مؤلِّفتان تطرقان أبوابَ أكثرِ القضايا تعقيدًا في المجتمعات العربيَّة والإسلاميَّة

ضمن فعاليات معرض الشارقة الدوليّ للكتاب خلال ندوة عن المرأة

مؤلِّفتان تطرقان أبوابَ أكثرِ القضايا تعقيدًا في المجتمعات العربيَّة والإسلاميَّة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مؤلِّفتان تطرقان أبوابَ أكثرِ القضايا تعقيدًا في المجتمعات العربيَّة والإسلاميَّة

ندوة بعنوان "المرأة في الثقافات الأخرى"
الشارقة ـ المغرب اليوم

استضاف "ملتقى الكتاب" ندوة بعنوان "المرأة في الثقافات الأخرى"، ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، وشاركت فيها الكاتبة والدبلوماسية الأميركية باتريشيا مكاردل، مؤلفة رواية "Farishta" التي تدور عن معاناة النساء في أفغانستان، والكاتبة المصرية المقيمة في كندا شيرين الفقي، مؤلفة الكتاب المثير للجدل "Sex and the Citadel" الذي يتناول الجنس في مصر بشكل خاص، والوطن العربي عمومًا، وأدارت الندوة بيا أندرسون.وأوضحت مكاردل التي فازت روايتها بجائزة أدبية كبرى في الولايات المتحدة العام 2010، أنها اعتمدت في كتابة هذا العمل على مشاهداتها لواقع الحياة اليومية للنساء الأفغانيات أثناء عملها في وظيفة دبلوماسية لمدة ثلاث سنوات في كابول، وجاء تأليف الرواية نتيجة رغبتها في تقديم هذه المشاهدات في شكل عمل روائي يرُكِّز على قدرة المرأة الأفغانية على مواجهة ظروف الحياة الصعبة، والتي تُجبَر فيها النساء هناك على جلب الماء من أمكنة بعيدة، إضافة إلى الطهي باستخدام الحطب.وأشارت إلى أن المرأة في الثقافة الأفغانية تتولى غالبًا مسؤوليات أسرتها بالكامل حين يغيب الرجل في السفر الطويل عبر البر، أو للمشاركة في القتال المتواصل، حيث تستغرق هذه الأسفار أحياناً عدة أسابيع، وتصبح المرأة عندها ملزمة بتولي جميع مهامّ زوجها، فتصبح أمًا وأبًا في الوقت ذاته، وتنسى نفسها وسط ظروف الحياة الصعبة هناك، مضيفة أن من أجمل الدروس التي تعلّمتها خلال إقامتها في أفغانستان هي استخدام الطاقة الشمسية في مراحل معينة من الطهي، وهو ما يجعل الطعام هناك صحيًا وقليل التلوث.أما شيرين الفقي، فأكَّدت أن كتابها "الجنس والقلعة - الحياة الجنسية في عالم عربيٍ متغيِّر" اخترق جدران الصمت لموضوع يعتبره الكثيرون في العالم العربي من المحرمات أو المحظورات، خصوصًا أنها جمعت مادته البحثية من خلال لقاءات كثيرة قامت بها أثناء زياراتها المتكررة إلى مصر وبعض الدول العربية، والتقت خلاله رجالاً ونساءً من ديانات ومذاهب مختلفة، وحاولت التعرُّف منهم على نظرتهم إلى القضايا الجنسية، بهدف مساعدة الباحثين والمهتمين على رصد المشكلات المتعلّقة بهذه الأمر "المعقد" في مصر والعالم العربي، ووضع الحلول لها.وأعلنت الفقي أن الكتابة في المواضيع الجدلية تفتح الباب واسعًا أمام النقاش الجاد والنقد البنّاء، وهو ما يصب في النهاية لصالح القضية التي يتناولها الكتاب، مؤكِّدة أن نشر كتاب عن الجنس في العالم العربي أمر ليس سهلاً، حيث إن الكتاب بنسخته الإنكليزية لم يدخل معظم الدول العربية، كما أنها لم تتمكن حتى الآن من العثور على ناشر واحد يقبل ترجمة كتابها إلى اللغة العربية، بسبب صعوبة تسويقه في معظم الدول.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤلِّفتان تطرقان أبوابَ أكثرِ القضايا تعقيدًا في المجتمعات العربيَّة والإسلاميَّة مؤلِّفتان تطرقان أبوابَ أكثرِ القضايا تعقيدًا في المجتمعات العربيَّة والإسلاميَّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤلِّفتان تطرقان أبوابَ أكثرِ القضايا تعقيدًا في المجتمعات العربيَّة والإسلاميَّة مؤلِّفتان تطرقان أبوابَ أكثرِ القضايا تعقيدًا في المجتمعات العربيَّة والإسلاميَّة



ضم كبار النجوم مثل كيم كارداشيان وكاني ويست

بيلا حديد بإطلالة خاطفة في حدائق قصر باريزيان

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت بيلا حديد في حدائق قصر باريزيان الملكي الخلاب، في الوقت الذي بدأ فيه المخرج الفني الجديد لشركة لفيو فيتون، فيرجيل أبلوه عرض المجموعة الفرنسية الجديدة لربيع وصيف 2019 بعد ظهر يوم الخميس. وكانت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عامًا تحظى باهتمام كبير بعد ظهورها في بدلة رومنر حمراء قصيرة نابضة بالحياة عندما انضمت إلى الضيوف بما في ذلك كيم كارداشيان وكاني ويست وكيلي جينر وريهانا في أسبوع باريس للأزياء. الكعوب الحمراء وأكملت الكعوب الحمراء المطابقة بنفس درجة اللون المظهر اللافت للنظر لبيلا، في حين أن الجوارب الشفافة والحقيبة البسيطة المربوطة بين الخصر والقدم جعلتها متفردة، وحجبت بيلا عينها وراء نظارة شمسية صفراء اللون، واستقرت في مقعد في الصف الأمامي، واختارت مكياجها من الألوان الناعمة، وتعتبر بيلا جديدة في ميلان، حيث انضمت إلى حديثًا إلى فريق عائلة كاردشيان . ويبدو أنها عادت إلى ذا ويكند خلال عطلة نهاية الأسبوع في العاصمة

GMT 08:51 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

تصميم كلاسيكي جديد لفندق أنداز يجعله أكثر فخامة
المغرب اليوم - تصميم كلاسيكي جديد لفندق أنداز يجعله أكثر فخامة

GMT 04:55 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

"وايت هافن" يعتبر من أفضل الشواطئ في أستراليا
المغرب اليوم -

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib