المغرب اليوم - كُتاب وباحثون يؤكدون أن التسامح والحوار والحب أدوات رئيسية للتغلَّب على ثقافة الكراهية

خلال ندوة "ثقافة الكراهية.. الخطر القادم" على هامش معرض الشارقة للكتاب

كُتاب وباحثون يؤكدون أن التسامح والحوار والحب أدوات رئيسية للتغلَّب على ثقافة الكراهية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كُتاب وباحثون يؤكدون أن التسامح والحوار والحب أدوات رئيسية للتغلَّب على ثقافة الكراهية

معرض الشارقة للكتاب
الشارقة - المغرب اليوم

أجمع مشاركون في ندوة "ثقافة الكراهية.. الخطر القادم" التي استضافها "نادي الكتاب" ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، مساء الإثنين، أن الكراهية إذا أصبحت سلوكًا متأصلًا في المجتمعات، تتحول إلى مشكلة يجب التصدي لها من خلال عددٍ من الوسائل منها التسامح، والحب، وثقافة الحوار، وتقبّل الآخر. وشارك في الندوة كل من الكاتب والباحث والمسرحي الإماراتي ماجد بوشليبي، والكاتبة والمستشارة النفسية الإماراتية د. ناديا بوهناد، والكاتب والصحافي الجزائري خالد بن ققة، وأدارتها الكاتبة الإماراتية عائشة العاجل. وقال ماجد بوشليبي إن ثقافة الكراهية شأن مجتمعي، وليست توجهًا فرضه الإعلام، لأن الإعلام يعكس السائد في المجتمع، كما أن الكراهية لم تكن يومًا جزءًا من الثقافة، بل على العكس من ذلك، للثقافة دور كبير في تخفيف الكراهية وبناء جسور الحوار بين الشعوب. ورأى أن الكره مبرر دائمًا عند صاحبه، بغض النظر عن صدق دوافعه في ذلك، معتبرًا أن وجود ثقافة الكراهية في مجتمع من المجتمعات لا يعني غياب الحب، ولكنها قد تؤدي إلى اللامبالاة أو عدم الاهتمام.
وطالب بوشليبي بتبني ثقافة جديدة لمواجهة الكراهية، تنادي بالإعتراف بوجود الآخر، وبقبول التعدد، واحترام حرية الرأي والإبداع، وعدم الاعتداء على المقدسات والممتلكات الدينية والتراثية والحضارية، فالتراث الإنساني هو تراث مشترك يملكه العالم بأسره وليس شعبًا أو بلدًا بعينه. مشيرًا إلى أن حرق الكتب والمكتبات ودور سينما الذي حدث في فترات تاريخية مختلفة في بعض دول العالم هو جزء من غياب ثقافة الحوار، التي يعتبر وجودها سلاحًا أساسيًا لمواجهة الكراهية.
وتناولت الدكتورة ناديا بوهناد الكراهية من الناحية النفسية، معتبرة أنها عبارة عن مجموعة من المشاعر والأفكار السلبية التي تستمر مع الإنسان تجاه شخص أو بلد أو جماعة أو قضية، ولكنها قد تكون مؤقتة، تختفي مع زوال الحدث الذي تسبب بها، وهي هنا أمر بسيط يمكن تجاوزه بسهولة، أو ربما تكون دائمة، وهنا مكمن الخطر الذي يجب مواجهته والتصدي له بكل الوسائل الممكنة.
وقالت إنه علينا أن نفرّق بين فكرة "أنا أكره فلانًا بالمطلق" أو "أنا أكره فيه سلوكًا معينًا"، فالكراهية المطلقة مسألة معقدة، أما كراهية سلوك معيّن فهي مؤشر إيجابي لتعديل السلوك، وتصحيح مسار الشخص الآخر. وخاطبت بوهناد الحضور قائلة: "عليك أن تمتلك الجرأة للتسامح مع الآخرين، فعندها أنت تسامح نفسك، ويصبح ذلك الشخص الذي كرهته يومًا خارج بؤرة اهتمامك، فيختفي التوتر والإجهاد من حياتك، وتصبح محبًا لذاتك، فخورًا بنفسك.
واعتبر خالد بن ققة أن الكراهية ظاهرة صحية، لأنها تحقق التوازن في الحياة بين الحب والبغض، ولكن بشرط أن تظل إحساسًا غير مرتبط بفعل، لأنها تدفع الشخص المكروه إلى تغيير سلوكه الذي تسبب في إحداث حالة الكراهية، مضيفًا: "عليك أن تعلن عن كراهيتك لي كي أصلح نفسي. هذا أمر يجب ألا يزعجني ما دام أمرًا وجدانيًا لا تترتب عليه أفعال مؤذية".
وأكد أن الكراهية تصبح ظاهرة مرضية عندما تتحول إلى حالة مجتمعية عامة، فعندها لا يمكن التحكم بها أو توقع الحدود التي قد تصل إليها، مطالبًا بأن "نقلل من شعورنا بالكراهية تجاه الآخرين، بغض النظر عن جنسياتهم وألوانهم وأديانهم وإنتماءاتهم، كي نتعايش معًا، فالاختلاف على أمور معينة لا يعني بالضرورة سيادة ثقافة الكراهية، وإنما يجب أن يظل التسامح والحب وسيلتنا للتعامل مع المحيطين بنا".
نبذة عن معرض الشارقة الدولي للكتاب: تم تأسيس معرض الشارقة للكتاب في العام 1982 بمرسوم أميري أصدره صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقد تطور المعرض ليصبح واحدًا من أهم وأكبر المعارض الدولية للكتاب في منطقة الشرق الأوسط.
ويعتبر المعرض الذي تستمر فعالياته لمدة أحد عشر يومًا نتيجة طبيعية ومباشرة لما تقوم به إمارة الشارقة من جهود حثيثة ومتفانية، إلتزاماً منها بتطوير وتعزيز ثقافة القراءة في الشارقة والإمارات العربية المتحدة، وهو ما يتجلّى بكل وضوح في شعار المعرض "في حب الكلمة المقروءة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كُتاب وباحثون يؤكدون أن التسامح والحوار والحب أدوات رئيسية للتغلَّب على ثقافة الكراهية المغرب اليوم - كُتاب وباحثون يؤكدون أن التسامح والحوار والحب أدوات رئيسية للتغلَّب على ثقافة الكراهية



GMT 01:25 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تنتشر بشكل كبير في مدينة الخليل

GMT 04:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

البعثة السويسرية الفرنسية تعثر على "هرم ذهبي" في سقارة

GMT 00:11 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تحف فنية من الزخارف الإسلامية على ورق الموز في الأردن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كُتاب وباحثون يؤكدون أن التسامح والحوار والحب أدوات رئيسية للتغلَّب على ثقافة الكراهية المغرب اليوم - كُتاب وباحثون يؤكدون أن التسامح والحوار والحب أدوات رئيسية للتغلَّب على ثقافة الكراهية



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib