المغرب اليوم  - مهرجان ليالي الطرب في قدس العرب ينهي فعاليات دورته الخامسة في القدس

ينطلق منها إلى مدن فلسطينيّة عدة ويكرم في ختامه الفنانة وردة الجزائريّة

مهرجان "ليالي الطرب في قدس العرب" ينهي فعاليات دورته الخامسة في القدس

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مهرجان

الفنانة الفلسطينية سناء موسى خلال ختام فعاليات المهرجان
رام الله - وليد أبوسرحان

اختتم مهرجان "ليالي الطرب في قدس العرب" فعالياته في المدينة المقدسة وسط تفاعل الجمهور، الذي عجت به قاعة كلية "هند الحسيني" في جامعة القدس، فيما تستمر جولاته في مدن فلسطينية عدة،حتى الخميس المقبل. وكان ختام فعاليات المهرجان، بدورته الخامسة للعام 2013، في مدينة القدس، مساء السبت، بعرض غنائي تضمن مجموعة من الأغاني الطربية والتراثية، قدمته الفنانة الفلسطينية سناء موسى.
وأكّد منسق المهرجان نضال جدة، الاثنين، أن "المعهد الوطني للموسيقى، كجهة منظمة للمهرجان، نجح في تميز عروض المهرجان في دورته الخامسة للعام 2013، لاسيما أنه حقق أهدافه، التي وجد من أجلها".
وأوضح أن "أهداف المعهد تتمثل في كونه تظاهرة فنية وثقافية تهدف إلى نشر الموسيقى والثقافة الموسيقية كجزء من مشروع الحفاظ على الهوية الفلسطينية، بمكوناتها المختلفة".
وأشار إلى أن "المهرجان ساهم هذا العام في الترويج للفرق الموسيقية الفلسطينية، من مختلف المناطق، وتقديمها للجمهور الفلسطيني".
وفي كلمة ألقاها في الحفل الختامي، أكّد وزير القدس المحافظ عدنان الحسيني أهمية استمرار المهرجان بتقديم عروضه في كل عام، فهو مشروع ثقافي مقدسي وفلسطيني، يهدف إلى تنشيط الحراك الثقافي في المدينة، والتعزيز من صمودها وصمود أهلها.
وتجولت فعاليات المهرجان في المدن الفلسطينية، بدءاً من مدينة القدس، رام الله، نابلس، بيت لحم، شفاعمرو، وقطاع غزة، وذلك في نطاق تقديم جرعة ملتزمة من الفن والطرب الأصيل، لاسيما أن القدس كانت ولا زالت واحدة من أهم عواصم الثقافة العربية.
وبرهن الجمهور الفلسطيني على تعطشه لمثل هذه الأنواع من الأغاني، سيما وأن جميع العروض حضرها الشيب والشباب، دون استثناء.
وعبّرت الفنانة سناء موسى عن سعادتها وشوقها للغناء في مدينة القدس، وفي مهرجان يحمل اسمها، مقدمة تحية لأبناء المدينة، والمدن المختلفة، الذين حضروا لسماعها، كما حيّيت صمود أهل القدس، وثباتهم في مدينتهم، في ضوء ما تتعرض له المدينة من تهميش ومضايقات يومية من سلطات الاحتلال.
وفي معرض حديثها عن العرض، لفتت موسى إلى أنها "شعرت بطاقة جداً إيجابية، وأنا أغني بين الجمهور الرائع، فمحبتهم وتفاعلهم خلال العرض جعلتني أحلق في السماء، فلم أبخل عليهم بمجموعة من أغاني الاسطوانة الجديدة، التي سترى النور في صيف عام 2014"، وأضافت "وجودنا في القدس اليوم هو تأكيد على أن هذه المدينة ما زال لها مكان على الخارطة الثقافية".
ووسط حماس منقطع النظير، استهلت  موسى الحفل مع أغنية من اسطوانتها الجديدة، واختتمه، وبناء على طلب الجمهور، مع أغنية "ع الروزنا"، حيث شاركها الجمهور في ترديد مقاطعها، وسط تصفيق حاد.
يذكر أن مهرجان "ليالي الطرب في قدس العرب" لهذا العام تضمن تنظيم ثمانية عشر عرضاً موسيقياُ في مدن القدس، غزة، نابلس، رام الله، بيت لحم، شفاعمرو، وسيختتم فعالياته خارج القدس، في مدينة الخليل، الخميس المقبل، بعرض خاص، تقدمه فرقة "تراث رام الله"، في تحية فلسطينية للمطربة الراحلة وردة الجزائرية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مهرجان ليالي الطرب في قدس العرب ينهي فعاليات دورته الخامسة في القدس  المغرب اليوم  - مهرجان ليالي الطرب في قدس العرب ينهي فعاليات دورته الخامسة في القدس



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib