المغرب اليوم - ندوة فكريّة تتناول السرد في معرض الشارقة الدولي للكتاب

إعتبرته جمانة حداد "حقيقة" وأكّدت أن "كل تخيّل يصبح حياة"

ندوة فكريّة تتناول "السرد" في معرض الشارقة الدولي للكتاب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ندوة فكريّة تتناول

الشاعرة والأستاذة في الجامعة اللبنانية الأميركية جمانة حداد
الشارقة ـ المغرب اليوم

تناولت الندوة الثقافية الفكرية، التي عقدت في ملتقى الأدب، ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في نسخته الثانية والثلاثين، موضوع "السرد" بوصفه الحياة. وكان من المتحدثين الشاعرة والأستاذة في الجامعة اللبنانية الأميركية جمانة حداد، والكاتب والباحث والمترجم والمستشار في رأس الخيمة زكريا أحمد، وإدارة الندوة إبراهيم مبارك.  وأوضح زكريا أحمد أن "بدايات السرد كانت مع بدايات الوجود البشري، منذ كان الإنسان صياداً في مرحلة الصيد واللقط، حيث كان يتنقل من مكان إلى آخر ويغادر كهفه بحثاً عن طريدة يصطادها، وأثناء عودته يروي ما جرى معه". ولفت إلى أن "السرد منذ حينها لم يخل من الكذب أو التخيل والإضافة، وانتقل مثل هذا السرد إلى أفراد الأسرة كافة في الكهف الأول، وحتى اليوم". وتساءل أحمد "هل الحياة هي السرد، أم أن السرد هو الحياة"، مشيرًا إلى أن "الأكاديميين لم يصلوا حتى الآن إلى تعريف للسرد، محدد ومقنع للجميع". وسرد أحمد بدايات السرد مع الإنسان "البدائي"، وعندما بدأ بالكذب بدأ "السرد"، مبينًا أن "بدايات السرد كانت حقيقية وصادقة ،لكنها لم تخل من الكذب لاحقاً"، واستدل على ذلك بقصص "روبنسون كروزو"، التي كانت كلها قصص حقيقية. وأكّد أن "السرد لم يبدأ في النصف الأخير من القرن الماضي، بل بدأ مع بدايات الإنسانية، لكن الاهتمام بالسرد بدأ في منتصف القرن التاسع عشر". وتحدث عن السرد كقصة ورواية وسيرة ذاتية وسيرة غيرية، وعن إشكاليات السرد العربي، كما تطرق إلى مؤتمر السرد السادس، الذي عقد في تشرين الأول/أكتوبر العام الماضي، في باريس، لافتاً إلى أن "المؤتمر تناول أكثر من 250 ورقة عمل بحثية، في 80 جلسة، بشأن مختلف أنماط وأشكال السرد، تتجاوز المسائل الأدبية وألوان الأدب، إلى مجالات الحياة كافة، ما يعني أن هذا المؤتمر يؤكّد أهمية البحث عن مفهوم جديد للسرد". وأشار إلى أن "مؤتمرات السرد كانت بشأن الأدب، لكنها بدأت تتوسع، وأن الاتجاه الجديد في السرد يتجاوز المفهوم التقليدي المرتبط بالرواية والقصة".وتحدثت الشاعرة والأكاديمية اللبنانية جمانة حداد، صاحبة كتاب "هكذا قتلتُ شهرزاد"، ومؤلفات عديدة أخرى، عن السرد والكتابة، معتبرة أن "الكتابة هي الحياة وهي الذات". وتساءلت "هل الكتابة كذب أم إعادة خلق"، لافتة إلى أنها "حتى لو كانت كاذبة، فهي كتابة جميلة وحاجة للمكذوب عليهم".وأكّدت أنه "في فعل الكتابة، أو السرد، نحن نخلق، وما نخلقه يصبح موجوداً وتدب فيه الحياة، وبالتالي فإن كل حياة حقيقية أو متخيلة تصبح مشروع سرد".وأوضحت أنه "التماهي الكامل بين الكاتب والمكتوب"، ولفتت إلى أن "السرد اليوم يتجاوز الحالة الأدبية إلى مختلف مجالات الحياة، حيث أصبح رهان السرد خارج إطار السؤال المتعلق بالنجاح والفشل، فلا علاقة لنا كقراء بما يسرده السارد، هل هو حقيقة أو وهم أم كذب، فعلاقتنا به ترتبط بسؤال آخر، وهو هل نستمتع بهذا السرد، وهل يفتح لنا مخيلتنا ويكشف عن آفاق جديدة".واعتبرت أن "هذه هي معايير تقديم السرد الناجح، التي لا ترتبط بمدى الصدق والكذب والوهم، بل بمدى الاستمتاع بما يتم سرده".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ندوة فكريّة تتناول السرد في معرض الشارقة الدولي للكتاب المغرب اليوم - ندوة فكريّة تتناول السرد في معرض الشارقة الدولي للكتاب



GMT 01:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تنتشر بشكل كبير في مدينة الخليل

GMT 04:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البعثة السويسرية الفرنسية تعثر على "هرم ذهبي" في سقارة

GMT 00:11 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تحف فنية من الزخارف الإسلامية على ورق الموز في الأردن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ندوة فكريّة تتناول السرد في معرض الشارقة الدولي للكتاب المغرب اليوم - ندوة فكريّة تتناول السرد في معرض الشارقة الدولي للكتاب



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib