من تعذيب جسدي ومعنوي على امرأة وقعت بين أيديهم وهي لا تتجاوز 22 ربيعًا.
وأبرز المؤلف في الكتاب الذي لا يتعدى 80 صفحة، الهوة القائمة بين دولة القانون السارية في فرنسا، وقانون التمييز العنصري، الذي كان سائدًا وقتها في الجزائر، وكيف استطاعت جميلة بوباشة أن تكشف للفرنسيين وللعالم هذه الصورة بعدما وصلت قضيتها إلى المحامية جيزيل حليمي، ومن خلالها وصل الأمر إلى الكاتبة سيمون دو بوفوار التي ترأست لجنة لأجل جميلة بوباشة، والتي لعبت دورًا كبيرًا في إنقاذها من حكم الإعدام، ومرافقها الفيلسوف جون بول سارتر، ثم الفنان بيكاسو، وهكذا دخلت جميلة بوباشة العالمية، ورفعت معها الثورة الجزائرية إلى صف الثورات الإنسانية الكبرى بما كسرته من حواجز، وما غيَّرته من مفاهيم ومُسلَّمات.
ويضم الكتاب أيضًا مجموعة من الصور النادرة للجزائر العاصمة، وللمجاهدة وهي تحمل السلاح مع مجاهدين آخرين، كصورة مع الشهيد خليل بوجمعة، وعبد الحميد المدعو "بوعلام لافرانس"، وأخته، وصور مع عائلتها وهي طفلة، بالإضافة إلى رسائل مكتوبة بخط يدها من السجن إلى المحامية جيزيل حليمي، وإلى سيمون دو بوفوار، تتقدم فيها بالشكر للسيدتين، وتشرح فيها اختيارها للكفاح إلى جانب جبهة التحرير الوطني.
ويخلص المؤلف في خاتمة الكتاب إلى أن تضحيات جميلة بوباشة وغيرها من المجاهدات لم يُخلِّص المرأة الجزائرية بعد من كل القيود والأعباء التي يفرضها عليها المجتمع، وهذا ما يفسر ضرورة إبقاء كفاح جميلة بوباشة في الإطار الذي "لا يثير الرعب والأخلاق والكرامة الإنسانية"- حسب تعبيره، حتى وإن كان كشف خبايا هذا الجانب بفضح وحشية جلادي جميلة بوباشة أكثر، ويطرح النقاش مجددًا عن أية ثقافة وقيم ارتكز عليها هؤلاء في تعذيبهم لضحيتهم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب جديد لمعمري خالفة يستعرض بطولة المجاهدة الجزائرية جميلة بوباشة  المغرب اليوم  - كتاب جديد لمعمري خالفة يستعرض بطولة المجاهدة الجزائرية جميلة بوباشة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib