المغرب اليوم  - عين الفوارة في سطيف الجزائرية مقصد المُؤرخين والشعراء والسُياح لالتقاط الصور

استحدثها النّحات الفرنسي المشهور فرنسيس دوسانت فوق ينبوع من المياه

عين الفوارة في سطيف الجزائرية مقصد المُؤرخين والشعراء والسُياح لالتقاط الصور

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - عين الفوارة في سطيف الجزائرية مقصد المُؤرخين والشعراء والسُياح لالتقاط الصور

عين الفوارة في سطيف الجزائرية
الجزائر - سميرة عوام

تتحول عين الفوارة في مدينة سطيف في الجزائر نهاية كل أسبوع إلى مقصد حقيقي للزوار والسُياح والذين يعتبرون مياه هذه العين مباركة وتشفي من الأمراض المستعصية، إلى جانب التبرك بهذا التمثال الذي يتوسط المدينة، بمحاذاة المسجد العتيق، حيث تتزواج الحضارة المسيحية بالإسلامية لتصنع فسيفساء بطلتها امرأة فرنسية تستعرض مفاتنها للزوار فوق ينبوع ماء ترمُز حسب المؤرخين إلى الحياة المستمرة المتدفقة كتدفق المياه العذبة، هذه الآثار صنعها النحات لفرنسي المشهور فرنسيس دوسانت في باريس، وفي 1898 حُول هذا التمثال العاري الذي يفصل مفاتن جسد امرأة إلى مدينة سطيف، ومنذ ذلك التاريخ تحول هذا الأثر إلى معلم من المعالم التاريخية المهمة في الجزائر، وأحد الرموز الروحانية والتي يتبرك بها سكان المنطقة وحتى القادمين من داخل وخارج الجزائر، اعتقادًا منهم أنها امرأة صالحة تنبثق منها عين رقراقة يشرب منها المارة وتروي كل عطشان، لكن تبقى تخبأ جمالاً رائعًا للمكان، وحسب بعض الزوار فإن زيارة عين الفوارة مكسب سياحي وديني، لأنهم تعودوا أنّ من يشرب من مياه هذا المعلم يعود مجددًا إلى مدينة سطيف الساحرة المعروفة بالحركية التجارية الواسعة.
والشيء الذي يزيد من جمالية المكان هو إقدام النسوة عند نهاية الأسبوع لتخضيب عين الفوارة بخضاب الحناء وإشعال الشموع والتي تنعكس ألوانها في المياه الصافية الزرقاء لتعطي للزائر هدوءً داخلي لا يقاوم، حتى أنّ هذا المعلم السياحي تحول إلى فضاء للرزق، باستغلال الزوار و السُياح من طرف سكان مدينة سطيف، حيث يقتاتون من تصوير المواقع الأثرية وعين الفوارة واحدة منهم، وتجد هناك تنافسًا على المعلم للالتقاط الصور بجانب هذه المرأة العارية وتصنيفها ضمن الذكريات الجميلة.
ويؤكدّ بعض المؤرخين في الجزائر أنّ عين الفوارة  خلال منتصف التسعينات تم تفجيرها بقنبلة، ليتم ترميمها وإعادتها إلى شكلها الأصلي بعد نصب كاميرات لمراقبتها من أيّ تخريب، بناءً على تعليمات وزيرة الثقافة خليدة تومي والتي أكدت ضرورة حماية التراث الجزائري من الاندثار.
ومن المفارقات العجيبة فإن تمثال عين الفوارة والمجسد في شكل امرأة عارية يشكل إحراجًا لدى المارة وسكان سطيف، لطبيعة تقاليد المجتمع الإسلامي، خصوصًا أنّ عين الفوارة لا تبعد إلا بعض المترات على المسجد العتيق ويشكل هذا حرجًا لدى المصلين خصوصًا عند أدائهم الشعائر الدينية في هذا المسجد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عين الفوارة في سطيف الجزائرية مقصد المُؤرخين والشعراء والسُياح لالتقاط الصور  المغرب اليوم  - عين الفوارة في سطيف الجزائرية مقصد المُؤرخين والشعراء والسُياح لالتقاط الصور



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عين الفوارة في سطيف الجزائرية مقصد المُؤرخين والشعراء والسُياح لالتقاط الصور  المغرب اليوم  - عين الفوارة في سطيف الجزائرية مقصد المُؤرخين والشعراء والسُياح لالتقاط الصور



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 20:54 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

بطارية هاتف "iPhone 8" أصغر من بطارية هاتف "iPhone 7"

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib