المغرب اليوم - علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين

خلال القافلة الدعوية بمشاركة "الأوقاف" الجمعة

علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين

علماء الأزهر المشاركون في القافلة الدعوية
القاهرة - علي رجب

أطلق علماء الأزهر المشاركون في القافلة الدعوية المشتركة بين مشيخة الأزهر ووزارة الأوقاف في محافظة الاسماعيلية برعاية فضيلة شيخ الأزهر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، و وزير الأوقاف فضيلة الدكتور محمد مختار جمعة، دعوة للشعب المصري بضرورة إحياء قيمة المؤاخاة الإنسانية بما تحمله من معاني المودة والرحمة والتسامح الواردة في الكتب والأديان السماوية حتي تخرج مصرنا الحبيبة من المرحلة الراهنة، فيما أكد علماء الأزهر  إن جانباً كبيراً من العنف الذي تشهده  الساحة المصرية و الساحة الدولية  يرجع إلى فقدان أو ضعف الحس الإنساني،  واختلال  منظومة القيم، مما يجعلنا في حاجة ملحة إلى  التأكيد على الاهتمام بمنظومة القيم الإنسانية، والتنوع الثقافي والحضاري ، والانطلاق من خلال المشترك الإنساني بين البشر جميعاً .وأوضح العلماء في خطبة الجمعة في مساجد الإسماعيلية أن الشرائع الإسلامية أجمعت على جملة كبيرة من القيم والمبادئ الإنسانية، من أهمها: حفظ النفس البشرية قال تعالى:  ” أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً ” .ولهذا قدَّر نبينا صلى الله عليه وسلم للنفس الإنسانية حرمتها، فلما مرت عليه جنازة يهودي وقف لها، فقيل له : إنها جنازة يهودي ، فقال صلى الله عليه وسلم: أليست نفساً ؟!.ومن القيم التي أجمعت عليها الشرائع السماوية كلها: العدل، والتسامح، والوفاء بالعهد، وأداء الأمانة ، والصدق في الأقوال والأفعال ، وبر الوالدين ، وحرمة مال اليتيم ، ومراعاة حق الجوار، و الكلمة الطيبة، وذلك لأن مصدر التشريع السماوي واحد، ولهذا قال نبينا صلى الله عليه وسلم :- ” الأنبياء إخوة لعلَّات أممهم شتى ودينهم واحد ”وأشار العلماء إلى  أن الشرائع قد تختلف  في العبادات وطريقة أدائها وفق طبيعة الزمان والمكان، لكن الأخلاق والقيم الإنسانية التي تكون أساساً  للتعايش  لم تختلف في أي شريعة  من الشرائع.كما لفت  العلماء إلى أن جميع الشرائع السماوية قد اتفقت وأجمعت على هذه القيم الإنسانية السامية، من خرج عليها فإنه لم يخرج على مقتضى الأديان فحسب، وإنما يخرج على مقتضى الإنسانية وينسلخ من آدميته ومن الفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها .وشدد العلماء على أن مصر لن يقهرها الفقر او الجوع وإنما الفرقة والاختلاف.وفي خطبة الجمعة بمسجد الحمد استعرض رئيس قسم الدراسات الاسلامية في كلية التربية جامعة الأزهر الدكتور محمد عبد العاطي بعضًا من القيم الخلقية التي تعد قاسمًا مشتركًا بين البشر جميعًا مهما اختلفت معتقداتهم واجناسهم والوانهم ولغاتهم ومنها "العدل والحرية والمؤخاة الانسانية والصدق والوفاة بالعهد وحفظ النفس.
وحث فضيلته جموع المصلين على وجوب التمسك بهذه القيم والتحلي بها في واقعنا ومعاشنا ومعاملاتنا لأنها ليست من جملة القيم الانسانية فحسب بل كونها من اوجب الواجبات على كل مسلم ومسلمة.وأورد فضيلته جملة من النصوص الدينية التي تظهر عظمة الاسلام في الحث على التمسك بالقيم الانسانية وايجاد السبل للعيش السلمي المشترك بين ابناء الامة خاصة وبين المسلمين وغير المسلمين الذين يعيشون معهم على أرض واحدة في وطن واحد.وقال رئيس قسم التفسير وعلوم القرآن في كلية أصول الدين والدعوة في المنوفية الدكتور رمضان عبد العزيز عطا الله في خطبته في مسجد بدر بالشيخ زايد "إن المتأمل للقران الكريم والسنة النبوية يجد فيها ان الله سبحانه وتعالي امر المؤمنين بالتعامل الحسن مع الاخر أيا كان هذا الاخر مسلما أو غير مسلم ذكرا كان اوانثي طالما كان الاخر مسالمًا".
وأوضح أن النصوص القرآنية والسنة النبوية اكدت تكريم الله للإنسان دون النظر إلى لونه او جنسه وكذلك الأمر بالمعاملة الحسني إلى غير المسلمين من أهل الكتاب وقبول هداياهم واحل طعامهم والتزوج منهم وعيادة مرضاهم وهذا دليل على ان القيم الانسانية في الاسلام لا تحصى ولا تعد.وفي خطبته بمسجد الصالحين أكد وكيل وزارة الأوقاف الشيخ محمد عز الدين ان المولي عز وجل كرم بني آدم جميعا وطالبهم بعبادته وانعم عليهم بنعمة العقل وصورهم فاحسن صورهم وأمرهم بالمعاملة الحسني منوها إلى أن المولي سيحاسب كل من قصر في ذلك  مستدلا علي ذلك بما ورد في القران الكريم والسنة النبوية.وتحدث الأستاذ في جامعة الازهر الدكتور نادي حسين عبدالجواد في خطبة الجمعة بمسجد الشيخ زايد  إن الاسلام خاطب انسانية الانسان التي يجب ان يتعامل من خلالها مع جميع الكائنات علي وجه الارض لكي يتحلى بكل جميل ويتخلى عن كل رذيل ويتعامل مع الناس بما هو اهله من تسامح وعفو وايثار غيره على نفسكما خاطب الاسلام الانسان من خلال ما منح من ادوات تكليف لكي يتعامل معها بعقل واتزان وبفكر واع وقلب منيب فطلب منه عبادة الله وتعمير الارض علي اساس من التعايش البشري والتعاون الانساني مشيرا إلى ان الرسول عليه الصلاة والسلام خير من يقتدي به في العطاء والعفو والتسامح مع الناس جميعا مستدلا بما حدث يوم الحديبية. وشدد الأستاذ في كلية الدراسات الإسلامية في القاهرة الدكتور رمضان محمد حسان في خطبة الجمعة في مسجد عين غصين بسرابيوم  إن كثيرا من العنف الذي نشهده هذه الأيام علي الساحة المصرية والدولية يرجع إلى فقدان او ضعف الحس الانساني واختلال منظومة القيم الانسانية ومنها حق الجوار وحسن المعاملة مما يجعلنا في حاجه  ملحه للاهتمام بمنظومة القيم الانسانية من التسامح وحسن المعاملة والعفو وحفظ النفس والوفاء بالعهد وهذه القيم وغيرها اتفقت عليها جميع الشرائع السماوية.أما الباحث الشرعي في مشيخة الأزهر الدكتور حسن خليل فقد ذكر في خطبته بمسجد الرحمن إن الاسلام دين التعاون والرحمة والتقوي دين الاخوة الصادقة التي تسعد بسعادة جميع البشر وتتألم لتألم أي فرد من بني الانسان.وأشار إلى أن الاسلام دين المحبة و المودة التي لا يتحقق الايمان الا بتحقيقها عمليا بين بني الانسان فالإسلام دين وضع الحقوق في مكانها دون مجاملة او مبالغة بين الغنى والفقير فلا فضل لعربي علي اعجمي الا بالتقوي والعمل الصالح  موضحا ان جملة القيم الانسانية التي امر الاسلام بتحقيقها بين الناس جميعا كفيلة بان تحقق السعادة للبشر جميعا.ومن جانبه قال الأستاذ في جامعة الأزهر الدكتور محمد سالم عاصي في خطبة الجمعة في مسجد عمر بن الخطاب بعنوان" القيم الإنسانية من خلال سورة العصر" إنه من المعلوم ان القيم الانسانية تسري من خلال مقاصد الشريعة الاسلامية واول شيء في سورة  العصر الايمان بالله سبحانه وتعالي فقضية الايمان  تعني بنيان الامة الاسلامية والتي اساسها الاول ولبتنها الاولي بنيان الفرد والمجتمع الصالح اساسه الفرد الصالح والانسان الصالح هو مسلم سورة العصر"واستشهد في خطبته بما قام به النبي صلي الله عليه وسلم خلال بداية الدعوة الاسلامية بمكة وانه ظل  ثلاثة عشر عاما شغله الاول غرس العقيدة الصحيحة في العقول وفي النفوس مشيرا إلى ان جميع الانبياء جاءوا جميعهم لتحرير الناس من عبادة غير اللهوأضاف "إن الايمان لا يكمل الا بالعمل فعلم بلا عمل كشجر بلا ثمر وكسحاب بلا مطر يأتي بعد ذلك التواصي بالحق وتقبل الوصية من غيرك يليها التواصي بالصبر".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين المغرب اليوم - علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين



GMT 01:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تنتشر بشكل كبير في مدينة الخليل

GMT 04:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البعثة السويسرية الفرنسية تعثر على "هرم ذهبي" في سقارة

GMT 00:11 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تحف فنية من الزخارف الإسلامية على ورق الموز في الأردن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين المغرب اليوم - علماء الأزهر يؤكدون على إحياء قيمة المؤاخاة بين المصريين



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 11:08 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

بدء حرب أكاديمية بشأن تخفيض الرسوم في الجامعات البريطانية
المغرب اليوم - بدء حرب أكاديمية بشأن تخفيض الرسوم في الجامعات البريطانية

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib