المغرب اليوم  - مدينة مسعد الجزائرية المصدر الأول للبرنوس على المستوى الأفريقي

ارتداه الرئيس الراحل هواري بومدين ولا يتجاوز ثمنه 6 آلاف دينار

مدينة مسعد الجزائرية المصدر الأول للبرنوس على المستوى الأفريقي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مدينة مسعد الجزائرية المصدر الأول للبرنوس على المستوى الأفريقي

البرنوس الجزائري
الجزائر- سميرة عوام

تشتهر مدينة مسعد، الواقعة جنوب الجلفة في الجزائر، بالصناعات التقليدية، حيث تعتبر تلك المدينة، المصدر الأول على مستوى الأفريقي للصناعة الوبرية، وعلى رأسها البرنوس الجزائري، ذي السمعة العالمية، والذي تُقدِّمه الجزائر في المناسبات؛ كهدية للرؤساء، والفنانين الكبار في العالم، وذلك لجودته، وشكله الفريد من نوعه في المنطقة، إلى جانب ألوانه التي تعكس جمالية الصحراء، والكثبان الرملية. ويجد البرنوس المسعدي في الجزائر إقبالًا كبيرًا من طرف السياح الأجانب، بالإضافة إلى وجود من يُروِّج له في الخليج العربي بعد دخوله إلى المهرجانات المقامة في دولة الإمارات، والتي تُفضِّل كثيرًا البرنوس الجزائري، والذي كان يرتديه في وقت مضى الرئيس الجزائري الراحل، هواري بومدين، وذلك للتعبير عن قوة الرجل العربي، وذكائه، وفطنته.
ويُصنَّف البرنوس الجزائري في منطقة المغرب العربي إلى أنواع عدة، حيث يوجد منه؛ القشابية البيضاء، والحمراء، ويُصنع هذا اللباس التقليدي من صوف الغنم الأسود، وهذا النوع يستعمله عامة أبسط الناس، ولا يتجاوز ثمنه 5 أو 6 آلاف دينار، وثمن الخياطة لا يتجاوز الألفي دينار، في أحسن الأحوال، كما أن هناك نوعان من الخياطة؛ رفيعة، وتكون باستعمال اليد، وهي الأغلى، وخياطة بالماكينة، وهي أسرع وأقل تكلفة، أما البرنوس ذو النوعية الجيدة، والذي دخل المعارض الدولية، يُقدَّر ثمن خياطته بـ18ألف دينار.
وأكد رئيس جمعية البرنوس الوبري المسعدي، زيطوط جلول، أنه "أخذ هذا النوع من اللباس من التراث التقليدي في منطقة المغرب العربي"، مضيفًا أن "مدينة مسعد، هي الأولى التي صنعت هذا النوع من اللباس، والذي يتكون من الصوف وبعض الخيوط الأخرى، وتستغرق مدة خياطته أكثر من عام، بعد تحويل الصوف الذي يتم استقدامه من وبر الجمل إلى نساء مختصات في الحياكة، وصناعة هذا النوع من اللباس التقليدي".
وأوضحت مختصة في عملية صناعة البرنوس الجزائري، جازية وكيل، أن "هناك نوعان من الخياطة، النوع الأول؛ القسنطيني أو المغربي، وتُستعمل فيه الإبرة واليد، وتكون الزخرفة مضاعفة، ويتراوح ثمنه من 5000 إلى 12000 دينار، وتدوم من 15 يومًا إلى شهر، وهو يصلح لكبار الشخصيات، أما النوع الثاني؛ فهو العادي، ويكون بواسطة الماكينة ويتراوح ثمنه من ألف إلى ألفين وخمسمائة دينار، ويلبسه عامة الناس، ويُستعمل في الحفلات والمناسبات".
وأشارت جازية، إلى أن "البرنوس الجزائري مطلوبًا كثيرًا في المغرب وتونس، وتعتبر بلدية زكار، دائرة عين الإبل الممون الرئيس في القشابية البيضاء، والمعروفة بجودتها وسمعتها العالية، وثمنها المرتفع".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مدينة مسعد الجزائرية المصدر الأول للبرنوس على المستوى الأفريقي  المغرب اليوم  - مدينة مسعد الجزائرية المصدر الأول للبرنوس على المستوى الأفريقي



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مدينة مسعد الجزائرية المصدر الأول للبرنوس على المستوى الأفريقي  المغرب اليوم  - مدينة مسعد الجزائرية المصدر الأول للبرنوس على المستوى الأفريقي



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib