المغرب اليوم - الفرنسي فرناند إفتون يعود إلى الذاكرة الشعبية و الأسرة الثورية في الجزائر

"ميموزا" تتصدر الساحة الفنية خلال الاحتفال بالذكرى الـ50 للاستقلال

الفرنسي فرناند إفتون يعود إلى الذاكرة الشعبية و الأسرة الثورية في الجزائر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفرنسي فرناند إفتون يعود إلى الذاكرة الشعبية و الأسرة الثورية في الجزائر

المسارح الجهوية في الجزائر
الجزائر - سميرة عوام

نزل الفرنسي و صديق الثورة الجزائرية فرناند إفتون هذا الأسبوع، ضيفًا على مختلف المسارح الجهوية في الجزائر، حيث تم  تكريم شهيد القضية الجزائرية في إطار الاحتفالات بـ"اليوبيل الفضي"  للاستقلال، حيث يعتبر فرناند افتون من الفرنسيين الجزائريين الذين كانت لهم نية في رفع الظلم، و الاضطهاد على الشعب المغلوب على أمره والمقهور، و حسب ما جاء في مسرحية "ميموزا" الجزائر فإن فرناند، هو عامل من أبناء الأقدام السود و الذي حكم عليه بالإعدام خلال معركة الجزائر في 11شباط/ فبراير 1957، و جاء العرض المسرحي حسب المخرج جمال مرير لتكريم الأوربيين الجزائريين، هذا ويعود نص المسرحية إلى ريشاردي مارسي، ترجمة محمد صاري، أداء الفنانة  القديرة عايدة قشود ،و فاتن بوناموسة.
وعلى صعيد آخر لعبت السينوغرافيا دورا مهما في المسرحية حيث تم إضفاء جمالية رائعة صنعت ديكورا مميزا ، من خلال تجسيد عناصر و لواحق تأخذك إلى تلك الحقبة التي وقعت فيها الأحداث و تربطك بماضي يشتم منه المتفرج التاريخ مثل البيانو ،الخزانة و بعض القمصان التي كان يرتديها الفرنسي المثقف في الجزائر و عليه فإن المسرحية لها جماليات، و تكامل و تقاسم للإحساس ، حتى الجانب الموسيقي،مما أضفى روح لمسرحية ميموزا الجزائر، و التي تعطي واجهة مفتوحة على انفتاح الثقافة الجزائرية على نظيرتها في فرنسا .
وقام المخرج جمال مرير بترجمة مسرحية ميموزا الجزائر من اللغة العربية إلى اللغة الأمازيغة، و هذا لتعريف كل الشعب الجزائري وهو عبارة عن مزيج من الشاوية و الأمازيغ و العرب و بني مزاب، بأهمية و قيمة البطل فرناند إفتون فهو واحد من الأوربيين الجزائريين الذين باركوا الثورة الجزائرية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الفرنسي فرناند إفتون يعود إلى الذاكرة الشعبية و الأسرة الثورية في الجزائر المغرب اليوم - الفرنسي فرناند إفتون يعود إلى الذاكرة الشعبية و الأسرة الثورية في الجزائر



GMT 01:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تنتشر بشكل كبير في مدينة الخليل

GMT 04:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البعثة السويسرية الفرنسية تعثر على "هرم ذهبي" في سقارة

GMT 00:11 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تحف فنية من الزخارف الإسلامية على ورق الموز في الأردن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الفرنسي فرناند إفتون يعود إلى الذاكرة الشعبية و الأسرة الثورية في الجزائر المغرب اليوم - الفرنسي فرناند إفتون يعود إلى الذاكرة الشعبية و الأسرة الثورية في الجزائر



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib