ندوة فكريّة تتناول السرد في معرض الشارقة الدولي للكتاب

إعتبرته جمانة حداد "حقيقة" وأكّدت أن "كل تخيّل يصبح حياة"

ندوة فكريّة تتناول "السرد" في معرض الشارقة الدولي للكتاب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ندوة فكريّة تتناول

الشاعرة والأستاذة في الجامعة اللبنانية الأميركية جمانة حداد
الشارقة ـ المغرب اليوم

تناولت الندوة الثقافية الفكرية، التي عقدت في ملتقى الأدب، ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في نسخته الثانية والثلاثين، موضوع "السرد" بوصفه الحياة. وكان من المتحدثين الشاعرة والأستاذة في الجامعة اللبنانية الأميركية جمانة حداد، والكاتب والباحث والمترجم والمستشار في رأس الخيمة زكريا أحمد، وإدارة الندوة إبراهيم مبارك.  وأوضح زكريا أحمد أن "بدايات السرد كانت مع بدايات الوجود البشري، منذ كان الإنسان صياداً في مرحلة الصيد واللقط، حيث كان يتنقل من مكان إلى آخر ويغادر كهفه بحثاً عن طريدة يصطادها، وأثناء عودته يروي ما جرى معه". ولفت إلى أن "السرد منذ حينها لم يخل من الكذب أو التخيل والإضافة، وانتقل مثل هذا السرد إلى أفراد الأسرة كافة في الكهف الأول، وحتى اليوم". وتساءل أحمد "هل الحياة هي السرد، أم أن السرد هو الحياة"، مشيرًا إلى أن "الأكاديميين لم يصلوا حتى الآن إلى تعريف للسرد، محدد ومقنع للجميع". وسرد أحمد بدايات السرد مع الإنسان "البدائي"، وعندما بدأ بالكذب بدأ "السرد"، مبينًا أن "بدايات السرد كانت حقيقية وصادقة ،لكنها لم تخل من الكذب لاحقاً"، واستدل على ذلك بقصص "روبنسون كروزو"، التي كانت كلها قصص حقيقية. وأكّد أن "السرد لم يبدأ في النصف الأخير من القرن الماضي، بل بدأ مع بدايات الإنسانية، لكن الاهتمام بالسرد بدأ في منتصف القرن التاسع عشر". وتحدث عن السرد كقصة ورواية وسيرة ذاتية وسيرة غيرية، وعن إشكاليات السرد العربي، كما تطرق إلى مؤتمر السرد السادس، الذي عقد في تشرين الأول/أكتوبر العام الماضي، في باريس، لافتاً إلى أن "المؤتمر تناول أكثر من 250 ورقة عمل بحثية، في 80 جلسة، بشأن مختلف أنماط وأشكال السرد، تتجاوز المسائل الأدبية وألوان الأدب، إلى مجالات الحياة كافة، ما يعني أن هذا المؤتمر يؤكّد أهمية البحث عن مفهوم جديد للسرد". وأشار إلى أن "مؤتمرات السرد كانت بشأن الأدب، لكنها بدأت تتوسع، وأن الاتجاه الجديد في السرد يتجاوز المفهوم التقليدي المرتبط بالرواية والقصة".وتحدثت الشاعرة والأكاديمية اللبنانية جمانة حداد، صاحبة كتاب "هكذا قتلتُ شهرزاد"، ومؤلفات عديدة أخرى، عن السرد والكتابة، معتبرة أن "الكتابة هي الحياة وهي الذات". وتساءلت "هل الكتابة كذب أم إعادة خلق"، لافتة إلى أنها "حتى لو كانت كاذبة، فهي كتابة جميلة وحاجة للمكذوب عليهم".وأكّدت أنه "في فعل الكتابة، أو السرد، نحن نخلق، وما نخلقه يصبح موجوداً وتدب فيه الحياة، وبالتالي فإن كل حياة حقيقية أو متخيلة تصبح مشروع سرد".وأوضحت أنه "التماهي الكامل بين الكاتب والمكتوب"، ولفتت إلى أن "السرد اليوم يتجاوز الحالة الأدبية إلى مختلف مجالات الحياة، حيث أصبح رهان السرد خارج إطار السؤال المتعلق بالنجاح والفشل، فلا علاقة لنا كقراء بما يسرده السارد، هل هو حقيقة أو وهم أم كذب، فعلاقتنا به ترتبط بسؤال آخر، وهو هل نستمتع بهذا السرد، وهل يفتح لنا مخيلتنا ويكشف عن آفاق جديدة".واعتبرت أن "هذه هي معايير تقديم السرد الناجح، التي لا ترتبط بمدى الصدق والكذب والوهم، بل بمدى الاستمتاع بما يتم سرده".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ندوة فكريّة تتناول السرد في معرض الشارقة الدولي للكتاب ندوة فكريّة تتناول السرد في معرض الشارقة الدولي للكتاب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ندوة فكريّة تتناول السرد في معرض الشارقة الدولي للكتاب ندوة فكريّة تتناول السرد في معرض الشارقة الدولي للكتاب



خلال مشاركتها في حفلة " Serpentine Gallery"

أليكسا تشونغ تتألق بفستان أسود أنيق من الدانتيل

لندن ـ ماريا طبراني
أثبتت عارضة الأزياء ومقدمة البرامج البريطانية الشهيرة أليكسا تشونغ، أن المشاهير يعانون نفس المأساة بسبب الكعب العالي مثل أي شخص آخر، وظهرت بقدمين حافيتين بعد انتهاء حفل "Serpentine Gallery Summer" في العاصمة البريطانية لندن، ليلة الثلاثاء، والذي ضم عددا من نجوم الموضة، الموسيقى، والفن. وظهرت الفتاة البريطانية البالغة من العمر 34 عاما، مفعمة بالحيوية والنشاط، حيث اعتلت وجهها ابتسامة ساحرة، خلال الحفل، الذي أقيم في حدائق كنسينغتون في لندن . وبعد خروج عارضة الأزياء المعروفة بإحساسها الأنيق، كنموذج ومصممة أزياء شهيرة، من الحفل ، انتزعت حذائها الأسود ذو الكعب العالي من توقيع كريستيان لوبوتان، ومشت بدونه لتحظى بالقليل من الراحة. وارتدت فستانًا أنيقًا من الدانتيل والشيفون الأسود بدون حمالة، يتميز بفتحة أمامية أبرزت مفاتنها، بالإضافة إلى ربطة عنق بنفس اللون حول رقبتها، وصففت شعرها في شكل ذيل حصان فضفاض، ولفتت الانتباه إلى ملامحها المدهشة من خلال المكياج الناعم وظل العيون

GMT 04:55 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

"وايت هافن" يعتبر من أفضل الشواطئ في أستراليا
المغرب اليوم -

GMT 00:39 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

إيمان محروس تصدر مجموعة متميزة من فساتين الزفاف
المغرب اليوم - إيمان محروس تصدر مجموعة متميزة من فساتين الزفاف
المغرب اليوم - التجديف في نهر فلتافا من أروع الأماكن لمحبي المغامرة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مكسيكي داخل منزلك من

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib